الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير الخارجية يؤكد عمق العلاقات بين الاردن وقطر

تم نشره في الخميس 2 حزيران / يونيو 2011. 03:00 مـساءً
وزير الخارجية يؤكد عمق العلاقات بين الاردن وقطر

 

الدوحة(بترا)اكد وزير الخارجية ناصر جودة عمق العلاقات بين الاردن ودولة قطر.

وقال جودة ان هناك تنسيقا مستمرا بين البلدين على جميع الاصعدة، وبينه وبين رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بين جبر آل ثاني، إن كان في اللقاءات او الزيارات او الاتصالات الهاتفية او التصادف في المؤتمرات.

وقال وزير الخارجية في حديث لصحيفة "الشرق" القطرية نشرته اليوم الخميس، ان زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني ولقاءه مع سمو امير دولة قطرالشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أخيرا، كانت لها نتائج ايجابية جدا وارتياح كبير في الاردن وفي قطر، مشددا على حرص جلالة الملك على تطوير العلاقات بين البلدين الشقيقين.

وعلى صعيد العملية السلمية في المنطقة اكد وزير الخارجية ضرورة وجود مسار جاد للمفاوضات، وأن يكون هناك سقف محدد لها، مطالبا الجانب الإسرائيلي بالابتعاد عن المماطلة والتخلي عن "اللاءات السبعة" التى رفعها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال زيارته إلى واشنطن.

وقال إن اجتماع لجنة متابعة مبادرة السلام العربية "كان مفيدا جدا" على إثر التطورات التي شهدناها في المنطقة وخطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما المهم الذي ألقاه في التاسع عشر من ايار الماضي، وما تلاه من خطاب لرئيس الوزراء الاسرائيلي الذي شكل عراقيل وعقبات أخرى في طريق السلام.

وأضاف إن وزراء الخارجية وافقوا في اجتماع لجنة المبادرة على الأطر التي حددها الرئيس أوباما فى خطابه الأخير، لأنه ولأول مرة يذكر رئيس أميركي خطوط الرابع من حزيران1967 بأنها يجب أن تشكل الأساس الذي تقوم عليه الدولة الفلسطينية ذات السيادة، وعندما تقوم هذه الدولة يجب أن تكون لها حدود مع مصر وإسرائيل والأردن، كما أنه تحدث لأول مرة عن ترتيبات أمنية متفق عليها لا تمس بسيادة الدولة الفلسطينية، مؤكدا أن هذا هو ذاته ما تم طرحه في المبادرة العربية للسلام.

واشار جودة إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد خلال الاجتماع أن الخيار الأول هو المفاوضات إذا قبل الطرف الإسرائيلي الأطر التي وضعها الجانب الأميركي.

وأعرب عن تفاؤله من أن الولايات المتحدة سيظل لها وزنها ودورها الرئيس أمام الجميع بشأن عملية السلام، مشيرا إلى انخراط اوباما في العملية منذ اللحظة الأولى ولم ينتظر كإدارات سابقة إلى نهاية الولاية الأولى أو إلى الولاية الثانية.

وبشأن قضية اللاجئين الفلسطينيين اكد جودة موقف الاردن الثابت باعتباره قضية اساسية من قضايا الحل النهائي ويجب ان يضمن حق العودة والتعويض، مشيرا الى ان هذا الموقف عكسته لجنة المبادرة العربية للسلام حينما تم الحديث عن حل عادل عادل ومتفق عليه في موضوع اللاجئين حسب المرجعيات الشرعية والدولية خاصة القرار 194، مشددا ان هذا موقف ثابت لايتغير.

ورحب باتفاق المصالحة الذي وقع في القاهرة بين حركتي فتح وحماس، مؤكدا أن المصالحة تعزز وحدة الصف الفلسطيني وتعزز موقف المفاوض الفلسطيني.

وردا على سؤال حول الوضع فى سوريا، قال وزير الخارجية إن الاتصالات مستمرة مع دمشق، مؤكدا حرص الاردن على أمن واستقرار سوريا باعتبارها جارة مهمة لها.

وحول دعوات الإصلاح في العالم العربي حاليا ومدى تأثيرها على الوضع الداخلي في الأردن، اوضح جودة "إن ما يميزنا في الأردن هو أن الإصلاح سياسيا أو اجتماعيا يبادر به رأس الدولة الذي يرى الخطأ ويصحح المسار، ويبادر إلى اتخاذ الخطوات العملية، وهو أول من ينتقد عندما يرى أن خطوات الإصلاح تنتابها بعض العقبات او التقدم خطوتين الى الامام والتراجع خطوة الى الوراء بسبب ظروف اقليمية او سياسية او اقتصادية"، مشيرا إلى ما قام به جلالة الملك من تشكيل لجنة حوار وطني هدفها الأساسي النظر في قانون انتخاب جديد وقانون أحزاب جديد، وقد انهت عملها وبصدد تقديم مقترحاتها حول قانون الاحزاب الجديد، ولجنة ملكية لمراجعة الدستور حيث كانت هناك دعو للنظر في التعديلات التي ادخلت على دستور1952 ومجموعها29 تعديلا، فجاءت مبادرة جلالة الملك لمراجعة كل بنود الدستور وليس فقط التعديلات، فسبق المطالب وكلف اللجنة بالنظر في كل بنود الدستور ليكون متماشيا مع العصر ومتطلباته.

وفيما يتعلق بانضمام الأردن لمجلس التعاون الخليجي، أكد جودة أن هناك الكثير من القواسم المشتركة التي تربط الأردن بدول مجلس التعاون وقال "علاقاتنا قوية عبر السنين ونحن امتداد جغرافي للمجلس"،مشددا على "أن أمن الخليج من أمن الأردن".

وأوضح أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد مشاورات مع وزراء الخارجية في دول المجلس، وعندما تتبلور هذه الآلية وتطبق ستكون مفيدة للطرفين وستعود بالمنفعة الكبيرة على الجانبين.

واوضح ان "علاقاتنا مع دول المجلس ستكون تكاملية، ولن ادخل في تفاصيل، لاننا لم نبدأ بعد، وستكون تلك المشاورات بداية للقاءاتنا وتأطير للحديث الذي سيكون، ونأمل ان لايطول، وهذا تطور في منتهى الايجابية، وهناك ارتياح كبير في الاردن لهذا القرار الخليجي الذي يشكل منفعة متبادلة.



التاريخ : 02-06-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش