الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البلدية اتخذت القرار.. والمياه والصحة لا علم لهما.. انشاء منطقة حرفية يهدد نبع القنطرة في عجلون

تم نشره في الثلاثاء 15 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
البلدية اتخذت القرار.. والمياه والصحة لا علم لهما.. انشاء منطقة حرفية يهدد نبع القنطرة في عجلون

 

 
عجلون - من علي القضاة: يعاني اصحاب محلات الحدادة فيما يسمى بالمنطقة الحرفية الواقعة نهاية شارع الحسبة وسط مدينة عجلون خلال شهري شباط وآذا الماضيين الامرين جراء صعوبة وصولهم الى محالهم بسبب المدخل ووجود محال النوفوتيه الشعبية وتدفق المياه لمحالهم ولا تزال حتى الان على شكل نزازات مؤكدين ان ذلك قد اعاق عملهم فضلا عن نقص خدمات اخرى منذ 25 عاما.
وقال الحدادون لـ »الدستور« وهم جريس حداد ومازن حداد ووائل عيسوه انهم يعيشون يومهم بالألم والحسرة حيث ان مدخل المحلات او المنطقة الحرفية التي انشئت قبل حوالي 25 عاما كان ما حولها خاليا من السكان والان اصبحت وسط المدينة.
ورغم ما بذل من تحسين لمدخلها الا ان الامر يزداد سوءاً فقناة تصريف الامطار امام المنطقة غير عاملة حيث تكسرت وممتلئة بالاوراق والاتربة والطريق في منطقة المدخل اهترأت وتكسرت ويلاحظ من خلال الصورة والواقع.
وهذا الواقع زاد العبء علينا من حيث نقل المواد الاولية للعمل وتضطر في معظم الاحيان الى انزال هذه المواد ونقلها من مسافات بعيدة على اكتافنا حيث ان طبيعة المدخل المتسكرة والمهترئة لا تسمح بدخول الحافلات والبكبات الى المنطقة الحرفية.
واكدوا لـ »الدستور« ان محال النوفوتيه الشعبي وقت النهار تغلق المدخل حيث البضاعة المعروضة والاوراق ومخلفات هذه المحال تتطاير امام محلاتنا فضلا على ان المنطقة الواقعة بين محال الحدادة تحتاج الى قناة لتصريف مياه الامطار.
وقالوا ان محالنا عانت خلال الشهرين الماضيين كثيرا بسبب تفجر وتدفق المياه من وسط هذه المحال واصبحت كالينابيع وقد زاد ذلك من مخاوفنا عندما رأينا ان اسقف هذه المحال تدلف علينا بسبب هشاشة الاسطح وكم حمدنا الله انه لم يحدث اي تماس كهربائي في اي من المحال ولو حدث لكانت كارثة كبيرة لا قدر الله حيث ان المحال مزودة بـ 3 فاز.
واضافوا لقد شكونا كثيرا من واقعنا المر والصعب ومعاناتنا في نقل المواد الاولية الى المنطقة الى المحافظ والبلدية تعرف واقعنا ولكن لا مجيب فضلا عن ان المحال التي يزيد عددها على 13 محلا تخلو من اي وحدة صحية او اقنية لتصريف مياه الامطار.
ولفت الحدادون الى ان المياه لا زالت تداهم المحال بعد ان كانت جارية بصورة كبيرة مشيرين انه وحتى انتهاء العمل بالمدينة الحرفية التي يتحدثون عنها منذ اكثر من عشر سنوات تحتاج الى خدمات تساعدنا على العمل من حيث اعادة تأهيل قناة تصريف المياه عند مدخل المحلات من الناحية الشرقية بين محال النوفوتية الشعبية واعادة تأهيل الطريق وتعبيد المبتدىء منها حتى نتمكن على الاقل من ادخال المواد الاولية بدلا من نقلها على ظهورنا واكتافنا اضافة لتعبيد المساحة الخالية بين المحال والتي تشكل احيانا كثيرة مكرهة صحية بسبب الاوراق ومخلفات المحال وبقاء المياه وسطها لمدة حيث الطين والوحل.
وفي اتصال مع (الدستور) اشار مدير بلدية عجلون الكبرى المهندس علي الرواشدة ان وضع المنطقة الحرفية حاليا اصبح غير مناسب لموقعها بين الاحياء السكنية وسوق الخضار وقد سعت البلدية عدة مرات لاصلاح مدخلها فتم تركيب مقاطع حديدية لكنها لم تؤد الغرض بصورة جيدة.
واشار الى ان البلدية بصدد اعادة تأهيل جميع الشوارع والدخلات والاماكن الخدمية في الوقت الذي لا تستطيع البلدية عمل شيء بالنسبة للمياه نظرا لتدفق الينابيع وتفجرها بسبب كثرة امطار الخير هذا العام.
واوضح المهندس الرواشدة انه تم مؤخرا احالة عطاء لانشاء منطقة حرفية في منطقة عين القنطرة من قبل بنك التنمية وبقيمة تصل الى 58 الف دينار، ومن المؤمل ان ينتهي العمل خلال ستة اشهر نافيا ان يكون لموقع المنطقة الحرفية اي تأثير على نبع عين القنطرة وسلامته لافتا ان وفدا من وزارة البيئة قد زار الموقع.
من جانبه اشار مدير ادارة المياه المهندس يوسف عبيدات ان نبع القنطرة من الينابيع الرئيسة ويغذي منطقة كفرنجة (المدينة) لافتا ان وفد البيئة الذي زار الموقع تم اعلامه بانه سيصار الى انشاء اعمال وستخدم قطاع كتبة الاستدعاءات خلافا لما تقوله المديرية معربا عن امله ان تتم اجراءات صارمة ومراقبة لعملية الانشاء بحيث لا يؤثر على نبع القنطرة مستقبلا وبأي شكل.
ولفت مدير الصحة د. زياد عبندة ان مديرية الصحة لا علم لديها بوجود المنطقة الحرفية في موقع عين القنطرة ولم يؤخذ رأيها بهذا الامر الهام، مؤكدا حرص المديرية وبالتعاون مع الدوائر ذات العلاقة على سلامة ينابيع المياه من اي تلوث حفاظا على صحة المواطنين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش