الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معدلات الثانوية المرتفعة تفرض واقعا صعبا على القبول الموحد الالكتروني

تم نشره في الأحد 28 آب / أغسطس 2011. 03:00 مـساءً
معدلات الثانوية المرتفعة تفرض واقعا صعبا على القبول الموحد الالكتروني

 

كتبت: امان السائح

«ازمة القبول الموحد والمعدلات غير المتوقعة» .. ذلك هو شعار مرحلة القبول الموحد للعام الحالي الذي لم يشهد الاردن مثيلا له بل يعتبر السابقة الوحيدة في تاريخ الثانوية العامة الاردنية التي وهبت التعليم العالي ارثا عاليا من المعدلات المرتفعة جدا سيما في فئة ما فوق الـ 95 اضافة الى ظاهرة تساوي المعدلات بالاعشار والتي تجاوزت الـ 97% و98% في حالة اصبحت امرا واقعا فرض وجوده على القبول الموحد الالكتروني دون ان تستطيع كوادره تحريك ساكن الا من خلال اخضاع تلك المعدلات للتنافس واذ بها تفجر تحديات كبيرة ستوضع امام المجتمع الاردني لحظة اعلان قائمة القبول التنافسي بعد عيد الفطر.

سيناريوهات حاولت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التعاطي معها عبر زيادة نسبة الـ20% من عدد الطلبة الذين اقر قبولهم تنافسيا وتمت زيادة نحو 6 الاف مقعد جامعي داخل القبول التنافسي في محاولة من المجلس لراب الصدع الحاصل في ارتفاع المعدلات وفتح المجال لاكبر عدد من الطلبة للالتحاق بالجامعات الرسمية بما يتناسب ومعدلاتهم والحدود الدنيا التي اقرها مجلس التعليم العالي للقبول فيها داخل الجامعات .

الحديث ما زال جاريا وغير متوقف والوزارة ترقب المشهد من خلال معطيات ترشح لوحدة القبول الموحد لانه كلما اقتربت ساعة الاعلان تظهر معالم مختلفة عن غيرها ، وقد تشهد ارتفاعا ملحوظا او انخفاضا بالطبع بالمعدلات لن يكون ملحوظا ، الامر الذي يعطي الوزارة فرصة كما اشارت مصادر الى الانتظار 48 ساعة لمعرفة اخر المعلومات التي قد تعطيها وحدة تنسيق القبول ، التي ربما يحدوها امل بقراءة لمعدلات اقل مما تم الاعلان عنه .

مجلس التعليم العالي سيضع اليوم الاحد امام دولة رئيس الوزراء تصورا كاملا بقضية المعدلات وذلك النمو غير المتوقع بمعدلات الثانوية العامة وما يمكن ان تؤول اليه قضية القبول، لا بل ازمة القبول الموحد ، وما سينتج عنها من حالات احباط واكتئاب للطلبة الراغبين بالدراسات الطبية ولم تسمح لهم لعبة التنافس .

الوزارة تنتظر وليس بيدها بطبيعة الحال ان تتخذ قرارات تغير من المعدلات لان القضية عرض وطلب وكما رشحت المعلومات فان المعدلات العالية جدا جدا ادت بالطلبة للتوجه الى طلب الدراسة بالتخصصات الطبية العالية كالطب وطب الانسان والصيدلة ، وهي اي تلك التخصصات لن تكون لاصحاب المعدلات العالية وانما لاصحاب المعدلات الخارقة ، سيما وان معدل الطب بالاردنية مثلا سيصل وفق التصورات شبه النهائية الى 98.8% كحد ادنى ومثله الصيدلة وطب الاسنان الى ما لا يقل عن 97 % ومثله الهندسة والهندسة المدنية تحديدا والتي يزداد عليها الطلب حيث لن تقل معدلات القبول فيها عن 96% الامر الذي سيفاجئ العديد من الطلبة والاسر بان هنالك اعدادا غير معدودة ستكون تحت بند اساءة الاختيار وهم من اصحاب المعدلات التي تفوق الـ 95% والذين لن يكون لهم فرصة بالدخول الى الجامعات الرسمية ليس بسبب معدلاتهم انما بسبب رغباتهم التي سجلوها بطلب الالتحاق والتي لا تتناسب وموج المعدلات العالية واصبحوا الان في خانة مسيئي الاختيار .

الحديث الدائر عن قضية اعتبار اعادة التدريس المسائي احد سيناريوهات الحل ، لكن تشير المصادر الى انه لا نية ولا بحث لتلك القضية ليس لسبب معين بل لان التدريس المسائي لن يحل المشكلة ابدا لان من يرغب بالحل هم الطلبة الراغبين بدراسة الطب وطب الاسنان والمسائي لن يحل لهم مشكلتهم لانه لا مجال فنيا لان يكون هنالك مختبرات واساتذة متفرغين لايفاء الدراسة المسائية حقها، لذا فقضية المسائي شبه محسومة ، ولا داعي لها، فالتخصصات الانسانية والادبية لا حاجة لمسائي فيها، لان هنالك مجالا واسعا للقبول الموحد ، وبالتالي ستعود الدائرة الى مربعها الاول وهي الطلبة والطب وطب الاسنان والصيدلة وعدم القدرة على الالتحاق بتلك التخصصات لاسباب واقعية ومنطقية .

والقضية الاكثر صعوبة هو عدم وجود التخصصات الطبية في الجامعات الخاصة الامر الذي يقود الوزارة للتفكير بالسماح وفقا لشروط دقيقة بفتح جامعات طبية تستوعب هذا الطلب الهائل على هذه التخصصات ، وقد يكون الحل ليس بالسهل ويكمن في ان يتوجه الطلبة للدراسة خارج الاردن وهو الامر الذي لا بد ان يكون له معايير واسس وحدود دنيا وجامعات معترف بها حتى لا يضيع الطالب جهده ويضعه في غير مكان.

ازمة القبول الموحد تقدم نفسها الان على بوابة الحكومة ووزارة التربية والتعليم التي وهبت وزارة التعليم العالي هذا الارث الاكاديمي غير العادي ، بانتظار ان تتحرك الامور لتتسع قاعدة القبولات ولكي يكون للطالب المجد نصيب مما تقدمه له جامعات وطنه ، فالتنافس خلق حربا على التخصصات والمعدلات تتجه الى السماء ، فماذا ستخبئ نتائج القبول الموحد ومن سيتحمل وزر هؤلاء الطلبة.

التاريخ : 28-08-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش