الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أُو .. ماما!!

تم نشره في الخميس 6 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 مـساءً
أُو .. ماما!! * حيدر محمود

 

كانت "ماما"..

أعني بالعربيّة "أُمي"..

أكثرَ معرفةً من "أوباما"

وإدارته، بشؤونِ الكُرةِ الأرضيَّةْ!

فلقد حَلَّتْ -يَرْحَمُها اللهُ- بِحِكمَتِها،

ونَقاءِ سَريرتِها..

كُلَّ مشاكلِنا: الصِحّيّةِ، والتَّعليميّةِ، والبيئيّةِ،

والسُّكّانيّةِ، والمائِيّةِ، والنَّفْطيّةْ!

ولو امتَدَ العُْمرُ بها حتّى الآنَ،

لَحَلَّتْ "مُشْكِلةَ المدْيونيّة!!"

.. لم تَتَعلَّمْ أبداً "فَكَ الحَرْفِ"،

ولكنْ كانتْ تحفظُ شِعْرَ "المُتَنبّي"،

وتُمارِسُ بَعْضَ طقوسِ الطِّبِ،

وتؤُمِْنُ بالحُبِ،

وتكرهُ أنْ يكرهَ أحَدٌ أحَداً

- مهما كانَ السَّببُ وجيهاً!

و"فخامَتُهُ" لا يَعْرِفُ من "قاموسِ الحُرِّيَّة":

إلاّ إجبارَ المَقْتولِ على أنْ يعتذَر لقاتِلهِ،

بذريعةِ أنَّ القاتِلَ لو لم يَسْبِقْ

في القَتْلِ، لكانَ هُوَ المقتولْ!

ذلك ما يحدث في زَمَنِ "اللاّمعقولْ"!

في كُلِّ خطوطِ العَرْض؟

وفي كُلِّ خطوطِ الطّولْ!

وخُصوصاً في الأوطانِ المشغولةِ

في "رَفْعِ الفاعلِ"، أو في "نَصْبِ المَفْعولْ"!

***

كانت "ماما" الأُميّةْ:

أكثر من أو.. باما ديمقراطيّةْ!

ولها في "حارَتِنا: رُغْم مساحتِها المحدودةِ..

شعبيَّةْ!

أكْبرُ من شعبيّةِ "أوباما"، في حارته،

وإدارتِهِ، الدّيمو.. أو بالأحرى اللاّديمو-

قراطيّة!

التاريخ : 06-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش