الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاعتزاز الملكي بفرسان الحق وسام فخر على صدر كل مواطن أردني

تم نشره في الأربعاء 24 آب / أغسطس 2011. 03:00 مـساءً
الاعتزاز الملكي بفرسان الحق وسام فخر على صدر كل مواطن أردني

 

كتب: محرر الشؤون المحلية

نجاهر دوما، بالاعتزاز بمؤسساتنا الامنية، التي تعد ركيزة في حماية الوطن وأبنائه، وبأداء منتسبيها ودورهم، في إشاعة الأمن والطمأنينة، والتي ستبقى درع الوطن ورمز كبريائه وارادته الحرة وسياجه المنيع، والحارسة لأمن الوطن وحماية مسيرته وانجازاته، والحفاظ على حياة وكرامة المواطنين.

ولعل الاعتزاز الملكي السامي بمدير ومنتسبي دائرة المخابرات العامة من كافة رتبهم ومرتباتهم بأدائهم وتفانيهم وإخلاصهم والجهود التي يبذلونها حفاظا على أمن واستقرار المملكة، يأتي تأكيدا على ان مؤسساتنا الامنية، في طليعة اهتمامات جلالته، وموضع العناية والدعم، لتواصل رسالتها في توفير الحماية والأمن، للوطن والمواطن.

وبكل معاني وقيم الاعتزاز نحيي المؤسسة الأمنية، وعلى رأسها فرسان الحق، الصخرة التي تتحطم أمامها، كل المؤامرات والدسائس، التي تحاك ضد الوطن، وهي حامية التنمية والنهضة، وصانعة أجواء الأمن والأمان والاستقرار و خط الصد المنيع، بوجه انتشار الظلامية الحاقدة، الراغبة في ضرب، روح الاعتدال والانفتاح والتسامح والمحبة والالفة.

ان جهود و تضحيات فرسان الحق أوسمة فخر واعتزاز، على صدر كل مواطن أردني، وهي تاريخنا وهويتنا، اللذان لا يمكن أن ننساهما، ولا نقبل المساومة عليهما أو انكارهما أو الانتقاص منهما، من أي جهة كانت.. فهم من سطروا أبهى صور التفاني والتضحية في القيام بالواجب خدمة للوطن ليكونوا كما ارادهم جلالة الملك ذخر الوطن، وسياجه المنيع، وسيفه البتار، الذي يتصدى للأعداء والطامعين، ليبقى الاردن حصنا منيعا في وجه قوى الظلام ومخططاتها ومحاولاتها البائسة، الهادفة إلى زعزعة الأمن والاستقرار، والنيل من المكاسب الوطنية، بفضل قيادته الهاشمية ونشامى الوطن من فرسان الحق، الذين سجلوا أنصع صفحات البطولة والفداء، في مواجهة قوى الظلام والتخلف.

وفي هذا المقام نؤشر الى الثقة الكبيرة بنشامى الوطن الأبطال الميامين من فرسان الحق، الذين سطروا أروع ملاحم البطولات في ميادين الفداء والواجب، انتصاراً للوطن في مواجهة أضاليل الجماعات الإرهابية، ودفن أحلامهم ومحاولاتهم البائسة في زعزعة الامن والاستقرار، وتتبع وملاحقة العناصر الإرهابية، وما تبقى من شراذم العناصر الشريرة الضالة، وسوف ينتصرون -باذن الله- في مواجهة قوى التخلف والإرهاب المتاجرة بأرواح الابرياء، التي لا تروق لها مواقف الاردن الوطنية والقومية، في سبيل الدفاع عن الحقوق العربية بشكل عام، والقضية الفلسطينية بشكل خاص، وسينتصرون للتنمية والبناء والأمن والاستقرار وللتعددية السياسية والحرية والديمقراطية.

ان التعبير عن اعتزازنا بفرسان الحق، ياتي تأكيدا على التقدير والثناء لصناع التاريخ والمجد في هذا الوطن، وهم يستحقون التحية والتقدير والثناء، من كل أبناء الشعب، إزاء كل ما يقدمونه من تضحيات وواجب وطني.

ان الاهتمام الملكي بمؤسساتنا الامنية، من خلال العمل على تحديثها وتطويرها وتزويدها، بكل ما يمكنها من النهوض بمسؤولياتها الوطنية وواجبها المقدس، يستند الى رؤى جلالة الملك، في انها الضمانة الرئيسية، لاستمرار مسيرة التنمية والازدهار، وبناء مستقبل هذا الوطن، وهو ما تحرص الحكومة على ترجمته، لجهة تطبيق القانون ودعم وتطوير العمل الأمني في أفقه الأشمل، إلى توفير المناخ الملائم للعمل والإنتاج، من أجل تغيير أفضل للوطن والمواطن.

ان مؤسساتنا العسكرية والأمنية، بكافة فروعها ومنتسبيها، هم الحراس الأمناء على مكتسبات الوطن، فهي عنوان الشرف، ومنبع الرّجولة، يشهد لها القاصي والداني وهي ايضا تعد الوجه المشرق للأردن، لتميزها بالمستوى الفكري الرفيع، وقوة الشكيمة والمستوى العالي، بالضبط والربط والتدريب، فضلاً عن ولائها لقيادتها الهاشمية، وطاعتها للأوامر، وتنفيذها المهام الوطنية والقومية.

التاريخ : 24-08-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش