الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الذنيبات: شمول المدارس بالربط الالكتروني مع نهاية عام «2018»

تم نشره في الخميس 24 كانون الأول / ديسمبر 2015. 02:00 مـساءً

عمان - الدستور - حمدان الحاج
التقى نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات في مبنى الوزارة امس الخميس رئيس وأعضاء لجنة التربية والتعليم النيابية.
وأكد الدكتور الذنيبات خلال اللقاء أهمية التشاركية والتعاون مع السلطة التشريعية التي تضطلع بمهام رقابية وتشريعية هامة تسهم في تعزيز العمل الوطني وإثرائه، مشيراً إلى الأدوار التكاملية بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.
وأكد الدكتور الذنيبات أن الوزارة ترحب بآراء السادة النواب والإطلاع على برامجها ومناقشتها في كافة المجالات، مبيناً أن هذا اللقاء يأتي بهدف اطلاع أعضاء لجنة التربية في مجلس النواب على الإطار العام للخطة الإستراتيجية لوزارة التربية والتعليم للأعوام 2016-2025 ومحاورها ومنطلقاتها وأهدافها والتي تضمنت تحليلا لواقع التعليم العام/ نقاط القوة والضعف والفرص المتاحة، والتحديات التي يواجهها النظام التربوي.
وأضاف الدكتور الذنيبات أن الإطار العام للخطة الإستراتيجية للوزارة يتبعه خطة إجرائية تفصيلية لتنفيذ توصيات مؤتمر التطوير التربوي بأطر زمنية وموارد مالية ومسؤولية التنفيذ وبأساليب قياس ومتابعة ومساءلة متكاملة.

كما عرض الدكتور الذنيبــات الأهداف المنشودة لتطوير التعليم والتي تتضمن تطوير بنية السلم التعليمي، ومراجعة مساراته، والتوسع في مرحلة رياض الأطفال، وتطوير المناهج الدراسية لمراحل التعليم المختلفة،إضافة إلى توظيف التكنولوجيا في التعليم والتعلم وشمول المدارس بالربط الالكتروني مع نهاية عام 2018، إضافة إلى تطوير التعليم المهني وإعادة هيكلة تخصصاته، وزيادة مشاركة القطاع الخاص بما يحقق المواءمة مع احتياجات سوق العمل والتنافسية وزيادة نسبة الملتحقين بهذا الفرع.
كما أشار الذنيبات إلى سعي الوزارة إلى تحسين كفاءة نظام الموارد البشرية واستثمارها وتوفير بيئة تعليمية مناسبة للطلبة تتيح فرص التعليم للجميع وتحقق المساواة والعدالة في توفير الخدمات التربوية كما ونوعاً وخاصة للطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة.
كما ستعمل الوزارة بحسب الذنيبــات إلى تطوير نظام تربوي لمتابعة وتقويم مخرجات التعليم في المراحل التعليمية المختلفة ومأسسة الشراكة والمسؤولية المجتمعية الداخلية والخارجية لخدمة النظام التعليمي، إضافة إلى النهوض بمستوى مهنة التعليم والارتقاء بعناصر النظام التعليمي وتطوير التشريعات التربوية بما فيها مؤسسات التعليم الخاص لتعزيز تطبيق مبادئ المؤسسية والمساءلة والشفافية واللامركزية.
وأوضح الدكتور الذنيبات أن الوزارة  تبنت خطة إصلاحية لتحسين نوعية التعليم في المدارس من خلال مجموعة من التدخلات أحداها دمج المدارس ضمن مدارس مجمعة، وبما يوفر بيئة تعليمية غنية بكوادرها البشرية المؤهلة والمدربة والمستقرة، وضبط نوعية التعليم فيها، إضافة إلى توفير المرافق الداعمة للتعلم، والتخلص من المدارس المستأجرة التي يدرس فيها أعداد قليلة من الطلبة ولا يتوفر فيها بيئة تعليمية مناسبة.
وبين الدكتور الذنيبات أن الوزارة أرست العديد من الإجراءات التي تسهم في تعزيز المؤسسية والمساءلة في العملية التربوية، مشيراً إلى أن الوزارة استحدثت وحدة خاصة بالمساءلة والمتابعة للعمل التربوي.
كما عرض الدكتور الذنيبات الإجراءات التي اتخذتها الوزارة خاصة في مجال برامج تدريب المعلمين، موضحاً أن الوزارة تنفذ خطة طموحة لتدريب وتأهيل المعلمين بالتعاون مع أكاديمية الملكة رانيا العبد الله لتدريب المعلمين، وستقوم كذلك بإنشاء كلية لتدريب المعلمين بالتعاون مع الأكاديمية.
وأكد الدكتور الذنيبات أن الوزارة تعمل على إعادة تأهيل الأبنية المدرسية القائمة وإنشاء أبنية مدرسية جديدة وتبني مبدأ المدارس المركزية المجمعة لتحسين العملية التربوية ومواجهة الاحتياجات المتزايدة للأبنية المدرسية نتيجة لزيادة السكان وانتقال الطلبة من المدارس الخاصة إلى الحكومية، مبيناً أن الوزارة طرحت خلال العامين الماضيين مشاريع عطاءات لأبنية مدرسية وإضافات صفية بقيمة 405 ملايين دينار، شملت إنشاء 239 بناء مدرسياً جديداً وما يزيد عن 3 آلاف غرفة صفية، فيما أنفقت نحو 26 مليون دينار لأغراض الصيانة. وأضاف الدكتور الذنيبات أن الوزارة استحدثت وحدة للوقف التعليمي بهدف جذب المتبرعين والخيرين لبناء المدارس، مبيناً أن عدداً من المحسنين من أبناء الوطن بادروا ببناء مدارس على نفقتهم الخاصة في مختلف مناطق المملكة.
وأشار الدكتور الذنيبات إلى نتائج الدراسة الوطنية التقويمية الشاملة لمهارات اقتصاد المعرفة لعام 2014 التي نفذها المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتي هدفت إلى قياس مهارات اقتصاد المعرفة في إطار المباحث الدراسية الرئيسة وهي الرياضيات والعلوم واللغة العربية عند طلبة صفوف الخامس والتاسع والحادي عشر.
وأوضح أن هذه الدراسة تعد احدى مؤشرات القياس الرئيسة لمدى نجاح مشروع التطوير التربوي لمهارات اقتصاد المعرفة، مبيناً أن الدراسة أشارت إلى تقدم مدارس القطاع العام وهي مدارس وزارة التربية والتعليم في نتائج الدراسة بنسبة تحسن بلغت (15.4%). وثمن الدكتور الذنيبات زيارة رئيس وأعضاء لجنة التربية والتعليم النيابية لوزارة التربية والتعليم ومبادرتهم لمساندة الوزارة ودعم جهودها في الخطط والبرامج التطويرية التي تنفذها.
بدوره ثمن رئيس لجنة التربية والتعليم النيابية الدكتور محمد الحاج وأعضاء اللجنة الجهود التي تقوم بها وزارة التربية والتعليم في كافة المجالات سعياً لتحسين جودة ونوعية التعليم.
مؤكدين أن اللجنة ستكون العون والشريك لوزارة التربية والتعليم وهي معنية بتطوير التعليم وقضاياه معربين عن شكرهم للوزارة لتمكين اللجنة من الاطلاع على الإطار العام للخطة الإستراتيجية لوزارة التربية والتعليم للأعوام 2015 - 2025 . وأشادوا بجهود الوزارة الرامية إلى تطوير العملية التربوية والارتقاء بالخدمات التربوية والعمل والتنسيق مع اللجنة بكافة القضايا التربوية لتحقيق الأهداف التي تسعى إليها.
وتم الاتفاق على عقد اجتماعات لاحقة لمناقشة الإجراءات التنفيذية لتوصيات مؤتمر التطوير التربوي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش