الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

برد وأمطار غزيرة في عجلون

تم نشره في الثلاثاء 8 شباط / فبراير 2011. 02:00 مـساءً
برد وأمطار غزيرة في عجلون

 

المفرق - الرمثا - عجلون - غازي القظام السرحان وعلي القضاة

أدى هطول الأمطار الغزيرة التي شهدتها محافظة المفرق أمس إلى مداهمة السيول لعدد من المنازل في قضاء السرحان حيث داهمت مياه الأمطار منزلين ببلدة سما السرحان وعدة منازل في بلدة مغير السرحان ولم تسجل إصابات جراء ذلك وفق ما قال رئيس بلدية السرحان عبد الكريم غصاب .

واضاف غصاب ان مياه السيول داهمت عدة منازل ايضا ببلدة المطلة ولم يصب احد باذى جراء قيام اصحاب الحيازات الخاصة بالبلدة بعمل سواتر وسدود ادى لحجز كميات كبيرة من المياه خلفها ما ادى لفيضانها .

واشار غصاب ان الطريق المؤدي الى مقبرة بلدة المطلة شهد انجرافا كبيرا وهبوط مستواه الامر الذي حدا بكوادر البلدية بطلب تعزيزات من خلال غرفة العمليات بمحافظة المفرق حيث قامت الجرافات التابعة لمجلس الخدمات المشتركة بالمحافظة بعمل ثغرات بتلك السدود وايجاد مجاري امنة لها بعيدا عن منازل المواطنين .

من جهة اخرى افادت غرفة عمليات محافظة المفرق ان غرفة العمليات تلقت نداءات من عدد من المواطنين بمدينة المفرق ابدوا خلالها خشيتهم من عدم قدرة عبارات في عدد من احياء المدينة على تصريف المياه نتيجة كميات المياه الكبيرة التي تتدفق اليها وبالتالي تهديد منازل عدد من المواطنين .

واكد المصدر ان غرفة العمليات تراقب عن كثب اوضاع تلك العبارات بالتنسيق مع اجهزة الدفاع المدني .

الى ذلك اكد مدير دفاع مدني المفرق العقيد وليد طبيشات انه لم يتم التعامل مع أي من حالات شفط مياه من منازل وان المديرية قدمت اسنادا ميدانيا لكوادر بلدية السرحان في تعاملها مع فيضان السيول التي داهمت بعض المنازل وكادت ان تشكل خطورة ولكن بحمد الله تعالى استطاعت جرافات مجلس الخدمات المشتركة التعامل مع تلك الاوضاع .

كما عمدت بلدية المفرق الكبرى الى نشر فرق ميدانية مزودة باليات في مختلف احياء المدينة وتحديدا الاحياء المحاذية للوادي الكبير بالمفرق وعدد من المناطق التي تم تصنيفها كبؤر خطرة تحسبا لاي طارىء .

الرمثا

وتمكنت اليات بلدية الرمثا والاشغال العامة والدفاع المدني من انقاذ العشرات ممن حاصرتهم سيول مياه الامطار التي هطلت امس الاثنين ، في مناطق مختلفة من لواء الرمثا.

وارتفع منسوب المياه في وادي الشياح والاودية المجاورة نتيجة هطول الامطار الغزيرة التي بدأت ظهر امس ، مما ادى الى انقطاع بعض احياء مدينة الرمثا ، كما قطعت عدد من الاودية المجاورة ، احياءً سكنية من المدينة بكاملها عن المدينة.

وقال متصرف لواء الرمثا رضوان العتوم في تصريح صحفي ، ان وادي الشياح الذي يقسم مدينة الرمثا الى شطرين ويبلغ طوله في منطقة اللواء حوالي 13 كيلومترا ، ارتفع فيه وفي الاودية الاخرى منسوب المياه نتيجة غزارة هطول الامطار . وبين العتوم انه تم من خلال غرفة العمليات في متصرفية الرمثا من الوصول الى مختلف المناطق لانقاذ الموطنين وتسهيل مهامهم ، مشيرا الى جاهزية الدوائر المعنية من دفاع مدني وكهرباء واشغال عامة وشرطة اضافة الى اجهزة البلدية للاستجابة لاي طارئ. من جهته اكد رئيس بلدية الرمثا المهندس حسين ابو الشيح استعداد جهاز البلدية للوصول الى جميع المناطق في المدينة ، مبينا ان اليات البلدية قامت بتسليك عدد من الشوارع والعبارات وانقاذ عشرات العائلات ممن داهمت منازلهم مياه الامطار وخاصة المناطق المجاورة للاودية. وبين ابو الشيح ان اجهزة البلدية تقوم بنقل المواطنين الذين داهمتهم المياه وغمرت منازلهم والطرقات المؤدية لمنازلهم بنقلهم الى اماكن امنة خصصتها البلدية لايوائهم . واعلنت مديرية شرطة الرمثا اغلاق طريق البويضة ـ الرمثا نتيجة غمر الطريق بمياه الامطار حيث قامت الدوريات الخارجية والاجهزة الامنية بمتابعة الطريق المذكور لمنع المواطنين من سلوكها نظرا لخطورتها وتعمل الاجهزة والاليات على فتح الطريق المذكور .

عجلون

وشهدت محافظة عجلون ظهر امس تساقطاً كثيفاً للبرد والامطار على مختلف المناطق حيث تراوح حجم حبة البرد بحجم حبة الحمص الكبيرة ما ادى الى تماسكه على الارض بصورة لافتة وشكل طبقة اعاقت حركة السير والمواطنين جزئياً على الطرق واحدثت الامطار والبرد التي صاحبها الرعد والبرق بارتفاع منسوب المياه في الشوارع بحسب المواطن غالب الصمادي الذي اوضح ان مدخل عين جنا المحاذي لمركز امن المدينة لم تستطع اي سيارة المرور فيه بسبب ارتفاع منسوب المياه اكثر من 40سم ، مشيرا الى انه استغرق مدة 50 دقيقة لقطع مسافة 3 كم من منطقة عين التيس حتى كلية عجلون الجامعية.

وبحسب عدد من المزارعين والمهندس الزراعي ماهر الصمادي فان حبات البرد والامطار التي اعقبتها لها تاثير ايجابي على الزراعات المختلفة والاشجار الحرجية والنباتات المختلفة ما يوكد اننا مقبلون باذن الله على موسم جيد اضافة الى ان هذا الخير سيكون له دور في تعزيز وزيادة مخزون المياه الجوفية والينابيع ، لافتين الى ان النباتات البرية سيكون لها نمو واضح وتزداد حركة التبقل من النباتات البرية مثل الملوف والخبيزة والجعدة والعلت والحميض والعكوب والنعنع البري وغير ذلك .

واشار المزارع يحيى المومني الى ان اشجار التفاح والعنب واللوزيات بحاجة الى الثلوج والبرد ودرجات الحرارة المتدنية لغايات قتل الحشرات والافات الزراعية حيث سيكون للبرد والثلوج دور في زيادة احمال هذه الاشجار من الثمار .

التاريخ : 08-02-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش