الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المطالبة بصيانة الاسلاك الشائكة حول قناة الملك عبدالله: منعطف خطر على مثلث شرحبيل بن حسنة في وادي الريان يتسبب بحوداث سير قاتلة

تم نشره في الأحد 20 تموز / يوليو 2003. 03:00 مـساءً
المطالبة بصيانة الاسلاك الشائكة حول قناة الملك عبدالله: منعطف خطر على مثلث شرحبيل بن حسنة في وادي الريان يتسبب بحوداث سير قاتلة

 

 
الاغوار الشمالية - محمد ابو زبيد: وادي الريان.. ذلك الاسم الجميل الذي حملته هذه البلدة الجميلة عام 1994 تخليداً لذكرى المغفور له جلالة الملك عبدالله بن الحسين الذي كان قد اطلقه عليها قديما، حيث كانت تسمى وادي اليابس، واحدى مناطق بلدية شرحبيل بن حسنة.
وهي اليوم تتمدد على مساحة تقارب العشرة كيلومترات وتضم بين جنباتها نحو (12) الف نسمة، وتشتهر بوجود عدة مواقع اثرية وسياحية وينابيع مياه فيها، منها موقع تل ابو الخرز الاثري وشجرة هجيجة المعمرة وينابيع وادي الريان وهجيجة وشرحبيل، وتشهد الان اعمار وتوسعة مقام الصحابي الجليل شرحبيل بن حسنة، وبناء مجمع مدارس حديث لوكالة الغوث.
»الدستور« التقت هؤلاء النفر من مواطنيها للوقوف على اهم احتياجاتها وطموحاتها.
واكد المواطن حمزة احمد ذياب حاجة المنطقة الى انشاء حديقة للاطفال ومكتبة عامة لخدمة ابناء المنطقة، والعمل على استملاك قطعة ارض لانشاء ملاعب وحدائق عامة والاهتمام بتركيب وحدات انارة، وعمل خلطة اسفلتية ساخنة لتعبيد شوارع منطقة وادي الريان.
واوضح المواطن حسين صالح ابداح بأنه تمت المطالبة بتخصيص 30 دونما من اراضي المستنبت الحكومي لاستغلالها كحديقة عامة للاطفال واهالي البلدة والسياحة، حيث انها محاذية لمقام الصحابي شرحبيل بن حسنة في وادي الريان، ولم تتم الموافقة على ذلك بعد مناشداً المسؤولين الموافقة على هذه التخصيص لخدمة المنطقة وتطويرها.
واضاف ان هناك منعطفا خطرا مخفيا على مثلث شرحبيل بن حسنة في وادي الريان على الشارع الرئيسي، ويتسبب بحوادث سير قاتلة لعدم كشف الرؤية من الطرف الاخر على الجسر المقام في المنطقة.
وناشد المسؤولين بتوسعة الجسر للحيلولة دون وقوع حوادث والتخفيف من حدة المنعطف، وتوسيع الشارع الرئيسي في وادي الريان اسوة ببقية المناطق حيث الشارع ضيق، ويشهد ازدحاما باستمرار وتقع عليه حوادث دهس وسير مع ان المنطقة الحرة في وادي الريان ستبدأ العمل قريبا، حيث بدأ فيها مصنع مما سيشهد كثافة حركة سير في المنطقة، فالقادم والمغادر فيها يمر من وسط وادي الريان.
وطالب كذلك بتوسعة الطريق المؤدي الى مقام الصحابي شرحبيل والبالغ طولها حوالي 2كم من الشارع الرئيسي غربا باتجاه المقام، في الوقت الذي يجري فيه العمل حاليا على توسعة واعادة اعمار المقام، ويشهد اقبالا من السياح والزوار حيث الطريق ضيقة جداً وعليها منعطفات حادة ومخفية تحجب الرؤية بين الداخل والخارج ولا تتسع لحركة السير.
قالت السيدة حورية علي الشحادات ان الشارع الرئيسي في البلدة ضيق وبحاجة الى توسعة والرصيفة هابط اكثر من الشارع مما يؤدي الى وقوع حوادث، مطالبة بتحويله الى مسربين لتسهيل حركة المرور، وتقليل الحوداث عليه.
كما طالبت بتعبيد الشوارع الداخلية وانارتها، وتوسعة الشارع المؤدي الى مقام الصحابي شرحبيل بن حسنة، واستثمار المستنبت الحكومي في البلدة لاغراض سياحية وعامة واقامة متنزه سياحي ومظلات على الشوارع الرئيسية للركاب وايجاد مشروع صرف صحي للتجمعات السكانية في بلدية شرحبيل.
واشار المواطن ناصر اسماعيل مروج الى ان الحاجة تدعو الى تحديث المخططات التنظيمية في وادي الريان، خاصة بعد ان قام المركز الجغرافي الملكي بمسح للبلدة قبل عدة سنوات، ولغاية الان لم يتم تزويد البلدية بالمخططات الحديثة وهي موجودة كما علمت في دائرة الاراضي بعمان منذ اكثر من عامين.
كما ان الحاجة في المنطقة تدعو سلطة وادي الاردن بالاسراع في تخصيص قطع الاراضي التي تعود ملكيتها لخزينة الدولة على المنتفعين منها والذين اقاموا عليها منازلهم، وقامت البلدية منذ اكثر من عامين بتزويد سلطة وادي الاردن بمخططات قطع الاراضي من اجل تخصيصها على مستحقيها، وكذلك ادخال الوحدات الزراعية الواقعة بمحاذاة الشارع الرئيسي من جهة الشرق للتنظيم نظرا لوجود مبان عليها.
واضاف ان بلدة وادي الريان تحتاج الى ملاعب ومتنزهات وحدائق عامة وبرك سباحة، علماً بأن مقومات ولوازم هذه الخدمات متوفرة في البلدة، وكذلك تفتقر البلدة الى سوق للخضار والفواكه، والمبنى جاهز ومتوفر في حي القرن لتسهيل تسويق المنتوجات الزراعية واختصار المسافات على المزارعين الذين يلجأون الى عمان واربد لبيع منتوجاتهم الزراعية.
كما ان مستشفى ابي عبيدة يفتقر الى طبيب تقويم اسنان في الوقت الذي يعد فيه هذا المستشفى اقدم واكبر مستشفى في اللواء ويخدم شريحة واسعة من السكان، وكذلك تعيين طبيب عام مقيم في مركز صحي وادي الريان لخدمة سكان المنطقة اسوة بغيرهم من مناطق اللواء.
وطالب المواطن رياض حسني ابو هيفاء بتوفير متنزه سياحي يكون متنفسا لاهالي البلدة بحيث يشمل ملاعب للاطفال وبرك سباحة.
وقد طالبت البلدية باستملاك 80 دونما من غابة الحراج »المستنبت« في وادي الريان حيث يسهل الوصول اليها وتوفر المياه العذبة واشجار النخيل والكينا كونه اكثر المناطق ملائمة لهذا المشروع القريب من التجمعات السكانية لكن الفكرة رفضت ولم تلب.
لافتا الى ان الحاجة تدعو الى اقامة سياج واق حول قناة الملك عبدالله التي تخترق الكثير من التجمعات السكانية وتتسبب بحوادث غرق متكرر سنويا، فالحل يكمن باقامة مصالح بديلة عن السباحة في القناة، والمطالبة بتخفيض اثمان الكهرباء في الصيف.
واشار الى خطورة الشارع الرئيسي المتمثلة بضيق الجسور المقامة عليه وعدم وجود ارصفة للمشاة وعدم وجود شواخص ارشادية تحذيرية تحديدا عند الاماكن الخطرة والجسور، مناشدا المسؤولين باعادة النظر بالوضع الراهن لهذا الشارع ووضع الحلول العملية للحد من حوادث الدهس ومطالبا بتكثيف الرقابة لرجال السير على حركة المرور في هذا الشارع الذي يمر باحياء سكنية مزدحمة ويشهد حركة مرور وازدحامات واكتظاظات ملحوظة كما تحتاج البلدة الى شبكة صرف صحي، حيث ان الحفر الامتصاصية القديمة تعتبر بيئة خصبة لتكاثر الجراذين وانتشارها، نطالب ايضا بتوفير ابنية وملاعب لنادي البلدة.
وبين المواطن محمود احمد الصقر ان المنطقة تعاني من انتشار البعوض والقوارض، وبحاجة الى تحديث السياج المقام حول قناة الملك عبدالله لمنع الوصول اليها والسباحة فيها، وكذلك وجود برك مياه زراعية في الوحدات الزراعية تشكل خطرا على ارواح الاطفال الصغار، كما تحتاج المنطقة الى تحديث شبكة مياه الشرب.
واضاف المواطن ايوب ابداح الى معاناة المنطقة من مشاكل التنظيم وتداخل المناطق السكنية والوحدات الزراعية مما يتسبب باكتظاظ سكاني في بعض الاحياء وخاصة حي التركمان، وتعاني المنطقة من عدم وجود مناطق ترفيهية بالرغم من وجود منطقة المستنبت مثل حدائق للاطفال ومتنزه وملاعب رياضية.
وقال اننا نعاني من انتشار الحشرات والبعوض والجراذين ومرور شبكات الكهرباء فوق الاحياء السكنية مما تشكل خطورة على سلامة المواطنين.
واكد المهندس مأمون شطناوي/ مدير منطقة وادي الريان التابعة لبلدية شرحبيل بن حسنة على مدى جاهزية المنطقة بتقديم اي خدمة لسكان البلدة من خلال كوادرها المختلفة في الحفاظ على النظافة العامة واظهار جمالها وتم تزويد البلدية بضاغطات لجمع النفايات من احيائها، وتنفيذ فتح وتعبيد الشوارع ضمن مشاريع حزمة الامان الاجتماعي ورغم تطور الخدمات العامة في البلدة الا ان بعض الامور يجب اخذها بعين الاعتبار وتعزيزها ومنها اعادة النظر في الشارع الرئيس المخترق للبلدة فهو ضيق والارصفة متصدعة على طول جانبيه مما ينعكس سلبا على السلامة المرورية وكذلك اقامة مظلات اضافية على جانبي الشارع الرئيسي رغم ان البلدية اقامت العديد منها.
وناشد وزارة الاشغال باعادة النظر بطبوغرافية الشارع الرئيسي في المنطقة الممتدة من مثلث شرحبيل ولغاية الجسر المقام على قناة الملك عبدالله كما طالب بعمل الصيانة اللازمة للاسلاك الشائكة حول هذه القناة لمنع حوادث الغرق المتكررة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش