الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

''الغذاء العالمي''يوجه نداء لتوفير 3ر1 مليار دولار لاحتياجات العراق...تخزين اغذية في الدول المجاورة للعراق لنحو مليون شخص واستعداد للعمل خلال الشهر القادم

تم نشره في الثلاثاء 1 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
''الغذاء العالمي''يوجه نداء لتوفير 3ر1 مليار دولار لاحتياجات العراق...تخزين اغذية في الدول المجاورة للعراق لنحو مليون شخص واستعداد للعمل خلال الشهر القادم

 

 
عمان ـ بترا ـ من فيروز مبيضين
وجه برنامج الاغذية العالمي التابع للامم المتحدة نداء الى المجتمع الدولي دعا فيه الى توفير 3ر1 مليار دولار من اجل تمويل عمليات طارئة للاحتياجات الغذائية الاساسية للشعب العراقي التي تقدر بحوالي مليون و006 الف طن من الاغذية على مدى ستة اشهر مقبلة.
وقال المتحدث الرسمي باسم برنامج الاغذية العالمي للأمم المتحدة خالد منصور لوكالة الانباء الاردنية ان برنامج الغذاءالعالمي افتتح مقرا خاصا له في عمان الشهر الماضي لانه من المعتقد ان الاردن سيكون الممر الاساسي لنقل الامدادات الغذائية الانسانية المتوقع تدفقها على الشعب العراقي منذ مطلع شهر ايار المقبل وفور توفر الحد الادنى من الامان لمرور الشاحنات المنوي التعاقد معها من قبل برنامج الاغذية العالمي لهذه الغاية.
واضاف اننا بدأنا الاعداد لتولي مهام توفير وتوزيع المواد الغذائية كمساعدات انسانية قبل بدء الحرب على العراق على الرغم من ان جميع منظمات الامم المتحدة كانت تأمل ان لا تقع هذه الحرب الا انه من باب الحيطة والحذر تعين علينا الاعداد لكل تفاصيل عملنا لمواجهة هذه الازمة اذ وقعت خاصة بعد 21 عاما من العقوبات الاقتصادية الصارمة على الشعب العراقي.
وقال انه وبسبب >الحرب< على العراق وبسبب سحب موظفي الامم المتحدة الدوليين من العراق حدث اضطراب في شبكة التوزيع للمساعدات الانسانية داخل العراق واذا لم يتم تجديد الامدادات الغذائية قبل شهر ايار فقد تواجه قطاعات عريضة من الشعب العراقي نقصا حادا في الغذاء لان اسعار الاغذية ارتفعت داخل الاسواق العراقية وعلى سبيل المثال فقد تضاعفت اسعار الخضروات في شمال العراق منذ بدء الحرب وفقا لتقارير تلقيناها من داخل العراق.
واضاف.. نحن نعتقد انه بسبب قيام الحكومة العراقية بتوزيع حصص مضاعفة على الشعب العراقي خلال الاشهر القليلة الماضية فان معظم العائلات لم تضطر الى النزوح او اللجوء ولديها في الاغلب ما يكفيها حتى نهاية شهر نيسان الحالي.
وقال ان برنامج الغذاء العالمي تحرك ومنذ اليوم الاول >للحرب< على العراق في اتجاهين الاتجاه الاول هو تخزين مساعدات غذائية في الدول المجاورة للعراق تكفي ما يزيد عن مليوني شخص لمدة شهر وذلك للوفاء باحتياجات من قد يضطرون الى اللجوء او النزوح. اما الاتجاه الاخر فهو التخطيط لامداد شبكة التوزيع الغذائية داخل العراق باحتياجاتها الشهرية اعتبارا من شهر ايار المقبل ونتحدث هنا عن برنامج ضخم للغاية اذ نحتاج الى حوالي نصف مليون طن من الاغذية شهريا ولهذا وجه البرنامج نداء دوليا هذا الاسبوع دعا فيه الدول المانحة الى تقديم 3ر1 مليار دولار من اجل شراء وشحن وتوزيع ما قد يصل الى مليون و006 الف طن من الاغذية داخل وخارج العراق على مدى ستة اشهر مقبلة.
واضاف انه من حسن الحظ انه لم تسجل اي حالة نزوح او لجوء من العراقيين وبالتالي فانه بالامكان الان استخدام ما تم تخزينه في الدول المجاورة من الاغذية وتوزيعها داخل العراق.
واشار الى ان البرنامج قام حتى الآن بتخزين نحو ستة الاف طن في الاردن من الطحين والقمح والارز وزيت الطعام ولكننا لضمان ادامة عمل البنى المدنية التحتية الاساسية مثل مراكز الرعاية الصحية الاولية وشبكات المياه والصرف الصحي والادوية الاولية وشبكات المياه والصرف الصحي والادوية وازالة الالغام والقنابل التي لم تنفجر.
لم نحتاج الى تقديم سوى مئات من الكيلو غرامات من الطحين لتوفير الخبز في الرويشد لعدد مئات من الوافدين الى مخيم الرويشد ومن غير الجنسية العراقية وقضوا عدة ايام ثم عادوا الى اوطانهم.
واما في بغداد فان العمل جار ولم نبلغ حتى الآن من قبل الحكومة العراقية او من قبل موظفينا الذين ما زال عدد منهم يعمل داخل العراق عن وجود اي نقص حاد في السلع الغذائية داخل اي مدينة في العراق.
وقال انه منذ تاريخ بدء الحرب على العراق فقد تلقينا مساعدات من عدة دول بلغت حتى الان 74 مليون دولار ونتوقع خلال اليومين القادمين ان يصلنا حجم اكبر بكثير من هذه المساعدات والتي يأمل البرنامج من جميع الدول المانحة المساهمة في دعمه لأنه علينا ان نتفهم جميعا الان انه بغض النظر عن اسباب معاناة الشعب العراقي فان من واجب المجتمع الدولي المبادرة الى تقديم العون والدعم وخاصة في المرحلة المقبلة.
وقال ان الاردن قد يصبح الممر الرئيسي لنقل هذه الامدادات الانسانية الى داخل العراق مما يعني ان ما بين 002 ـ 003 الف طن من الامدادات الغذائية ربما ستتدفق عبر ميناء العقبة ولدينا مكتب للبرنامج يعمل في مدينة العقبة يضم عددا من خبراء النقل والشحن والتأمين.. وسيتم استئجار المئات من الشاحنات الاردنية لهذه الغاية.
واشاد بتعاون الحكومة الاردنية التي قدمت كل الدعم والاسهام ووفرت كافة الامكانيات الممكنة سواء في عمليات تخزين الاغذية او نقلها.
واشار الى اننا تلقينا عن طريق الجو امدادات من ايطاليا وتم تسهيل دخولها وتفريغ محتوياتها في عمان فجر امس بانتظار ادخالها الى الاراضي العراقية وتشمل هذه الشحنة اضافة الى المواد الغذائية محولات لتوليد الطاقة ومعدات تشغيل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش