الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خارطة طريق لمعالجة الترهل الاداري ضرورة للارتقاء بتقديم الخدمات

تم نشره في الأربعاء 30 كانون الأول / ديسمبر 2015. 02:00 مـساءً


 كتب: نسيم عنيزات
ان معاناة المواطنين والمراجعين للدوائر الحكومية وعدد من المؤسسات العامة اصبحت ظاهرة عامة يعاني منها الاغلبية ونسمع الكثير من قصصها ،
الامر الذي اصبح يؤرق اي مواطن عند مراجعته للدوائر العامة لما يجده من روتين وتاخير في المعاملات. فعند دخولك لاي مؤسسة تبدأ رحلة المعانا بداية من طريقة واسلوب تعامل بعض الموظفين ثم نعود الى ان الموظف المعني غير موجود او لم يصل بعد، حيث تجد ان بعض الموظفين يبدأون دوامهم بعد الساعة التاسعة والبعض الاخر يقضي وقت الدوام في الصلاة واخر مجاز والموظف البديل ليس لديه ختم او لا يعرف عن المعاملة .
 فعند دخولك الى المؤسسة ترى الكل متجهما، المواطن يتذمر من التعامل والتأخير خاصة إذا كان قادما من احدى المحافظات والموظف متجهم لانه غير راضٍ عن عمله او وظيفته او مسماه الوظيفي او يشكو عدم العدالة .اننا بحاجة الى وضع خارطة طريق بهدف الارتقاء والمساهمة في الخدمات التي تقدم للمواطن الاردني .
خارطة الطريق تبدأ اولا بالموظف حيث يوضع الرجل المناسب في المكان المناسب استنادا الى تخصصه وخبراته وكفاءته ثم تأهيله وتدريبه على طبيعة العمل اولا وعلى عامل الوقت واهميته للمواطن والوطن والمؤسسة حيث اصبح الوقت بقيمته واهميته يدرس وتعقد له الاف الورشات .
وان يتم معاقبة المخطئ استنادا للانظمة والقوانين والى العلاقة التعقادية بين المؤسسة والموظف والتي على اساسها يتقاضى اجره، لذلك يجب تفعيل هذه الاجراءا ت بعيدا عن الشخصنة والمحسوبية ودون اية تدخلات خاصة من السادة النواب الذين تجدهم يهرعون ويتدخلون لدى صاحب القرار للتوسط على الغاء قرار نقل من قسم الى اخر او من مكان الى اخر كما تجد الموظف لا يبالي لانه متيقن بان اي عقوبة تتخذ سيجد من يتوسط لالغاء الامر الذي خلق لدى صاحب القرار حالة من مقولة « لا تفتحوا علي باب « خوفا من اي تدخلات نيابية قد تلغي قراره مهما كان.
لقد قطعت الحكومة شوطا كبيرا في تطوير الجهاز الحكومي وادخال نظام الحكومة الالكترونية الا انه مؤخرا اصبحت الوزارات تعاني من ترهل اداري بداخلها، فاصبح صاحب القرار مترددا في اتخاذ قراراته كما ان الموظف لا يعي ما هو مطلوب منه وظيفيا وما هي مهامه الوظيفية ضاربا عرض الحائط بكل الانظمة والتعليمات معتمدا على تردد صاحب القرار والواسطات،
فالكل مطالب بالعمل على اعادة الهيبة للوظيفة العامة تبدأ من الموظف والمسؤول والمواطن والبرلمان .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش