الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بتوجيهات ملكية وبسعة مائة سرير * مستشفى ميداني عسكري يغادر الى العراق * اللواء العميان: الجندية تزداد نبلاً ان استخدمت في أغراض انسانية * اللواء حجازي: توجيهات باحضار مرضى عراقيين لمعالجتهم في المملكة

تم نشره في الاثنين 21 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
بتوجيهات ملكية وبسعة مائة سرير * مستشفى ميداني عسكري يغادر الى العراق * اللواء العميان: الجندية تزداد نبلاً ان استخدمت في أغراض انسانية * اللواء حجازي: توجيهات باحضار مرضى عراقيين لمعالجتهم في المملكة

 

 
عمان - الدستور - نبيل الغزاوي: غادرت بعثة المستشفى الميداني العسكري الاردني الاول الى العراق بعد ظهر امس والتي تضم اكثر من 200 طبيب وممرض من مختلف التخصصات الطبية ذات الكفاءة العالية والقادرة على معالجة جميع الحالات الطبية من عمليات جراحية وباطنية واعصاب ودماغ وعظام وعيون ونفسية واذنية.
وتأتي مغادرة هذه البعثة الطبية العسكرية الاردنية الاولى تنفيذا لتوجيهات وأمر من جلالة الملك عبدالله الثاني القائد الاعلى للقوات المسلحة الاردنية لتقديم المساعدة والعون للشعب العراقي الشقيق لمواجهة آثار الحرب.
وجرى احتفال وداعي كبير لبعثة المستشفى الميداني في منطقة خو في محافظة الزرقاء وكان في مقدمة مودعي البعثة مندوب رئيس هيئة الاركان المشتركة مساعد رئيس الاركان للقوى البشرية اللواء الركن احمد العميان واللواء الطبيب مناف عارف حجازي مدير الخدمات الطبية الملكية وعدد من المسؤولين العسكريين وفي الخدمات الطبية الملكية.

اللواء العميان
والقى اللواء الركن احمد العميان مندوب رئيس هيئة الاركان المشتركة كلمة نقل فيها لفريق المستشفى تحيات ومحبة جلالة القائد الاعلى للقوات المسلحة الاردنية الملك عبدالله الثاني وتحيات رئيس هيئة الاركان المشتركة الفريق الركن خالد جميل الصرايرة بالتوفيق والنجاح واعتزاز وفخر القوات المسلحة الاردنية لفريق بعثة المستشفى.
وقال اللواء الركن احمد العميان ان الجندية تعتبر احدى الفضائل العسكرية وتزداد نبلا اذا استخدمت لاغراض الانسانية وتتعاظم سموا اذا عملت في مجال محفوف بالمخاطر وانتم اليوم اهلا لما ذكرت انكم تؤدون هذا الواجب العظيم بناء على ثقة القائد والوطن بكم لتنضموا الى اخوان لكم يعملون الآن في سيراليون واريتريا وافغانستان وجنين ورام الله، ولكن مهمتكم الجديدة هي في العراق الشقيق.
واعرب اللواء الركن العميان عن الامل والثقة بأن فريق بعثة المستشفى سوف ينجز المهمة بكل عزيمة واقتدار، لان الاشقاء في العراق ليسوا بحاجة الى العواطف والتمنيات بقدر حاجتهم الى العلاج والمساعدات الانسانية، داعيا الفريق الى ان يكون خير عون وسند لهم، واعلموا ان رؤية جلالة القائد الاعلى في الاردن اولا هو ان نكون اول من يبادر لدعم الاشقاء في العراق وذلك بجبر كسرهم وعلاج مريضهم ومداواة مكلومهم، فسيروا على بركة الله.

اللواء الطبيب مناف حجازي
من جانبه قال اللواء الطبيب مناف عارف حجازي مدير الخدمات الطبية الملكية لـ »الدستور« انه تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني القائد الاعلى للقوات المسلحة الاردنية بارسال مستشفى متخصص الى العراق الشقيق للتخفيف من معاناة الاخوة العراقيين، قامت الخدمات الطبية الملكية بتهيئة مستشفى على اعلى مستوى من الجاهزية من حيث الاطقم الطبية والتمريضية والمهن المساعدة لتقديم الرعاية الطبية في جميع التخصصات الطبية والجراحية والتخصصات الدقيقة مثل جراحة الدماغ والاعصاب وجراحة القلب والعيون والصدرية والاذنية والاوعية الدموية وجراحة التجميل والعظام والباطنية والجراحات الاخرى.
وقال انه تم كذلك تجهيز هذا المستشفى بالاجهزة الطبية الحديثة القادرة على التعامل مع جميع الحالات المرضية والجراحين وكذلك توفير الادوية والعلاجات والمستهلكات الطبية الكافية واللازمة لاداء هذا الواجب الاخوي الانساني على اكمل وجه.
واكد الطبيب حجازي القول ان الغاية من كل ذلك معنوية، مشيرا الى ان الخدمات الطبية الملكية تستعين بها دول اخرى من خلال مستشفياتها لتقديم الرعاية الصحية لمرتباتها في اماكن تواجدها في مختلف دول العالم مثل سيراليون.. كما ان هناك محبة خاصة للاردن ولجلالة الملك تقديرا للمكارم الهاشمية الانسانية العالية حيث اصبحوا يطلقون اسم جلالة الملك عبدالله وجلالة الملكة رانيا على مواليدهم تقديرا وحبا وابرازا لهذا الحب.
وبين مدير الخدمات الطبية الملكية ان الوجود الاردني واستعمال الادوية الاردنية يخدم هدف التعريف بصناعتنا الدوائية ويفتح لها المجال مستقبلا لايجاد اسواق خارجية لتسويقها، كما كان لها اثرا ايجابي على الاردن باشتراكنا في هذه المهمات الانسانية والتعرف على هذه الدول وافساح المجال للتعاون الاقتصادي والطبي مع دول العالم.

شعار الهاشميين
وقال اللواء الطبيب مناف حجازي للصحفيين عقب الحفل ان المستشفيات الاردنية في الدول العربية والاسلامية والصديقة الاخرى ما هو الا اشارة الى هذا العمل الانساني النبيل وهذا هو شعار الهاشميين، وهذا هو الاردن حسب توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني، مشيرا الى ان هذا المستشفى التخصصي هو الرابع الذي يشتمل على مختلف التخصصات.
وقال انه اذا دعت الحاجة الى ارسال طواقم طبية من وزارة الصحة كما حصل في رام الله وجنين، اعتقد ان الوزارة على استعداد لتجهيز هذه الطواقم وارسالها ضمن فريق، موضحا ان التنسيق موجود دائما مع جميع الجهات المختصة.

المستشفى يبقى مفتوحا
واضاف انه تنفيذا للرغبة الملكية السامية بتواجد هذا المستشفى على ارض العراق طوال الفترة الزمنية اللازمة وستتم اعادة تزويده بجميع المواد والمستلزمات الطبية والاجهزة اذا دعت الحاجة الى ذلك، كما سيتم تبديل الفرق الطبية هناك كلما دعت الحاجة.

حملة للتبرع بالدم
واكد اللواء حجازي انه تم تنظيم حملة للتبرع بالدم كان على رأسها جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله وهما اول المتبرعين، بعدها نظمت حملة في القوات المسلحة وافرادها للتبرع بالدم في جميع المناطق العسكرية وفي مستشفياتنا العسكرية التي تخدم في هذه المناطق.. ونحن نحمل معنا وحدات دم كافية تبرع بها افراد القوات المسلحة الاردنية الى اخوانهم في العراق الشقيق.

مستوى متقدم
واضاف الطبيب حجازي ان الفريق الطبي المغادر مؤهل على اعلى مستوى ويستطيع العمل في كل الظروف والتعامل مع جميع الحالات المرضية والجراحية، معربا عن اعتقاده انه سيكون قادرا على التعامل مع اي حالة مرضية او جراحية في ارض الواجب، فهناك توجيهات من جلالة الملك ومن رئيس هيئة الاركان المشتركة بأن نقوم باحضار مثل هؤلاء المرضى بوسائل متعددة من الاخلاء الجوي او البري.
واكد ان الخدمات الطبية الملكية على استعداد لتقبل اي حالة مرضية ترسل لها في اي منطقة في العراق، مبينا ان فريقا من ادارة الازمات يرافق الفريق الطبي، كما سيكون هناك ممثلون عن الجمعيات الانسانية غير الحكومية لتقديم المعونات الانسانية الاخرى غير الطبية في نفس موقع المستشفى الذي يبعد عن العاصمة العراقية حوالي 25 كيلومترا ما بين منطقة ابوغريب والفالوجة.

مدير المستشفى الميداني
من جانبه قال العميد الطبيب نايف فريوان مدير المستشفى الميداني انه تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية صدرت الاوامر من القيادة العامة للقوات المسلحة الاردنية بافتتاح مستشفى ميداني بقدرات فنية عالية الكفاءة في غرب بغداد، وذلك للتخفيف من معاناة الاشقاء في العراق، حيث قامت مديرية الخدمات الطبية الملكية باتخاذ كل التحضيرات اللازمة وخلال فترة زمنية قياسية اصبح المستشفى جاهزا.
وقال ان لدى المستشفى فريقا كاملا من الاطباء المتخصصين، ونستطيع القيام بمهمة كبيرة، وبامكاننا القيام بمهمة مستشفى يوجد فيه 100 سرير على الاقل ويضم الفريق اكثر من 200 شخص منهم 30 طبيبا في جميع التخصصات.
واضاف اننا نأخذ بعين الاعتبار طبيعة الاصابات، والمستشفى مجهز للقيام بأي عملية مهما كان نوعها، كما هو الحال في المدينة الطبية.
واشار الى انه تم اخذ الحيطة والحذر من الاوبئة مثل الكوليرا وغيرها، وتم اخذ كل ما يلزم لمكافحتها عن طريق اطباء الوقاية الصحية.


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش