الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك يستقبل رئيس الوزراء الفلسطيني اليوم * ابو الراغب يشدد على ضرورة اتخاذ اسرائيل خطوات ملموسة في تطبيق خريطة الطريق

تم نشره في الأربعاء 23 تموز / يوليو 2003. 03:00 مـساءً
الملك يستقبل رئيس الوزراء الفلسطيني اليوم * ابو الراغب يشدد على ضرورة اتخاذ اسرائيل خطوات ملموسة في تطبيق خريطة الطريق

 

عمان ـ الدستور ـ كمال زكارنة ـ وبترا: يستقبل جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين قبل ظهر اليوم السيد محمود عباس »ابو مازن« رئيس الوزراء الفلسطيني.
ويضع السيد عباس جلالة الملك في صورة آخر التطورات على الساحة الفلسطينية ونتائج لقائه مع شارون كما يبحث مع جلالته السبل الكفيلة بتطبيق بنود خطة خريطة الطريق.
ويرافق السيد عباس في لقاء جلالة الملك السيد احمد قريع رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني والسيد محمد دحلان وزير الشؤون الامنية الفلسطيني وينضم الى الوفد الدكتور نبيل شعث وزير الشؤون الخارجية في السلطة الوطنية الفلسطينية.
ويحمل السيد عباس الى البيت الابيض اضافة الى التأكيد على تطبيق خطة خريطة الطريق اربعة ملفات رئيسية هي الافراج عن الاسرى الفلسطينيين من المعتقلات الاسرائيلية وتجميد بناء المستعمرات والجدار الامني والانسحابات الاسرائيلية من الاراضي الفلسطينية.
وبحث رئيس الوزراء علي أبو الراغب ونظيره الفلسطيني محمود عباس اخر التطورات المتعلقة بتطبيق خريطة الطريق على المسار الفلسطيني الاسرائيلي قبيل الاجتماع المرتقب بين عباس والرئيس الاميركي جورج بوش في واشنطن.
وأعرب أبو الراغب خلال اللقاء الذي عقد في دار رئاسة الوزراء عن دعم الحكومة الكامل للسلطة والحكومة الفلسطينية لتطبيق خريطة الطريق، مشددا على ضرورة اتخاذ اسرائيل خطوات عملية ملموسة فيما يتعلق بقضايا أطلاق سراح الاسرى الفلسطينيين ووقف بناء الجدار الامني والمستوطنات.
وقال ان الاردن سيواصل توظيف علاقاته الدولية لدفع عملية السلام واحلال الاستقرار في المنطقة مؤكدا ضرورة الالتزام بما نصت عليه خريطة الطريق واهمية اغتنام الفرصة المتاحة لدفع عملية السلام فى ضوء الالتزام الاميركى بأقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بحلول عام 2005.
من جانبه عبر رئيس الوزراء الفلسطيني عن تقديره للمواقف الاردنية الداعمة للسلطة والحكومة الفلسطينية في أقامة الدولة الوطنية الفلسطينية وأرساء السلام والاستقرار في المنطقة.
وأكد عباس ضرورة تنفيذ اسرائيل التزاماتها تجاه خريطة الطريق خاصة في ضوء تنفيذ الجانب الفلسطيني لتعهداته في هذا الاطار.
وحضر اللقاء عن الجانب الاردني الدكتور محمد عفاش العدوان وزير الدولة للشؤون السياسية وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء والدكتور مروان المعشر وزير الخارجية، فيما حضره عن الجانب الفلسطينى رئيس المجلس التشريعي أحمد قريع ووزير الامن الداخلى محمد دحلان والقائم بأعمال السفارة الفلسطينية الوزير المفوض عطا خيري.
وفي تصريحات مشتركة مع رئيس الوزراء الفلسطيني أكد أبو الراغب عقب المباحثات حرص الاردن على دعم الحكومة الفلسطينية وتعزيز زيارة عباس الى واشنطن ولقاء الرئيس الاميركي جورج بوش، خاصة بعد أن أوفت السلطة الفلسطينية بالتزاماتها تجاه تطبيق خريطة الطريق 0
وقال أن جهود السلطة والحكومة الفلسطينية أثبتت أنها جادة في عملية السلام ولديها مصداقية عالية للالتزام بخريطة الطريق، ما يقوي ويعزز زيارة أبو مازن الى واشنطن.
وأشار الى أن المباحثات بين الجانبين كانت مثمرة ومهمة قبيل زيارة رئيس الوزراء الفلسطيني الى واشنطن التي تشكل ضرورة لتعزيز المسيرة السلمية وتنفيذ خريطة الطريق في ضوء الالتزام الاميركي بدعمها.
وأكد على أهمية التزام الجانب الاسرائيلي بتنفيذ خريطة الطريق خاصة ما يتعلق بأطلاق سراح الاسرى الفلسطينيين ووقف الجدار الفاصل والمستوطنات.
من جانبه أثنى رئيس الوزراء الفلسطيني على دعم الاردن للسلطة والحكومة الفلسطينية في عملية السلام وصولا الى اقامة الدولة الفلسطينية.
وقال أنه وضع رئيس الوزراء في صورة لقائه مؤخرا برئيس الوزراء الاسرائيلي ارئيل شارون في ضوء التشاور والتنسيق المشترك بين الجانبين 0
وأشار الى أنه سيضع جلالة الملك اليوم في صورة الامور المتعلقة بتنفيذ خريطة الطريق والملف الذي يحمله معه الى واشنطن لبحثه مع الرئيس الاميركي جورج بوش0
وقال أن السلطة والحكومة الفلسطينية تعولان كثيرا على جهود جلالة الملك في دعم المسيرة السلمية الفلسطينية الاسرائيلية. وسيستمع الى نصائح ورؤى جلالته قبيل زيارته واشنطن.
وأشار في هذا المجال الى أن الجهود الفلسطينية منصبة منذ قمة العقبة على تطبيق القسم الاول من خريطة الطريق الذي يجب أن يفضي الى رفع الحصار عن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ومعالجة قضية الاسرى ووقف الجدار الفاصل والمستوطنات والغاء الحواجز الى جانب زيارة الحرم القدسي0
وقال عباس بأنه لم يحصل أي تقدم ملموس على أرض الواقع من قبل الجانب الاسرائيلي منذ قمة العقبة.
وأعرب عن تفاؤله بدعم أميركي لتنفيذ خريطة الطريق في ظل التزام الرئيس بوش بها اضافة الى أن الولايات المتحدة احدى الدول الراعية لعملية السلام بشكل عام وخريطة الطريق بشكل خاص، وسيدعو الرئيس بوش خلال لقائهما لممارسة ضغط أكثر على اسرائيل لتنفيذها.
وأكد أنه يتسلح بدعم أردني مصري خلال مباحثاته في واشنطن مما سيعزز الجهود الفلسطينية لتنفيذ خريطة الطريق.
وفي معرض رده على سؤال حول تصريحات بعض الفصائل الفلسطينية بالغاء الهدنة في ظل رفض اسرائيل أطلاق سراح الاسرى قال أن الهدنة اتفاق فلسطيني فلسطيني وتصب في المصلحة الفلسطينية العليا، وأن الجميع ملتزم بها، وقضية الاسرى هي قضية وطنية فلسطينية وستواصل حكومته العمل على اطلاق سراحهم، وهي قضية لا تخص فصيلا أو جهة فلسطينية دون غيرها.
ووصف السيد عطا خيري نائب سفير دولة فلسطين في عمان لقاء السيد عباس والوفد المرافق مع السيد علي ابو الراغب رئيس الوزراء وكبار المسؤولين بانه كان اخويا وايجابيا وان الوفد الفلسطيني لقي كل الدعم والتأييد والمساندة من الحكومة الاردنية، كما هو العهد دائما.
وقال في تصريح خاص لـ »الدستور« ان هذه الزيارة تأتي في اطار التنسيق والتشاور بين الاشقاء في مجمل القضايا المشتركة وخاصة فيما يتعلق بخطة خريطة الطريق والمماطلة الاسرائيلية في التنفيذ.
واضاف ان الجانب الفلسطيني يجد الدعم المطلق من الاشقاء في الاردن في كل زيارة ومناسبة بتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين واهتمام ومتابعة حثيثة من الحكومة الرشيدة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش