الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النعيمي : العناية بالتعليم أولوية وطنية والعنوان الأهم للمستقبل

تم نشره في الاثنين 14 شباط / فبراير 2011. 02:00 مـساءً
النعيمي : العناية بالتعليم أولوية وطنية والعنوان الأهم للمستقبل

 

 
عمان - الدستور - غادة أبو يوسف

أكد وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي أن عناية الأردن بوضع التعليم ضمن الأولويات الوطنية هو العنوان الأهم للمستقبل الأردني لتحقيق التنمية بأبعادها كافة الاقتصادية والثقافية والاجتماعية كما أنه التعبير الجاد عن حتمية التغيير بلغة الاتصال والتواصل والانفتاح والحوار وإغناء عوامل التميز ليس فقط على الصعيد الداخلي وإنما كذلك في المنافسة العالمية وتعزيز القدرة على التوسع المعرفي الهائل وامتلاك المعرفة وتوظيفها الفاعل بالإنتاج.

وأضاف النعيمي خلال جولته الميدانية صباح أمس على مدارس وادي السير يرافقه الأمين العام لشؤون المديريات صطام عواد وحضوره الطابور الصباحي في مدرسة الفقهاء الثانوية للبنين في بلدة البصة الذي اشتمل على رفع العلم والنشيد الوطني وفقرات دينية وأدبية وتربوية حرص الوزارة على العمل على الارتقاء بمكانة المعلم العلمية والاجتماعية والاقتصادية والمهنية تقديراً لدوره المميز في بناء الإنسان والمجتمع والسعي لتحقيق النمو المهني المستمر لديه من التدريب والتأهيل والتواصل.

ودعا وزير التربية مديري ومديرات المدارس إلى تفعيل خطة النهوض الوطني والخطط المدرسية التطويرية وإيلاء الاهتمام لجائزة الملكة رانيا العبدالله ومسابقات اللياقة البدنية والتي تسهم جميعاً في تشكيل الشخصية المتوازنة والإيجابية وترسخ معاني الهوية الوطنية في الولاء والانتماء والمشاركة والتفاعل مع المجتمع وتعزيز العمل التطوعي وإغناء مقومات ثقافة الحوار والتواصل.

وأكد النعيمي حرصه على التواجد في الميدان التربوي والتواصل مع المعلم والطالب وكافة أركان العملية التربوية في المدرسة لأن الغرفة الصفية هي المختبر التعليمي الحقيقي التي نقيس فيه مدخلات ومخرجات العملية التربوية ضمن المواصفات العالمية مشيراً إلى أهمية التواصل مع كافة شرائح المجتمع المحلي والعمل والتعاون بروح عالية من الحوار الإيجابي حول التعليم لأننا نؤمن بالتشاركية في التعليم وندعو مجالس المجتمع المحلي في كل المحافظات الى التفاعل مع المدارس بمختلف القضايا التربوية.

وقال ان العمل الميداني في المدارس يجعلنا نعرف عن قرب كل القضايا التربوية وحاجات المدارس ونتخذ قراراتنا من وحي الواقع التربوي ونحرص على تقديم أفضل الخدمات التربوية لأن شعبنا ومواطننا يستحق منا الكثير ونعمل من وحي التوجيهات الملكية السامية وكتاب التكليف وحرص الحكومة على الحوار مع المواطن في موقعه لتحقيق التطوير والإصلاح المنشود.

وتفقد الدكتور النعيمي المرافق التعليمية والرياضية والمختبرات في مدرستي الفقهاء الثانوية للبنين ومدرسة الفقهاء الثانوية الشاملة للبنات وأوعز بمعالجة بعض القضايا في الصيانة لبعض المرافق.

من جهة اخرى ، قرر الدكتور النعيمي أن يبدأ دوام مديري التربية والتعليم اليومي في الميدان التربوي من الساعة السابعة والنصف وحتى التاسعة صباحاً بهدف زيارة ومتابعة العمل في المدارس التابعة لمديرياتهم.

وأوعز الدكتور النعيمي لمديري التربية والتعليم بضرورة استثمار الزيارات والتواصل مع الإدارات المدرسية والمعلمين والطلبة والاطلاع على سير العمل في المدارس ورصد احتياجاتها ومتطلباتها والوقوف على القضايا التي قد تواجهها والتشاور لإيجاد الحلول المناسبة لها بمشاركة المجتمع المحلي.

وأكد الدكتور النعيمي إيمان الوزارة بالمستوى العالي من الوعي والثقافة الذي يتمتع به الطلبة ومعلموهم ، الأمر الذي يعول عليه الكثير في إحداث التغيير الإيجابي المنشود في العلاقة بين البيئة المدرسية والمجتمع المحلي باعتبار الطلبة هم بناة المستقبل وقادة التغيير.

ودعا النعيمي إلى تعزيز أسلوب الحوار كنهج للتواصل بين كافة الفئات ذات العلاقة بالمدرسة طلبة ومعلمين ومجتمعا محليا وصولاً إلى بيئة مدرسية ديمقراطية قوامها حرية الرأي وقبول الآخر والشفافية.

وشدد على أن يتسم التواصل بين مديري التربية والطلبة والمعلمين والإدارات المدرسية بالوضوح والشفافية والصراحة ، مؤكدا أهمية مشاركتهم طلبة المدارس في فعاليات الطابور الصباحي والبرلمانات الطلابية والأنشطة اللامنهجية والعمل التطوعي وتحفيز الطلبة ومعلميهم للتواصل مع زملائهم في المدارس المجاورة لتبادل الخبرات والاستفادة من قصص النجاح.



Date : 14-02-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش