الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير الداخلية: الحكومة مع حرية الرأي والتعبير السلمي

تم نشره في الاثنين 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 مـساءً
وزير الداخلية: الحكومة مع حرية الرأي والتعبير السلمي

 

معان (بترا) من موسى خليفات - قال وزير الداخلية محمد الرعود ان الحكومة مع حرية الرأي والتعبير السلمي باعتبارهما حقا مشروعا لكل اردني.

وشدد الرعود خلال لقائه اليوم الاثنين اعضاء المجلسين الاستشاري والتنفيذي في محافظة معان بحضور وزير المياه والري المهندس موسى الجمعاني على ان الحرية في التعبير لا تعني التعدي على حقوق الغير ومصالحهم والممتلكات العامة والخاصة وتعطيل مسيرة التنمية في الوطن، معتبرا ان هناك بعض التصرفات غير المسؤولة بحجة الحرية والديمقراطية غير انها لا تمت بأي صلة لعاداتنا وتقاليدنا وأعرافنا وقيمنا الاسلامية.

وقال ان الحكومة تدرك اهمية المطالب الاصلاحية والتشغيلية في ظل غياب التنمية وهي تتعامل معها وفق رؤية ملكية عمادها تحقيق الإصلاح الشامل والتنمية المنشودة وتوزيع مكتسباتها بعدالة وسوية على كافة ارجاء الوطن.

واضاف ان جلالة الملك وجه الحكومة لإنشاء صندوق تنمية المحافظات برأس مال يبلغ 150 مليون دينار بهدف تعزيز الفرص التنموية في المحافظات والتخفيف من حدة الفقر والبطالة فيها، مشيرا الى ان بواكير هذا الصندوق بدأت في بعض المحافظات وبخاصة في محافظة الطفيلة الي تشهد إنشاء عدد من المشروعات التنموية.

واكد وزير الداخلية ان الحكومة بصدد وضع خطة لتوفير المزيد من فرص العمل والفرص التشغيلية للعاطلين عن العمل خاصة بين خريجي الجامعات في مختلف محافظات الممكلة ومحافظات الجنوب بشكل خاص بحيث يتم استيعاب اكبر عدد ممكن منهم في مؤسسات القطاعين العام والخاص.

وشدد على اهمية دور قيادات المجتمع المحلي في المساهمة في ايجاد الحلول اللازمة للكثير من المشاكل الاجتماعية، داعيا الى تضافر الجهود الشعبية والرسمية لحل هذه القضايا والتقليل من آثارها على المجتمع خاصة فيما يتعلق بقضايا السرقات والمخدرات.

واكد ان محافظة معان كانت وما تزال في ضمير جلالة الملك وضمير كل اردني وتحظى على الدوام باهتمام ملكي وحكومي موصول.

من جهته قال وزير المياه والري المهندس موسى الجمعاني ان الاردن يعد من أفقر دول العالم في قطاع المياه، داعيا الى تكاتف الجهود في القضية المائية للمحافظة على المصادر المائية المتوفرة وعدم استنزافها الى جانب رفع سوية المرافق المائية في المملكة، مؤكدا ان الاردن سيعتمد في المستقبل على تحلية المياه في اطار جهوده للبحث عن مصادر مائية جديدة الى جانب تقليل الفاقد من المصادر المائية الحالية.

وشدد الجمعاني على اهمية مشروع جر مياه الديسي في زيادة حصة المحافظات من المياه، مؤكدا ان مياه الديسي ستوزع على كافة محافظات المملكة وفق برنامج سيعد في وقت لاحق.

وقال ان المشروع وبحسب الدراسات الفنية والعلمية سيوفر مائة مليون متر مكعب من المياه للمملكة لمائة عام قادمة، لافتا الى انه يتضمن إنشاء وصلات لكل محافظة على طول خط المشروع لتزويدها بالمياه ورفع حصة ابنائها من مياه الشرب.

وفيما يتعلق بشبكات المياه في المملكة قال الجمعاني ان 60-65 بالمائة من شبكات المياه في المملكة خضعت الى عمليات تطوير وتحديث، مشيرا الى وجود خطط لتحديث المهترئ منها في مختلف مناطق المملكة وبما يقلل من نسبة الفاقد من المياه.

واستمع وزيرا الداخلية والمياه خلال اللقاء بحضور محافظ معان الى جملة من المطالب والقضايا التي اثارها اعضاء المجلسين والمواطنون من مخلتف مناطق المحافظة.

واكد المتحدثون خلال اللقاء حرصهم على امن الوطن واستقراره واعتزازهم بقيادته الهاشمية ووقوفهم خلفها والتصدي لمحاولات زرع الفتنة وزعزعة امن الوطن واستقراره، معتبرين ان المشكلة في معان هي اقتصادية وليست سياسية.

ودعوا الى تفعيل شركة تطوير معان ودعم جامعة الحسين بن طلال وإنشاء صندوق خاص من قبل الشركات الصناعية في المحافظة لغايات تحقيق ودعم التنمية في المحافظة.

وطالبوا الحكومة بضرورة العمل على تنفيذ المكرمة الملكية الخاصة بإنشاء المستشفى العسكري وتوزيع الاراضي على المواطنين في معان وتعيين 200 شاب من ابناء معان في شركة الفوسفات وتوزيع مليون دينار من عائدات الشركة على مؤسسات المجتمع المدني في المحافظة.

ودعا المتحدثون الحكومة الى وضع خطة وبرنامج زمني لتحقيق التنمية الشاملة في المحافظة وحل مشكلة الواجهات العشائرية وتوسيع المركز الطبي العسكري في لواء الشوبك ورفده بقسم للنسائية والتوليد.

كما تضمنت المطالب ترفيع بعض الأقضية في المحافظة الى ألوية ورفدها بالمزيد من المديريات الخدمية وتوزيع مكتسبات التنمية بشكل عادل بين الوحدات الادارية في المحافظة الى جانب تكثيف الجهود الامنية للحد من انتشار ظاهرة المخدرات والسرقات.

وكان محافظ معان عبد الكريم الرواجفة استعرض في بداية اللقاء ابرز مطالب المحافظة واحتياجاتها والتي تضمنت ايجاد الحلول اللازمة لمشاكل الفقر والبطالة في المحافظة وتشكيل لجنة لدراسة الواجهات العشائرية وترفيع بعض الاقضية الى الوية وتنفيذ المكارم الملكية التي امر بها جلالة الملك لمعان وإنشاء قسم للنسائية والتوليد في المركز العسكري في معان.

كما التقى وزير الداخلية بحضور نواب معان خالد الفناطسة والدكتور عبد الله البزايعة عددا من خريجي الجامعات في معان والعاطلين عن العمل واستمع الى مطالبهم والتي تركزت حول توفير فرص عمل لهم.

واكد الرعود اهتمام الحكومة بمطالبهم واستعدادها لاستيعاب الراغبين منهم بالانخراط في الاجهزة الامنية المختلفة، مشيرا الى الجهود الحكومية الهادفة الى توفير فرص عمل ملائمة لهم

التاريخ : 21-11-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش