الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

`الدستور` تحاور الرئيس التنفيذي لـ `فاست لينك`: الصقر: الاردن من افضل دول المنطقة داذبية وتشجيعا للاستثماراتق

تم نشره في الأحد 27 تموز / يوليو 2003. 03:00 مـساءً
`الدستور` تحاور الرئيس التنفيذي لـ `فاست لينك`: الصقر: الاردن من افضل دول المنطقة داذبية وتشجيعا للاستثماراتق

 

عمان- الدستور: وصف الرئيس التنفيذي لشركة »فاست لينك« السيد محمد صقر التنافس في سوق الاتصالات الأردنية بانه حقيقي ويخدم المستهلكين، مؤكدا ان مستويات اسعار خدمات الهاتف النقال تعد من ارخص المستويات في العالم، وتعيق هذه الاسعار دخول اي مشغل اخر لخدمات الهاتف النقال في الاردن.
واوضح في حوار مع »الدستور« ان عقد »فاست لينك« مع الحكومة الاردنية ينتهي خلال العام ،2009 وان نصوص العقد تتيح التجديد بعد مفاوضات بهذا الشأن مؤكدا ان التوصل لاتفاق يقتضي بتجديد الترخيص ليس بالامر العسير.
وشدد السيد صقر ان »فاست لينك« تنفذ خطة بحيث تبقى في الريادة داخل السوق من حيث التكنولوجيا وعدد المشتركين، وتقديم حزم من الخدمات الجديدة، وقال ان الشركة رصدت 100 مليون دولار لتحسين الشبكة، وان الانجاز مستمر بهذا الاتجاه، وجاء الحوار مع السيد صقر على النحو التالي:
* الآن وبعد اعلان الربط البيني واضح ان العد التنازلي بدأ للعام ،2004 بماذا تفكر »فاست لينك« بهذه اللحظة خاصة وان انفرادية »الاتصالات« الاردنية في تقديم خدمات الهاتف الثابت ستنتهي؟
- اولا بالنسبة للربط البيني نعمل عليه، وضمن توجيهات هيئة التنظيم نعمل حسب تحديد الاسعار بعدما قررت هيئة التنظيم برنامجا معينا وان يكون ذلك برنامجا مؤقتا لاخر السنة، سنستمر بالتفاوض على الارقام والتكلفة وإن كان هنالك مجال لضبط الاسعار للربط البيني من جديد او تعديلها سوف يتم من الان وحتى اخر السنة. ونشعر كـ»فاست لينك« انه لم يتم حساب التكلفة بشكل دقيق وسنقدم مذكرة لهيئة التنظيم ونكمل التفاوض معها على هذا الاساس.
* لماذا تعتبر »فاست لينك« الربط البيني غير مناسب والاطراف الاخرى تعتبره ملائما؟
- حتى الاخرون يعتبرونه غير ملب لرغباتهم، وكان رد هيئة التنظيم انها لم تلب رغبات اي طرف، لكن اذا اخذنا الاساس وهو التكلفة فنحن منذ خمسة شهور استشاري هيئة التنظيم وافق على تقديراتنا التي سبق وان قدمناها ونحن نحاول في هذا المجال التعاون مع هيئة التنظيم الى الحد الاقصى لانه يخدم مصلحة الجميع بمن فيهم المستهلك، ونريد ان يكون تحديد الاسعار حسب حسب التكلفة وبالتالي يصبح هنالك مجال للمشغلين للتحكم باسعار المستهلك.
* ما المصلحة من ربط الكلف بالاسعار؟
- هذا الذي أقرته هيئة التنظيم ونحن موافقون عليه وهو (التسعيرة على اساس التكلفة).
* انت تعتقد انه غير مرض للاطراف.
- الاساس كان على سعر التكلفة، لكن عندما تم احتساب سعر التكلفة بيننا وبين الاخرين (الاتصالات) وجدوا خلافا في وجهات النظر مع الشبكة الارضية وما زالت المشكلة قائمة ونحن نحاول حلها من خلال هيئة التنظيم.
* هل استطعتم حلها مع الاتصالات مباشرة؟
- لم نستطع حلها مع انهم كانوا موافقين على ما قدمناه وتم حساب التكلفة بـ 115 فلسا وقاموا بخفضها الى 70 فلسا.
وخلال فترة ثلاثة اشهر ستكون فترة استمرار للمناقشة واعادة التقييم حتى نتأكد من الارقام الصحيحة وان كان هنالك اي تعديل فسيكون اعتبارا من 1/1/2004 والا سيصبح المؤقت دائما.
* رغم المنافسة في الاسواق بين الشركات المتماثلة في الخدمة، لماذا لا يوجد تعاون بينكم وبين موبايلكم؟
- منذ تسلمي منصبي الجديد في »فاست لينك« وانا احاول التعاون مع »موبايلكم« وتم عقد عدة اجتماعات وهدف التعاون ان تبقى المنافسة موجودة، فلا بد منها. ولكن علينا ان نتنافس على الخدمات الافضل والاسعار الافضل للمستهلك، فبدلا من ان تكون المنافسة في مجال غير بنّاء تكون المنافسة بنّاءة يستفيد منها كل من المشغل والمستهلك بنفس الوقت، فهناك فترات مد وجزر، فاستراتيجيتنا في »فاست لينك« اننا لا نستسلم وسنستمر بالمحاولات، فمن خلال خبرتي السابقة في الدول التي عملت بها كان هنالك مشغلان اثنان وكان هنالك تعاون بينهما ومنافسة وكان المستفيد الاول والاخير -بالاضافة الى المشغل- هو المستهلك.
* من ناحية الاسعار المقدمة الى الجمهور، ما هي خططكم على المدى المنظور، هنالك خفض حقيقي وهل وصلتم مرحلة كتلة الحجم المناسبة؟
- نعم، التنافس في الاسعار تنافس حقيقي، والمستفيد الاول والاخير الناس (المستهلك) والخاسر هو المشغل، وصلنا لمرحلة في الاسعار في الاردن بتقديري الشخصي من ارخص الاسعار في العالم، وبتقديري ايضا اذا استمرت هذه المسألة او وقفت عند حدها لا توجد فرصة لمستثمر اخر لدخول السوق كمشغل ثالث، وصلت التعرفة الى ادنى مستوياتها.
* رغم تنوع حزم الخدمات والعروض، هل هناك معدل محدد للاسعار؟
- كل حزمة (منتج) لها سعر معين، فمن الصعب ان تخرج بمعدل، فحزمة الجيش لها تسعيرة وقريبا سنعلن عن اسعار جديدة لخدمات مختلفة اخرى تشمل معظم قطاعات المستهلكين وتناسب مداخيل هذه القطاعات بحيث يصبح استهلاكهم على قدر مدخولهم.
* ما هو سر خفض اسعار حزم بعض الفئات، كالجيش وبعض المدارس وبعض المؤسسات؟ هل ذلك يكون على حساب خدمات اخرى؟
- يعتبر عملنا طويل الامد، هنالك مدرستان في اعادة الكلفة والحصول على ربح، مدرسة اعادة الكلفة السريعة والربح السريع وبالتالي تكون الاسعار اعلى، مدرسة اخرى تكون حسب طبيعة السوق، بما انه لدي عقد طويل الامد (10 او 15 سنة) تكون دراستي والجدوى الاقتصادية على امتداد هذه الفترة واستقطاب عدد اكبر من المشتركين فالتكلفة تكون اقل (فهي معادلة معروفة في الاقتصاد) وجني ارباح اقل ولكن على مدى اطول.
* متى ينتهي عقد »فاست لينك«؟
- ينتهي عقدها عام 2009.
* وبعد ذلك.
- لدينا فقرة في العقد انه قابل للتجديد بناء على مفاوضات جديدة مع الدولة وشروط تناسب تلك الفترة.
* هل الاجهزة والبنية التحتية تحول الى الدولة؟
- لا تحول الى الدولة لانها ملكنا لوجود رخصة، نحن حاولنا فتح الموضوع مع المختصين في الدولة ولكن قيل ان الوقت مبكر لفتح هذا الموضوع لوجود 5 الى 6 سنوات متبقية، ليس من الصعب حسب تصوري التوصل الى اتفاق، فمن حقنا وحق الدولة معرفة ما سيحصل. وسوق الاتصالات سوق متغير بشكل سريع وبالتالي من الصعب التنبؤ بما سيحدث بعد 5 سنوات، والفترة المتبقية قصيرة نوعا ما اذا اردنا التوصل الى اتفاق، فهذا من حق الدولة او المشغل لان هذه الصناعة تتطور بشكل كبير. من مصلحتنا كمشغلين ان نعمل على اتفاقية في الوقت الحالي حتى نعرف من هنا وحتى 15 سنة قادمة ما هو حالنا لكن المسؤولين يرتأون انه ما زال ذلك مبكرا للحديث فيه. فلا يزالون يناقشون ويدرسون موضوع دخول مشغل ثالث.
* ما هي خطة »فاست لينك« للسنوات الثلاث القادمة؟
- كما كانت »فاست لينك« في السابق ستستمر، وتحاول ان تظل في الريادة والقيادة في السوق من حيث الخدمة المقدمة للناس، عدد المشتركين، انواع التكنولوجيا الجديدة ونواكب التطور التكنولوجي في هذا المجال، وان نكون Leaders في التطور التكنولوجي كما كنا سابقا وكما نحن الان وان شاء الله سنستمر في الموضوع.
* ما هي الخدمات الجديدة التي قدمت وتكرست، فمثلا GPRS هل عقدتم عليها اعتمادا كبيرا؟ لم تحقق ذلك النجاح؟
- GPRS هي خدمة قدمت في كل العالم، فهي خدمة ما زالت غير ناضجة، وبدأت الان، والاتجاه الصناعي في الاتصالات اصبح نحو المعلوماتية، فالعالم كصناعة ليس معروف الاتجاه الذي يصبو اليه. وأطلقت »فاست لينك« مجموعة من المنتجات لمدة 6 شهور وسنة وتراجعت، فالـ(2.5G) GPRS هو المرحلة الانتقالية بين الجيل القادم G3 والجيل السابق، فالخدمة في العالم ما زالت محدودة وخصوصا في الشرق الاوسط لطبيعة الثقافة، فهي غير معتادة على المعلوماتية، اكثر الناس يتعاملون مع الخدمات الصوتية من التعامل مع الامور الاخرى، فنحن نتوجه الى الجيل الجديد من الشباب، فهو الذي سيساعدنا في هذه النقلة. اما بالنسبة لمنتج MMS فان احصائياتنا لاخر شهرين مشجعة جدا، كل الجديد الجديد من الاجهزة التي طرحت في الاسواق يحتوي على تقنية MMS (ينقل صوتا وصورة).
* كيف تقيّمون اداء الشبكة وتتعاملون مع شكاوى انقطاع الاتصال على سبيل المثال؟
- ان هنالك مشاكل ناشئة عن الطبيعة الجغرافية فهذا كله صحيح.
* هل تتابعون هذا الموضوع؟
- طبعا، فهذا الموضوع له اولوية، فبالاضافة الى ما تفضلت به وبشكل عام فان الاجهزة اللاسلكية لها مشاكلها ولن تأخذ شبكة نقية 100% ولكن نعلم بوجود جزء يجب التوجه اليه والجودة للشبكة لا بد من تحسينها، فبنهاية الشهر القادم ستشعرون بتحسن هائل ملموس.
* كم استثمرت »فاست لينك« في تحسين الشبكة؟
- لدينا ميزانية لمدة عام قدرها 100 مليون دولار والعمل يسير على قدم وساق.
* ما الذي يجري تعديله؟
- عدد كبير من المواقع والابراج وقمنا بتوسعة البدالات وطلبنا من الاتصالات اعطاءنا قنوات ارضية اكثر E1 حتى تستطيع التماشي مع طلب السوق.
* في لحظات معينة كالمناسبات الهامة كنتائج امتحانات الثانوية، الاعياد، الثلج، ومؤتمرات كالذي عقد مؤخرا، كيف يتم التعامل بهذا الموضوع، هل يكون لديكم حالة طوارئ معينة او ماذا؟
- دعنا نأخذ المناسبات الخاصة مثلا نتائج التوجيهي او الاعياد والمؤتمرات العالمية كالمنتدى الاقتصادي التعامل معها يكون كالتالي: يكون هنالك توجيه لمعظم الطاقات لتغطية المنطقة التي تتم فيها المناسبة مع الكثافة التي تكون عليها مع العلم ان المنطقة مغطاة بالاساس فنحن نعرف السعة التقديرية لهذه المؤتمرات من قبل المنظمين، هذا بالنسبة للمؤتمرات. اما بالنسبة للتوجيهي والاعياد وبالرغم من اننا نأخذ الاجراءات الاحتياطية اللازمة بالحد الاقصى لكن احيانا يكون استخدام الشبكة بتجهيز ما نسبته 25% احتياطي. وبالنسبة للطقس او الاحوال الجوية كالثلوج نتخذ الاجراءات المناسبة وفقا للظروف.
* بالنسبة للخطط المستقبلية مع ربط الموضوع بالاتصالات الكويتية هل هناك شيء اخر غير »فاست لينك«؟
- في الاردن نعم فهذا يرتبط باستراتيجية مجموعة الاتصالات الكويتية MTC التي سيكون دورها رائدا في المنطقة وفي المناطق التي توجد فيها الخصخصة والرخص، وبالتالي فان الاتفاق داخل المجموعة ان »فاست لينك« ستكون هي معمل التفريخ للموارد البشرية التي ستساهم في بناء شبكات اخرى في المنطقة. وكمجموعة نحن متواجدون في ثلاثة بلدان: الاردن والكويت والبحرين و»فاست لينك« تعاون التشغيل في البحرين بشكل نشيط جدا بحيث ان جزءا كبيرا من مواردنا تستخدم فيها.
* اين المحطة الرابعة؟
- من الصعب ان احدد ذلك، لكن هناك شيئا اصبح تقريبا في الجيب، ولدينا اولويات لمحطات جديدة: سلطنة عُمان، الامارات، السعودية، فهذه جميعها آتية في العام القادم. ان تركيز المجموعة على »فاست لينك« والاستثمار في مجال الاتصالات.
* الشركات الكبيرة كـ»فاست لينك« في مجتمع مثل الاردن لها انشطة اجتماعية فهي تدعم مؤسسات المجتمع المدني، ما دوركم في هذا الموضوع لخلق الانسجام والتماسك بين الشركة والمجتمع المحلي؟
- كي اكون صريحا معك، وضعت نصب عيني هدفين كبيرين: الهدف الاول تحقيق اكبر قدر من الارباح لصالح المستثمرين لانهم اتوا بي الى هذا المكان، والهدف الثاني كشخص فان لدي حلما اني اذا اعطيت الفرصة لاثبت على صعيد الواقع كيف من الممكن ان يكون القطاع العام مع القطاع الخاص شركاء، وهذا لا يأتي الا باحساس القطاع الخاص انه جزء من المجتمع، ويساهم في تنمية هذا المجتمع، وان »فاست لينك« بدأت تمارس هذا الدور بشكل اكبر، فكانت بشكل يجب ان يكون اكبر، فاننا الان نتجه الى الجامعات ونتعامل مع مبادرة جلالة الملك وهي التعليم الالكتروني E-Learning بشكل مهم وسنكون جزءا مهما منها. ونحن على اتصال مع الجمعيات حتى نتعامل معهم في تقديم كل ما يفيد تنمية المجتمع بالاضافة الى علاقتنا مع الوزارات والدوائر المختصة لتكريس المفهوم، فبقدر ما ننجح نحتاج الى دعوات وصلوات.
* كيف تقيّم مناخ الاستثمار في الاردن من واقع التجربة العملية؟
- منذ استلامي العمل الى هذا اليوم الدوائر المختصة التي نتعامل معها تؤكد -ليس نفاقا- ان المناخ الاستثماري في الاردن من افضل المناخات في المنطقة العربية، سواء تكلمنا مع وزارة الاتصالات او المالية او هيئة التنظيم او الديوان الملكي او الصناعة والتجارة، فان التجاوب عال وايجابي جدا، ولم اجد مشاكل كالتي كنت اواجهها سواء عندما كنت اداريا في وضع متقدم او موقع اخر في الدول العربية التي عملت بها قبل ذلك، بالاضافة الى المسائل الاخرى وهي الاستقرار والوضع السياسي المستقر والقانون فوق الجميع والمرجعيات الواضحة.
* ونحن نتكلم عن اقتصاديات الحجم، ماذا يمنع ان يكون هنالك Arab Telecom؟ وما هي العقبات؟
- ذلك يحتاج ان تقوم مجموعة من المؤسسات الاقتصادية العربية في الاتصالات، وعلى مستوى اقليمي ان تقرر هذا الامر وهذا هو الجزء الاسهل، اما الجزء الاصعب في الامر ان تكون الهيئات المنظمة -ان وجدت- والدوائر الرسمية في هذه الدول كبدلاء لهيئات التنظيم، انها تسهل مهمة هذا التعاون، لان جانب الخصخصة في الاتصالات غير موجود في جميع العالم العربي وهذا يعتبر حاجزا فيجب ان تكون قوانين الخصخصة والاتصالات في الدول العربية منجزة حتى يكون التعاون على مستوى Arab Telecom بالمنطقة العربية. ودون الوصول الى هذا الهدف الواضح هناك حواجز عدة منها ضعف قوانين الاتصالات وعدم نضوج برامج الخصخصة في معظم الدول العربية.
* الاردن كقرية معلوماتية للاتصالات مقارنة بالعالم هل هو: متطور، معقول، متخلف؟
- سوق الاردن في مجال المعلوماتية من افضل الاسواق في العالم وهذا صحيح، كل ما يحتاجه الاردن ليصبح تصديرانتاج المعلوماتية من الاردن لحد روافد الدخل القومي والوطني الكبيرة هو فتح الاسواق العالمية للاردن الذي بدأ القطاع الخاص الاردني يغزوه، لان الكوادر موجودة، النظم موجودة، والاسعار منافسة جدا. هناك شركات صغيرة وكبيرة في الاردن طورت النظم المعلوماتية، فالاردن صدر للعالم دون مبالغة ويكون مصدرا اول للنظم المعلوماتية والخدمات المعلوماتية وخدمات الاتصالات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش