الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فرونيتسكا: سياسة اوروبية جديدة تجاه المنطقة تعتمد زيادة التمويل مقابل الإصلاح

تم نشره في الاثنين 30 أيار / مايو 2011. 03:00 مـساءً
فرونيتسكا: سياسة اوروبية جديدة تجاه المنطقة تعتمد زيادة التمويل مقابل الإصلاح

 

عمان - الدستور

قالت سفير الاتحاد الاوروبي لدى المملكة يؤانا فرونيتسكا ان التغيرات التي تشهدها المنطقة تطلبت وجود سياسة اوروبية جديدة تجاه دول الجوار ترتكز على محاور رئيسية ثلاثة تتمثل في رغبة الاتحاد الاوروبي في تقديم خبراته في مجال تعزيز الديموقراطية وحكم القانون، وتعميق وتكثيف الحوار مع المنظمات غير الحكومية بمعنى ومحتوى جديد وأخيرا ترتكز هذه السياسة الجديدة على المحور الاقتصادي من خلال زيادة تقديم الدعم المالي والاقتصادي لدول الجوار.

وأضافت خلال مؤتمر صحفي امس ان السياسة الجديدة للاتحاد الاوروبي تندرج تحت منهجية «المزيد من التمويل مقابل المزيد من الاصلاح».

وبينت فرونيتسكا انه الى جانب المبلغ الاضافي الذي تم اعتماد لتقديم الدعم المالي لدول الجوار وافق المجلس الاوروبي على اقتراح زيادة الاقراض من قبل بنك الاستثمار الاوروبي الى البلدان جنوب البحر المتوسط بمقدار مليار يورو.

وقالت «ان ما نطلقه اليوم هو نهج جديد يتمثل في الشراكة بين الشعوب حيث سيقوم الاتحاد بتوفير التمويل لدول الجوار لدعم الاصلاحات السياسية والاقتصادية التي يرغبون بها وبالسرعة المناسبة»، مشيرة الى ان دعم الاتحاد مبني على الشراكة لا على الفرض. وخلص تقرير حول تطورات الشراكة مع الاردن في عام 2010 اطلقته سفيرة الاتحاد الاوروبي أثناء المؤتمر الصحفي الى ان الشراكة بين الاردن والاتحاد الاوروبي تطورت بشكل ايجابي في عام 2010 مع الاعلان عن التوصل الى اتفاق سياسي حول شراكة «الوضع المتقدم» واختتام المفاوضات التقنية بشأن خطة العمل الجديدة بين الاتحاد والاردن.

وذكر التقرير ان الاردن كان اول شريك يختتم المفاوضات حول خطة العمل المنبثقة عن سياسة الجوار الاوروبية وخصوصا باقراره لقانون «الاحوال الشخصية» الجديد وتعديله لقانون التجمعات العامة والبلد الثاني الشريك في سياسة الجوار الاوربية بعد المغرب.

وبين التقرير أنه تم تحقيق انجازات ملموسة بين الاردن والاتحاد تتمثل في توقيع اتفاقية خدمات جوية شاملة تؤدي الى الانفتاح التدريجي للأسواق المعنية، وكان الاردن هو اول بلد يوقع على هذه الاتفاقية بالاضافة الى التوقيع على بروتوكول لتسوية المنازعات في التجارة الثنائية.

وفي الجانب السياسي أشاد التقرير بموقف الأردن تجاه العملية السلمية، مشيرا الى ان المملكة داعم قوي للسلام الشامل في الشرق الاوسط ويقوم باتخاذ خطوات فاعلة لحل النزاع الفلسطيني الاسرائيلي اعتمادا على حل الدولتين.

ولفت التقرير الى ان الاردن بقي في الترتيب السابع من حيث حجم مساهمة قواته العسكرية والأمنية في مهمات حفظ الامن الدولي من خلال 12 مهمة مختلفة.

وقال التقرير ان الفساد ما يزال موضوعا على درجة عالية من الاهمية ويعتبر أولوية للحكومة حيث وصل عدد القضايا المرتبطة بالفساد الى 890 قضية في عام 2010.

وفي الجانب الاقتصادي شدد التقرير على زيادة وانتشار جيوب الفقر التي وصلت حسب التقرير الى 32 بالاضافة الى ارتفاع نسب البطالة وخصوصا بين النساء وخريجي الجامعات.

وتحدث التقرير عن تقدم اردني في مواضيع البيئة والتعليم والثقافة وبطء في التقدم فيما يتعلق في الأبحاث المنشورة، مؤكدا على امتلاك الاردن لما يؤهله للتقدم في هذا المضمار وخصوصا في المواضيع التي تتعلق بالغذاء، الزراعة والتكنولوجيا الحيوية بالاضافة للبيئة.

التاريخ : 30-05-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش