الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أسئلة تنتظر الإجابة يا نقابة الصحفيين .. وإلا سيكون القادم أسوأ

تم نشره في الجمعة 31 كانون الأول / ديسمبر 1999. 02:00 مـساءً


كتب: نسيم عنيزات.
 هل ما زال مجلس نقابة الصحفيين يتذكر برنامج عمله وخطته العملية التي اعلن عنها في مؤتمر صحفي بعيد انتخابه قبل حوالي العامين ؟ ، ام ان الخطة تلاشت في خضم انشغال بعض اعضاء المجلس بخلافات شخصية بعيدة عن العمل النقابي، مستفيدين من انشغال اعضاء الهيئة العامة في البحث عن مصدر لرزقهم في ظل الاوضاع التي وصلت اليها الصحافة الورقية .
بداية نؤكد احترامنا للنقابة كمؤسسة وطنية وحاضنة للعمل الاعلامي والصحفي وننضوي جميعا في ظلها ولا نختلف عليها، الا اننا ننتقد اليوم بعض الزملاء من اعضاء المجلس باعتبارهم ممثلين لنا وتم انتخابهم لخدمة النقابة ومنتسبيها دون ان نشكك بقدراتهم واخلاقهم ومهنيتهم، الا اننا نحاول التذكير بهدف انقاذ ما يمكن انقاذه خاصة وان المجلس في الثلث الاخير من عمره .
طبعا، لا يخفى على احد الاوضاع السيئة التي وصلت اليها الصحافة الورقية، واذا بقيت الحال على ما هي عليه فان القادم سيكون اسوأ، والسؤال هل تهديد مصادر رزق الزملاء وتلاشي الصحف الورقية لا يستحق جهدا اكثر من اعضاء المجلس وان تشكل له لجنة طوارئ تبقى في انعقاد مستمر قبل ان تنفجر القنبلة في وجه الجميع يصعب معها الدواء بدل الاكتفاء في بيانات هنا وهناك وبين كل حين وحين ؟.
وكذلك، هل الانشغال في شرعية المجلس من عدمه والخلافات الشخصية والكولسات التي قد تكون تصفية لحسابات شخصية او لغايات انتخابية اهم من المحافظة على معيشة وارزاق الزملاء؟.
 وهنا نؤكد بان المجلس مطالب امام الهيئة العامة باثبات شرعيته بعد ان صرح بذلك احد اعضاء المجلس قبل فترة بان عددا من اعضاء المجلس فقدوا شرعيتهم، لماذا لم يتوقف عندها المجلس خاصة وان هناك قرارات وتشريعات صدرت وستصدر فهل هي شرعية ام لا؟ .
اين الوعود التي سمعناها حول ارض الصحفيين في الزرقاء والخدمات التي ستقدم وانها وشيكة ان لم تكن على الابواب، هل كل ذلك تبخر واصبح حديثا في الماضي لا يستحق اجتماعات والتزاما من المجلس؟، ام ان النظام والتشريع واوضاع الصحف والخدمات لا تستحق من الزملاء المواظبة على حضور الاجتماعات؟، هل هناك اهم من ذلك ؟ .
وهل اغلاق صحيفة او اكثر لا يستحق اعلان حالة الطوارئ في مجلس النقابة ام ان هناك ما هو اهم ؟ .
كما ان موضوع الاستثمار ولجنته التي اصبحت مثار سؤال للجميع اين وصلت واين هي الان؟ ام انه في خضم الخلافات اصبحت على الرف!!، مذكرين الزملاء في احاديثهم المستمرة عن هذا الموضوع .
اننا نؤكد -هنا- بان القضية ليست مرتبطة بالنقابة كمؤسسة وفرت كل الامكانيات، الا ان غياب الانسجام والتوافق بين بعض الزملاء عطل ماكنة العمل النقابي .
اننا ندعو الزملاء الذين نؤكد انتماءهم وحبهم للعمل الى الاستفادة من الاربعة عشر شهرا المتبقية من عمر مجلسهم للملمة اوراقهم والعودة الى خطتهم وتجاوز كل خلافاتهم للعمل لخدمة زملائهم الذين انتخبوهم بغية تحقيق افضل الخدمات لهم او ان الهيئة العامة مطالبة اليوم بعقد اجتماع لبحث الخطة والانجازات التي تحققت وبعدها تقرر اين تسير الأمور.
 وفي النهاية نؤكد احترامنا للجميع .

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش