الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جلالتها تشارك في الاجتماع الاول لمجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة..الملكة رانيا تؤكد اهمية تعزيز نوعية التعليم الجامعي وتوسيع قاعدة المتعلمين في الوطن العربي

تم نشره في الثلاثاء 1 تموز / يوليو 2003. 03:00 مـساءً
جلالتها تشارك في الاجتماع الاول لمجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة..الملكة رانيا تؤكد اهمية تعزيز نوعية التعليم الجامعي وتوسيع قاعدة المتعلمين في الوطن العربي

 

 
عمان - الدستور - عايدة الطويل - وبترا - أكدت جلالة الملكة رانيا العبدالله الرئيس المشارك في مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة أهمية تعزيز نوعية التعليم الجامعي وضرورة توسيع قاعدة المتعلمين من جميع الفئات في الوطن العربي.
جاء ذلك خلال مشاركة جلالتها في الاجتماع الاول لمجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة الذي بدأ أعماله في عمان امس برئاسة سمو الامير طلال بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء الجامعة ورئيس برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الامم المتحدة الانمائية »اجفند«.
وقالت جلالتها ان فكرة تأسيس الجامعة انبثقت من الحاجة الماسة الى رفع مستوى التعليم وتوسيع قاعدة المتعلمين »ولهذا اخذ المسؤولون فيها وبالاخص سمو الامير طلال بن عبد العزيز على اخراج هذه الجامعة الى ارض الواقع لاتاحة فرص التعليم الجامعي عن طريق التعليم المفتوح باستخدام تقنية المعلومات والاتصال لكل مواطن عربي يرغب في الحصول على التعليم الجامعي«.
من جانبه قدم سمو الامير طلال بن عبد العزيز الشكر والتقدير لجلالة الملك عبدالله الثاني ولجلالة الملكة رانيا العبدالله على دعمهما ومساندتهما لمسيرة الجامعة العربية المفتوحة وللعديد من المشاريع التنموية التي يعمل على تنفيذها برنامج اجفند في الوطن العربي. وتعتبر الجامعة العربية المفتوحة الاولى من نوعها في العالم العربي والتي تنهج مبدأ التعليم المفتوح لتكمل بذلك دور الجامعات القائمة وتشكل في الوقت نفسه رافدا لدور مؤسسات التعليم العالي في تلبية احتياجات قطاعات كبيرة من الراغبين في استكمال تعليمهم خاصة من الموظفين وربات البيوت والقاطنين في المناطق النائية.
وجرى خلال اجتماع المجلس الذي يضم في عضويته عددا من الوزراء في الوطن العربي وبعض الشخصيات وأساتذة الجامعات الى جانب فريق عمل الجامعة المفتوحة والذي واكب مسيرة الجامعة منذ انطلاقتها الاولى عرض موجز للتقرير السنوي الذي اشتمل على ثلاثة محاور هي التعليم الجامعي والاكاديمي والاداري. كما تمت مناقشة الخطة المستقبلية للجامعة والتي تضمنت الشؤون الاكاديمية وخطة تطوير البرامج الدراسية خاصة تلك المستمدة من الجامعة البريطانية المفتوحة ومراجعة المادة التعليمية واعداد دليل الطالب الدراسي ودليل المعيد أو المشرف الاكاديمي وتنمية وتطوير المواقع الالكترونية التعليمية المساندة ودراسة امكانية استحداث برامج دراسية جديدة لمرحلة البكالوريوس0
كما اشتملت الخطة المستقبلية في مجال الشؤون الاكاديمية على »الاعتماد وضبط الجودة« بحيث يتم تطوير برنامج خاص لضمان الجودة في الجامعة وتطوير برنامج للاعتماد الدولي يمكن الطلاب من متابعة دراساتهم العليا في الجامعات العالمية وتأهيلهم بما يتناسب مع احتياجات سوق العمل العالمي.
اما المحور الاكاديمي فيقضي بانشاء عمادة للدراسات الجامعية وعدة برامج ومقترحات تعنى بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات حيث من المتوقع اصدار استراتيجية خاصة بالجامعة في مجال تطبيق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الحديثة وتفعيل دور التعليم الالكتروني لاضفاء المزيد من المرونة والتحكم في أساليب التعليم المختلفة بحيث لا يشكل العامل الجغرافي للطالب أي عائق في عملية التعليم فضلا عن خفض كلفة التعليم وزيادة مداخلات الطلاب وتفاعلهم مع الاساتذة وهيئة التدريس.
كما اشتملت الخطة المستقبلية على عدة محاور هي الشؤون المالية والادارية والموارد البشرية والبحث العلمي ومراكز التميز والمباني والتجهيزات والعلاقات الثقافية والعامة والاعلام. وتنهج الجامعة مبدأ التعليم المفتوح الذي يجمع بين النظام التعليمي الرسمي والتعليم عن بعد باستخدام التقنيات الحديثة وأدوات الاتصال لنقل المادة التعليمية وتحقيق التواصل بين الطالب والمدرس. وتقوم الجامعة منذ نشأتها بالتعاون مع الجامعة البريطانية المفتوحة حيث تم توقيع اتفاقية تعاون مدتها خمس سنوات تمكن الجامعة العربية المفتوحة من استخدام المناهج الدراسية التي تعتمدها الجامعة البريطانية المفتوحة في مواد برمجة الحاسوب وتقنية المعلومات واللغة الانجليزية وادابها وادارة الاعمال فيما تقوم الجامعة العربية المفتوحة بتعديل هذه المناهج بما يتناسب مع احتياجات السوق التعليمي العربي حيث تعمل الجامعة حاليا على تطوير مناهجها الدراسية ليتم استخدامها فيما بعد.
كما تعمل الجامعة بالتعاون مع منظمة اليونسكو على انشاء شبكة اتصالات تكاملية لربط مراكز التعليم التابعة للجامعة في البلدان التي يتواجد فيها فروع من اجل تمكين الجميع من استخدام خدمة الاتصال المؤتمري ونقل محاضرات الجامعة الى كافة الفروع.
ويتميز نظام التعليم المفتوح بالمرونة والاستجابة لاحتياجات الطلبة وظروفهم وقدراتهم. وتهدف الجامعة العربية المفتوحة من خلال برامجها الى اتاحة المجال لابناء الوطن العربي من اجل مواصلة التعليم وتوفير فرص التدريب المهني لتغطية حاجات سوق العمل ومتطلبات التنمية في الوطن العربي وكذلك توفير وتشجيع فرص التعليم العالي للنساء والقاطنين في المناطق النائية0 وتقدم الجامعة العربية المفتوحة برامجها الدراسية لدرجة البكالوريوس في تقنيات المعلومات والحاسب الالي وادارة الاعمال في تخصصي الاقتصاد والانظمة الادارية واللغة الانجليزية وادابها والدراسات التربوية0
وقد تبنى برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الامم المتحدة الانمائية »اجفند« برئاسة سمو الامير طلال بن عبد العزيز فكرة انشاء الجامعة العربية المفتوحة وقدم للمشروع الدعم اللازم لاخراجه الى حيز الوجود0
يشار الى ان برنامج »اجفند« اسس سنة 1980 بمبادرة من سمو الامير طلال بن عبدالعزيز لدعم جهود تنمية القوى البشرية مستهدفا الفئات الاكثر احتياجا في الدول العربية خاصة فئتي الاطفال والنساء وذلك بالتعاون مع المؤسسات والهيئات والمنظمات الاقليمية والدولية العاملة في هذا المجال.
الجامعة العربية المفتوحة التي باشرت التدريس في تشرين الاول الماضي التي تجسد وتواكب الحركة العالمية بالنهوض بالتعليم العالي، ومتطلبات عصر المعرفة والتفجر السكاني والثورة المعلوماتية اتخذت من الكويت مقرا رئيسيا لها، وانشئت فروع في كل من الاردن ومصر ولبنان والبحرين والسعودية وتتقاضى رسوما رمزية من الطلبة تصل الى 1100 دولار سنويا للطالب في فرع الاردن.
الجامعة التي انشئت بمبادرة الامير طلال بن عبدالعزيز تستهدف ليس فقط الطلبة حديثي التخرج من المدارس الثانوية وانما تشجع فرص التعليم العالي للنساء ربات البيوت والقاطنين في المناطق النائية لتلبية متطلبات التنمية المستدامة واعادة تأهيل العاملين في مواقع عملهم، واشار احد الاعضاء في مجلس امناء الجامعة الى ان 80% من الطلبة المسجلين هم من ربات البيوت.
رئيس مجلس امناء الجامعة الامير طلال بن عبدالعزيز الذي ترأس الاجتماع اشار في مداخلة له الى التركيز على نوعية التعليم وليس زيادة اعداد الخريجين مستشهدا بالخريجين من الجامعات العربية في مجال اللغة الانجليزية الذين يتصفون بعدم القدرة على اتقان اللغة الانجليزية.
ودعا الامير طلال الى ضرورة البدء بانشاء المباني الخاصة بالجامعة »الفروع« وبأسرع وقت ممكن وبأقل التكاليف بهدف تقليص النفقات الخاصة بالاستئجار.
يشار في هذا الصدد ان الحكومة الاردنية تبرعت بقطعة ارض لاقامة فرع الجامعة عليها في عمان.
ودعا الامير طلال لاقامة مبان بسيطة تفي بالغرض الذي اقيمت الجامعة لاجله، كما هو الحال في مباني الجامعة المفتوحة في بريطانيا، مشيرا الى ان الجامعة تستوفي رسوما رمزية من الطلبة وقد تلجأ الى مصادر بديلة للبحث عن التمويل.
الدكتور محمد حمدان عضو مجلس امناء الجامعة المفتوحة ووزير التعليم العالي قال ان فرع عمان باشر الدراسة للعام الحالي في تشرين الاول الماضي ويبلغ عدد الطلبة في فرع عمان حتى الآن 800 طالب وطالبة.
جلالة الملكة رانيا العبدالله التي حضرت الاجتماع تقدمت بمقترحات وافكار تعزز من مسيرة الجامعة نحو التنمية المستدامة، موضحة كيف يمكن للجامعة مواصلة الانشطة اللامنهجية ايضا عن بعد أو بواسطة التعليم المفتوح.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش