الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بمتابعة كريمة للامير رعد بن زيد:زراعة 118 قرنية لمحرومين من الابصار في الاغوار الشمالية

تم نشره في السبت 5 تموز / يوليو 2003. 03:00 مـساءً
بمتابعة كريمة للامير رعد بن زيد:زراعة 118 قرنية لمحرومين من الابصار في الاغوار الشمالية

 

 
الاغوار الشمالية - محمد ابو زبيد
تعد تجربة زراعة القرنيات في لواء الاغوار الشمالية تجربة رائدة في مضمارها وبعدها الانساني من خلال جمعية اصدقاء بنك العيون/ فرع اللواء، وما حظيت به من متابعة كريمة لسمو الامير رعد، وتكريمه للمتبرعين وتشجيعه الدائم لانجاح هذه الرسالة الانسانية باعادة نعمة الابصار لاشخاص فقدوها وحرموا منها، تائهين لا يعرفون كيف يحصلون على قرنيات مناسبة وبالمجان، بعد ان عاندتهم ظروفهم المعيشية وحالت دون تمكنهم من الحصول على مثل هذه القرنيات.
هذه اللقاءات تكشف لنا جوانب هذه التجربة لتعزيزها وتدويرها في مناطق أخرى من وطننا العزيز، كرأسمال انساني يتضاعف فيه الأجر والثواب عند الله تعالى:

رئيس الجمعية
السيد نادر الظهيرات/ رئيس جمعية اصدقاء بنك العيون/ فرع لواء الاغوار الشمالية، قال:
كانت منذ اوائل عام 2001م بداية نشطة شجعت المواطنين على التبرع بالقرنيات نظرا لحاجة العديد من ابناء المنطقة والاستعداد ايضا بالتبرع بالقرنيات من قبل الكثير من المواطنين، وتابع سمو الامير رعد المعظم بمباركة كريمة هذا الجانب الانساني عن كثب وزار المنطقة اكثر من مرة.
كما نفذت الجمعية العديد من البرامج والنشاطات التوعوية بالتعاون مع بعض الجمعيات والمنتديات في المنطقة خاصة في الشيخ حسين والشونة الشمالية وغيرها.
وشارك كذلك سمو الامير رعد بتكريم المتبرعين، ومشجعا على هذا العمل الانساني، وقامت الجمعية ايضا بتقديم بعض المساعدات للعائلات الفقيرة من المتبرعين في عدة مناسبات، وبلغ عدد المتبرعين بقرنياتهم من ابناء اللواء وخارجه حوالي 71 متبرعا بمجموع 142 قرنية، حيث تم اجراء 20 عملية زراعة قرنيات منها 5 عمليات في مستشفى معاذ بن جبل في الشونة الشمالية و15 عملية في مستشفيات القطاع الخاص والحكومي خارج اللواء.
وتبدأ خطوات العمل بتبرع ذوي المتوفين حسب توصيتهم احيانا تكون لاشخاص معينين تربطهم بهم رابطة القربى، وما زاد على ذلك يكون حسب جدول منظم ومحكم في الجمعية من ابناء المنطقة او من المحتاجين من خارج اللواء، وهناك 21 شخصا ينتظرون الآن زراعة قرنيات ومتبرعين بقرنياتهم، وهذا مرتبط بحالات الوفاة، واحيانا تكون الوفيات مريضة لا نستطيع اخذ القرنيات منها حفاظا على سلامة المستفيدين منها. حيث لا يتم اخذ الا القرنيات السليمة وبعد التأكد من فحصها طبيا.
وهناك قائمة كبيرة لدى الجمعية باسماء اشخاص تبرعوا بقرنياتهم وهم احياء (اطال الله في اعمارهم) وترحب الجمعية بأي متبرع بقريته حيث يتم تثبيت اسمه على بطاقة خاصة في الجمعية ويعطى بطاقة مماثلة تبقى معه لأخذ قرنيته اذا توفي.
ولا يخفى ان التبرع بالقرنيات هو عمل انساني يؤجر عليه صاحبه عند الله تعالى، حيث هناك اشخاص فقدوا نعمة البصر وكان المواطن يصعب عليه الحصول على قرنية، فكان يتم استيرادها من الخارج بكلفة 1500 دينار بل اكثر من ذلك، اضف الى ان هذه القرنية غير مأمونة في صحتها وسلامتها، والجمعية تقدم القرنيات مجانا للمواطنين تجسيدا لدورها الانساني الكبير حيث تمت زراعة 118 قرنية بواسطة الجمعية استفاد منها اشخاص كانوا محرومين من نعمة البصر، واليوم اصبحوا عاملين يعتمدون على انفسهم.
ولا يسعني الا ان اثمن الدور الكبير لوزارة الصحة ومستشفى معاذ بن جبل الذين احتضنوا الجمعية منذ ولادتها بتخصيص مقر لها كما أنوه بالتعاون الكبير بين ادارة واطباء العيون في مستشفى معاذ والجمعية لخدمة مواطني اللواء.

التخفيف على المرضى
وبين السيد محمد عبدالسلام البشتاوي/ نائب رئيس جمعية اصدقاء بنك العيون/ بلدة وقاص: ان الفلسفة التي تتبناها الجمعية هو التخفيف على المواطنين المحتاجين لزراعة القرنيات في معاناتهم ومكابدتهم في البحث عن قرنيات او الحصول عليها مقابل مبالغ مالية باهظة.
وقد ارتأت الجمعية التسهيل على المرضى واعادة نعمة البصر لهم. وقد لاقت هذه التجربة استحسانا كبيرا لدى اهالي المنطقة نظرا لبعدها الانساني، وكونها قد اصبحت تحقق عنهم عناء السفر والبحث عن قرنيات وتعفيهم من تكاليف زراعة القرنيات.

متابعة دائمة
وقال السيد سامي جوهر/ منسق ارتباط بين المستشفى والجمعية، انه يقوم هو ومجموعة من اصدقاء الجمعية بدورهم الانساني طمعا في الاجر والثواب من خلال متابعة حالات الوفاة للحصول على القرنيات بعد موافقة ذويهم، وبدعم مباشر من مدير المستشفى واختصاصيي العيون فيه، لجلب القرنيات وحفظها في ثلاجة الجمعية لحين الطلب، وتتابع عمليات زراعة القرنيات للاشخاص المحتاجين لها، حتى لو كان ذلك في احد مستشفيات العاصمة، لتطمئن على نجاح عملياتهم، كما وتقوم الجمعية بين الحين والآخر بمتابعة الاشخاص الذين تمت زراعة القرنيات لهم للوقوف على حالتهم وسلامتهم عن كثب.

دور انساني
واكد السيد ونس شتيوي خشان/ من المشارع، عضو ادارة الجمعية، الدور الانساني المميز لها بخدمة المحتاجين واعادة نعمة الابصار لهم، وهذا كرم كبير من الله تعالى لأن من يعود اليه بصره يكون كمن ولد من جديد، ونقدر دعم وتشجيع سمو الامير رعد بزياراته المتكررة للواء وتكريم ذوي المتبرعين والاطمئنان على وضع المستفيدين.
اناشد شباب اللواء للالتحاق بعضوية الجمعية، لأن هذا العمل الانساني التطوعي خالص لوجه الله تعالى ولا نبتغي فيه سوى مرضاة الله تعالى.

مستفيدون
السيد نايف فلاح حمدان خشان من المشارع، قال: لقد فقدت ابنتي 26 عاما نعمة البصر، وتم التبرع لها بقرنية عن طريق الجمعية، وزرعت بنجاح لاحدى عينيها في المدينة الطبية، واصبحت الآن تتمتع بنعمة البصر، ونحن ننتظر الفرج بزراعة قرنية ثانية للعين الأخرى لتكتمل فرحتنا.
تقدر للجمعية هذا الدور، ولسمو الامير رعد تشجيعه ودعمه للجمعية، متمنيا ان يبقى هذا الجهد الانساني على الدوام لخدمة المحرومين من نعمة البصر.
الشاب اسامة محمد ذياب بني علي/ طبقة فحل قال: عمري 17 عاما، وطالب مدرسة، فقدت الابصار في احدى عيني، لجأنا للجمعية وحصلت على تبرع بقرنية شاب قضى أجله غرقا في قناة الملك عبدالله في بلدة العدسية وتمت زراعة القرنية في مستشفى الاميرة بسمة، ونجحت العملية واصبحت والحمد لله أنعم الآن بنعمة الابصار، وانني اقدر واثمن جهود الجمعية والمستشفيات في المنطقة على هذا العمل الانساني الرائع.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش