الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الدفاع المدني» تساهم في تدريب وتأهيل الأشخاص المعاقين عبر تعزيز مفهوم الأمان المعاصر

تم نشره في السبت 8 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 مـساءً
«الدفاع المدني» تساهم في تدريب وتأهيل الأشخاص المعاقين عبر تعزيز مفهوم الأمان المعاصر

 

عمان - الدستور - نايف المعاني.

إن الاهتمام بالأشخاص المعاقين هو واجب وحق من حقوق الإنسان التي أكدت عليها اتفاقيات حقوق الإنسان العالمية حيث يعتبر مقياساً حقيقياً لتقدم الأمم ورفعتها لأن تلمس احتياجات هذه الشريحة ومعرفة الأساسيات التي تضمن لها الحماية من الأخطار ومعرفة التعامل معها بالطريقة السليمة والآمنة ومحاولة تجسيدها من أجل السير قدماً وشق طريق الأمل ليتسنى لهذه الفئة الجديرة بالإكرام حياة كريمة تقديراً على ما بذلوه فداءً لثرى الأردن الغالي.

وقد حرصت المديرية العامة للدفاع المدني على ايلاء الأشخاص المعاقين جل الاهتمام والرعاية وذلك بتعزيز مفهوم الأمان المعاصر الذي يقوم على مرتكزات تعتمد على سلوك الدفاع المدني الشامل بأن يكون كل مواطن رجل دفاع مدني حيث ان مهمة تحقيق الأمان في هذا الوطن وتأهبه بكل جاهزية على مدار الساعة مطلب أساسي ينشده المواطن في كل حيثية من حيثيات الحياة لا بل هو المفتاح الوحيد للحفاظ على سلامته وسلامة ممتلكاته وحتى يتم تحقيق هذا المطلب المشترك يجب على كل مؤسسة من مؤسسات الوطن ان تقدم الجهود اللازمة والتي تصب في بوتقة واحدة والوقوف جنباً الى جنب مع جهود المديرية العامة للدفاع المدني باعتبارها الأساس في تحقيق الأمان لكافة المواطنين.

ويقوم جهاز الدفاع المدني بتوفير متطلبات السلامة العامة في كافة المباني والمرافق المستخدمة من قبل الأشخاص المعاقين وتوفير سبل الحماية والوقاية الشخصية التي تتناسب مع ذوي الإعاقة ومقدرتهم البدنية حيث ان توفر الظروف الملائمة لهذه الشريحة بما يتناسب مع مقدرتهم من خلال استحداث كل مصادر التطوير والتحديث للآليات والمعدات اللازمة للتعامل مع الحوادث وإنجاز كل المهام التي تمس هذه الشريحة بكل مهنية واقتدار.

هذا وقامت المديرية العامة للدفاع المدني بتوفير الكوادر المؤهلة من مرتباتها والمدربة تدريباً عملياً ونظرياً لتقديم الخدمات التي تتناسب مع الأشخاص المعاقين وذلك لنشر الحرفية والخبرة لكافة أطياف المجتمع وشرائحه حتى يتسنى لكل مواطن التعامل مع الأشخاص المعوقين في حالة الطوارئ والحوادث الكبرى باعتبارهم الأكثر حاجة للمساعدة ومن هنا جاء حرص المديرية العامة للدفاع المدني على نشر الوعي عند المواطنين بالتعامل مع هذه الشريحة التي تعتبر على قدر كبير من الأهمية نظراً لحاجتها دون غيرها لمن يمد لها يد العون والمساعدة على مدار الساعة.

وقد عمد الدفاع المدني على عقد دورات تدريبية لموظفي المؤسسات المعنية برعاية الأشخاص المعوقين تتضمن تدريباً نوعياً يتناسب وكيفية القيام بأعمال الدفاع المدني بتلك المؤسسات في حال وقوع الخطر وذلك بتدريبهم على استخدام الطفايات اليدوية وطريقة إخلاء المؤسسات من الموجودين فيها بأقل الخسائر في الأرواح والقيام بأعمال الإسعاف والإطفاء والإنقاذ في المراحل الأولى من وقوع الحادث لحين وصول كواد الدفاع المدني المختصة.

وقامت المديرية العامة للدفاع المدني من خلال إدارة الوقاية والحماية الذاتية بتقديم الرعاية والاهتمام اللازم لهذه الشرائح من خلال الزيارات المتكررة للمؤسسات والتأكد من مدى جاهزيتها بتوفير متطلبات الحماية والوقاية الذاتية من مداخل ومخارج للطوارئ مصممة لذوي الاحتياجات الخاصة إضافة الى رفع كفاءة المعدات والأجهزة الخاصة بذلك وتوفير نظام الإطفاء التلقائي واليدوي وتوفير نظام التنبيه بدلاً من أجهزة التنبيه الصوتية من خلال استخدام أجهزة التنبيه والإشارات المرئية، وتوفير ممرات ومصاعد تعمل على تسهيل نقل هذه الفئة إضافة الى توفير الإشارات الدالة على المخارج.

كما اهتمت المديرية العامة للدفاع المدني بتدريب الأشخاص المعاقين على أعمال الدفاع المدني فقد تم مؤخراً تخريج دورة تدريبية في مجالات الإسعاف والإنقاذ والإطفاء الخاصة بالصم والبكم والتي عقدت بالتعاون مع نادي سمو الأمير علي بن الحسين في مديرية دفاع مدني شرق عمان تلقى المشاركون خلالها معلومات نظرية وتطبيقات عملية تضمنت كيفية استخدام الطفايات اليدوية وتقديم الإسعافات الأولية للمصابين وكيفية التعامل مع الإصابات الناتجة عن الحوادث المختلفة إلى جانب التدرب على حالات الإنقاذ من المناطق والمباني المرتفعة باستخدام حبال الإنقاذ الخاصة بذلك، حيث اكتسبوا العديد من المهارات المتميزة التي ستمكنهم من التعامل مع أي طارئ قد يتعرضون له مستقبلاً لا قدر الله، لا سيما وأن جهاز الدفاع المدني ماضٍ في تنفيذ خطته التدريبية والمتضمنة عقد المزيد من الدورات التدريبية والتأهيلية لهذه الشريحة من أبناء الوطن.

أن الأشخاص من ذوي الإعاقة والذين استطاعوا بالعزيمة والإرادة القوية تحقيق إنجازات لا تقل أهمية وفاعلية في خدمة المجتمع عما تقدمه أية شريحة أخرى فهم قادرون أيضاً على تجاوز كل الصعاب بالمثابرة والهمة العالية التي يستمدونها من الله ومن رعاية جلالة مليكنا المفدى عبد الله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه.

التاريخ : 08-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش