الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الإنتر وميلان وجهاً لوجه .. والمتصدر نابولي يواجه امبولي

تم نشره في الجمعة 31 كانون الأول / ديسمبر 1999. 02:00 مـساءً

 مدن - ستكون الانظار شاخصة اليوم السبت الى ملعب «كامب نو» الذي يحتضن موقعة الصدارة بين برشلونة حامل اللقب وضيفه اتلتيكو مدريد في افتتاح المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الاسباني لكرة القدم.
وتربع برشلونة على الصدارة بفارق الاهداف عن اتلتيكو بعد فوزه في المرحلة السابقة على مضيفه ملقة 2-1، مستفيدا من اكتفاء فريق المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني بالتعادل مع ضيفه اشبيلية صفر-صفر.
وترتدي موقعة اليوم اهمية كبرى بالنسبة للفريقين خصوصا ان برشلونة يملك مباراة مؤجلة ضد سبورتينغ خيخون يخوضها في 17 الشهر المقبل، وفي حال فوزه في لقاء اليوم ثم في مباراته المؤجلة فسيخطو خطوة هامة نحو الاحتفاظ باللقب.
ويبدو فريق المدرب لويس انريكي على المسار الصحيح لتكرار انجاز الموسم الماضي والظفر بثلاثية الدوري والكأس المحليين ودوري ابطال اوروبا، اذ بلغ نصف نهائي المسابقة المحلية بفوزه الاربعاء الماضي على وصيفه اتلتيك بلباو 3-1 في اياب ربع النهائي بعد ان فاز ذهابا خارج قواعده 2-1.
لكن النادي الكاتالوني الذي خرج فائزا من مواجهاته الخمس الاخيرة مع اتلتيكو في جميع المسابقات ولم يخسر امامه في الدوري منذ 14 شباط/فبراير 2010 (1-2 في مدريد) وعلى ارضه منذ 5 شباط/فبراير 2006 (1-3)، لا يقدم في الاونة الاخيرة العروض التي تليق به اذ عانى في مباراتيه الاخيرتين ضد ملقة (2-1) وبلباو خصوصا في الشوط الاول قبل ان يحسمهما بفضل المجهود الشخصي لنجومه المميزين.
«نحن على علم بالاخطاء التي علينا تصحيحها»، هذا ما قاله النجم الاوروغوياني لويس سواريز الذي رفع رصيده الى 30 هدفا هذا الموسم في جميع المسابقات بعد تسجيله هدف التعادل امام بلباو في اياب ربع نهائي الكأس.
لكن اتلتيكو ايضا ليس في افضل حالاته اذ يدخل فريق سيميوني الى الملعب الذي توج فيه بلقب الدوري عام 2014 بمعنويات مهزوزة بعد خروجه من مسابقة الكأس بخسارته الاربعاء الماضي على ارضه امام سلتا فيغو 2-3 (تعادلا ذهابا صفر-صفر).
وهذه المرة الاولى التي يتلقى فيها اتلتيكو ثلاثة اهداف في مباراة واحدة منذ ان خسر امام برشلونة بالنتيجة ذاتها في المرحلة عينها من المسابقة وذلك في 28 كانون الثاني/يناير 2015.
وستكون موقعة اليوم مواجهة بين ثاني افضل هجوم في الدوري (سجل برشلونة 52 هدفا مقابل 58 لغريمه ريال مدريد) وافضل دفاع (اهتزت شباك اتلتيكو في 8 مناسبات فقط) لكن نادي العاصمة يعاني هجوميا اذ اكتفى بتسجيل 30 هدفا في 21 مباراة حتى الان.
وتحدث قائد اتلتيكو غابي عن اللقاء قائلا بعد الخروج من مسابقة الكأس: «هذه الخسارة لن تؤثر علينا، نحن معتادون القتال على كل شيء والسبت -اليوم- سترون الوجه الافضل لاتلتيكو مدريد».
وستكون المباراة مميزة بالنسبة للتركي اردا توران المرجح مشاركته ضد اتلتيكو للمرة الاولى منذ ان تركه بعد اربعة اعوام في «فيسنتي كالديرون».
«افكر بهذه المباراة منذ فترة طويلة»، هذا ما قاله توران لموقع برشلونة، مضيفا: «عليك دائما ان تحترم منافسك واتلتيكو لا يختلف عن غيره في هذا الاطار، رغم اجرائهم العديد من التعديلات في اللاعبين، فهم حافظوا على نفس اسلوب اللعب».
وسيخوض الفريقان المباراة بكامل نجومهم تقريبا حيث من المتوقع ان يعود الى برشلونة توران وسيرجيو بوسكيتس واندريس انييستا بعد ان اراحهم انريكي في مباراة منتصف الاسبوع ضد بلباو، فيما يحوم الشك حول مشاركة جوردي البا بسبب الاصابة.
اما من ناحية اتلتيكو، فسيتمر غياب فرناندو توريس والبرتغالي تياغو بسبب الاصابة كما سيحرم نادي العاصمة من خدمات انخيل كوريا بسبب الايقاف.
ومن المؤكد ان ريال مدريد يتمنى تعادل الطرفين من اجل تقليص فارق النقاط الاربع الذي يفصله عنهما، وهو مرشح لتخطي عقبة ضيفه الكاتالوني اسبانيول عندما يحل الاخير ضيفا عليه غداً الاحد.
ويأمل ريال ان يستعيد توازنه سريعا وتعويض تعثره الاول بقيادة مدربه الجديد الفرنسي زين الدين زيدان الذي شاهد النادي الملكي يكتفي بالتعادل مع مضيفه ريال بيتيس 1-1 الاحد الماضي بنتيجة بعيدة كل البعد عن المباراتين الاوليين له بقيادة فريقه السابق (اكتسح ديبورتيفو 5-صفر وسبورتينغ خيخون 5-1).
ويعول ريال مدريد على عروضه المميزة بين جماهيره في الاونة الاخيرة حيث سجل 35 هدفا في مبارياته الست السابقة، وهو يمني النفس بتكرار سيناريو لقاء الذهاب حين اكتسح اسبانيول 6-صفر في معقله بينها خماسية للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.
ومن المتوقع ان يفتقد ريال مجددا خدمات نجمه الويلزي غاريث بايل رغم تعافيه من اصابة في ربلة ساقه، وستكون الفرصة سانحة امام الكولومبي خاميس رودريغيز لسد الفراغ.
وفي المباريات الاخرى، ستكون الفرصة متاحة امام فالنسيا لتحقيق فوزه الاول في الدوري بقيادة مدربه الانكليزي غاري نيفيل بعد ان فشل بتحقيق ذلك في سبع محاولات سابقة، وذلك لانه يستضيف سبورتينغ خيخون الذي خرج خاسرا من مبارياته الثماني الاخيرة خارج قواعده.
ويدخل فالنسيا الى اللقاء بمعنويات جيدة بعد بلوغه نصف نهائي مسابقة الكأس الخميس بفوزه خارج قواعده على لاس بالماس 1-صفر (1-1 ذهابا).
ويلعب اليوم السبت ايضا ايبار مع ملقة، وخيتافي مع اتلتيك بلباو، وفياريال مع غرناطة، وريال سوسييداد مع ريال بيتيس، على ان يلتقي غداً الاحد اشبيلية مع ليفانتي، ولاس بالماس مع سلتا فيغو.
وتختتم المرحلة بعد غد الاثنين بلقاء ديبورتيفو لا كورونيا ورايو فايكانو.
الدوري الإيطالي
يستعد نابولي المتصدر لمواجهة امبولي غداً الاحد في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الايطالي لكرة القدم، تحت هاجس فقدان نجمه الاول الارجنتيني غونزالو هيغواين بسبب الاصابة، فيما تشهد المرحلة مواجهة الجارين ميلان وانتر.
ويقدم نابولي موسما رائعا، فحقق خمسة انتصارات متتالية سمحت له بالتربع على الصدارة بفارق نقطتين عن يوفنتوس حامل اللقب والعائد بقوة مع11 انتصارا متتاليا.
لكن الازوري المتوج اخر مرة بلقب الدوري عام 1990 على ايام اسطورته الارجنتينية دييغو مارادونا، يخشى غياب هيغواين متصدر ترتيب الهدافين.
واستبدل هيغواين لاصابته بكاحله بعد 5 دقائق على بداية مباراة نابولي الاعدادية وسان فيتو بوزيتانو من الدرجة السادسة.
لكن وسائل الاعلام المحلية اشارت الى ان هيغواين، الذي سجل 21 هدفا في 21 مباراة في الدوري، سحب من المباراة احترازيا واستبدل بمانولو غابياديني.
لكن الانظار في مباراة نابولي الاخيرة امام سان فيتو بوزيتانو، تركزت على مدرب الاول مارويتسيو ساري الموقوف مباراتين مع غرامة 20 الف يورو لنعته مدرب انتر ميلان روبرتو مانشيني ب»المثلي».
وكان ساري (57 عاما) وصف مانشيني بـ»المثلي» خلال مشادة بينهما قبل نهاية مباراة الفريقين التي فاز فيها انتر ميلان على متصدر الدوري 2-صفر في الدور ربع النهائي من مسابقة كأس ايطاليا.
وقد اثار هذا الحكم جدلا بين المسؤولين انفسهم حول فترة الايقاف بعد خروج نابولي من المسابقة، وتم التأكيد على ان تطبيقه يكون في الموسم المقبل.
واعتذر ساري من مانشيني بعد اللقاء، وقال «توتر الاعصاب على ارضية الملعب يمكن أن يدفع إلى نكات سيئة، ولكن المشاجرات يجب ان تنتهي بانتهاء الـ90 دقيقة، لقد اعتذرت لمانشيني، بالنسبة لي، كل شيء على ما يرام».
وفي ظل مرور هيغواين بفترة بالغة الروعة مع الفريق الجنوبي، يبحث مواطنه ماورو ايكاردي عن ايجاد توازنه الهجومي مع انتر ميلان الذي لم يفز سوى مرة يتيمة في اخر خمس مباريات.
وقبل مواجهة جاره ميلان مساء غد الاحد في ختام المرحلة، سجل انتر اربع مرات فقط في اخر خمس مباريات.
وقال مدرب انتر مانشيني بعد سقوط فريقه على ارضه بفخ التعادل امام كاربي المتواضع 1-1 الاسبوع الماضي بهدف في الدقيقة الاخيرة وعندما كان متفوقا عدديا: «بعمر الخمسين، كنت قادرا على التسجيل من بعض الفرص التي سنحت لنا».
لكن متاعب «نيراتزوري» تواصلت مع خسارة فريقه امام يوفنتوس 3-صفر منتصف الاسبوع في ذهاب نصف نهائي الكأس، عندما ترك ايكاردي على مقاعد البدلاء لمصلحة المونتينيغري ستيفان يوفيتيتش.
ويبحث انتر عن تكرار فوز الذهاب على ميلان (1-صفر)، الذي اقترب بدوره من نهائي الكأس بعد فوزه المتواضع على ارض اليساندريا من الدرجة الثالثة 1-صفر، بركلة جزاء لمهاجمه العائد ماريو بالوتيلي هي الاولى له في اربعة اشهر.وابدى مدرب ميلان الصربي سينيسا ميهايلوفيتش امتعاضه «لفشل ترجمة الفرص المبكرة»، كاشفا انه لن يدفع ببالوتيلي اساسيا في لقاء الاحد: «ماريو لن يخوض الدربي لانه ليس جاهزا بدنيا».
ويخوض يوفنتوس المنتشي رحلة حذرة الى كييفو العاشر حيث يمكنه القفز الى الصدارة موقتا الاحد قبل انطلاق مباراة نابولي.
وبغض النظر عن النتيجة، سيبقى يوفنتوس ضامنا لمركزه الثاني، اذ يبتعد بفارق 4 نقاط عن كل من فيورنتينا الذي يحل على جنوى السادس عشر وانتر.
وحقق فريق السدية العجوز الباحث عن لقبه الرابع على التوالي في الدوري، فوزين هامين في الايام الماضية، الاول على روما 1-صفر بفضل مهاجمه الصاعد بسرعة صاروخية الارجنتيني باولو ديبالا، ثم على انتر بثلاثية نظيفة في الكأس.
وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت كاربي مع باليرمو، واتالانتا مع ساسوولو، وروما مع فروزينوني، والاحد بولونيا مع سمبدوريا، وتورينو مع فيرونا، واودينيزي مع لاتسيو.  (أ ف ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش