الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الدفاع المدني» تؤكد على ضرورة الاستعداد المسبق لفصل الشتاء

تم نشره في السبت 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 مـساءً
«الدفاع المدني» تؤكد على ضرورة الاستعداد المسبق لفصل الشتاء

 

عمان - الدستور

من اجل تقديم الممكن والمستطاع من خدمات إنسانية للمواطن الكريم فان جهاز الدفاع المدني عمل على توفير الحديث والمتطور من الآليات والمعدات القادرة على أداء الواجب وبخاصة في الظروف والأحوال الجوية السائدة لا سيما حال تساقط الثلوج او هطول أمطار الخير بغزارة، هذا فضلا عن توعية المواطن وتثقيفه بالأخطار التي قد يتعرض لها وكيفية تجنبها حيث لا تدخر المديرية العامة للدفاع المدني جهداً في توعية جميع شرائح المجتمع وتثقيفهم بطبيعة المخاطر التي قد يتعرضون لها حيث يتم من خلال إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي في المديرية العامة وعبر كافة وسائل الإعلام بتنفيذ الخطة الإعلامية الخاصة بالظروف الجوية حيث يتم تنفيذ برامج التثقيف الوقائي التي تعنى بتفعيل دور المواطن في عملية الاستعداد المسبق لفصل الشتاء فضلاً عن إصدار نشرات التوعية التي تصدر خلال الحالة الطارئة والتي تهدف جميعها إلى ترسيخ مفهوم الوعي الوقائي بين المواطنين والذين هم الحلقة الأهم في مواجهة مسببات الحوادث والحد من آثارها.

وفي بداية فصل الشتاء وكعادته في كل عام يضع جهاز الدفاع المدني خطة الطوارئ الخاصة بالظروف الجوية موضع التنفيذ، هذه الخطة التي تقتضي إدامة غرف العمليات الرئيسة والفرعية الخاصة بالمديرية العامة للدفاع المدني ومديرياتها ومركزها الميدانية في كافة التشكيلات الإدارية داخل المملكة وكل ذلك من اجل تلقي بلاغات المواطنين عن أية حوادث قد يتعرضون لها لا قدر الله لكي يتمكن بالتالي نشامى هذا الجهاز من تلبية النداء وأداء الواجب الميداني ضمن ما أنيط بالدفاع المدني من واجبات في مجال الإنقاذ والإسعاف والإطفاء فضلاً عن الإشراف والتثقيف الوقائي الذي لا يقل أهمية عن الواجب العملياتي الذي تؤديه فرق الدفاع المدني.

وبما إن جهاز الدفاع المدني هو احد أعضاء المجلس الأعلى للدفاع المدني الذي يرأسه وزير الداخلية ويضم في عضويته ممثلين عن كافة المؤسسات الوطنية في القطاعين العام والخاص وهو معنين في التعامل مع أية ظروف طارئة غير اعتيادية ومن بينها الأحوال الجوية التي تستدعي تضافر كافة الجهود الوطنية بين مؤسسات الدولة المختلفة.

ومن هنا أهاب العقيد فريد الشرع مدير الاعلام الناطق الإعلامي في المديرية العامة للدفاع المدني بالإخوة المواطنين ضرورة الاستعداد المسبق للتعامل مع الأمطار الغزيرة وذلك بتفقد وصيانة شبكات وقنوات تصريف المياه والعبارات الأمر الذي يحد إلى درجة كبيرة من ارتفاع منسوب المياه فيها والتي قد تداهم المنازل والمؤسسات ملحقة الأضرار الكبيرة فيها، فضلاً عما تحتاجه من جهود ونفقات والتي من الممكن تفاديها وتوفيرها إذا ما اتخذت الاستعدادات الوقائية المسبقة.

ولا شك أن أعداداً من المواطنين تعرضوا خلال سنوات سابقة إلى خسائر بسبب ارتفاع منسوب المياه وتدفقها إلى منازلهم نتيجة لهطول الأمطار الغزيرة ولذلك نذكر الأخوة المواطنين والتي تقع منازلهم في مناطق منخفضة أن يقوموا بالإجراءات الوقائية والاحترازية من الآن للحيلولة دون تكرار هذه الحوادث وتعرض منازلهم لمثل هذه المخاطر مرة أخرى إما من خلال إيجاد الحلول العملية لتلافي مسببات هذه الحوادث والانتقال إلى أماكن أكثر أماناً أو على الأقل توفير معدات شفط المياه بصفة شخصية والاعتماد على الذات، لا سيما في المنازل التي تتكرر مداهمة المياه لها عدة مرات في كل فصل شتاء.

وقال العقيد فريد الشرع إن أهمية توفير ماتورات شفط المياه من قبل المؤسسات الكبيرة والتجمعات الصناعية والمنشآت التجارية التي يحتمل مداهمة مياه الأمطار لها من الأمور الضرورية إذ لا بد من تعاون كافة القطاعات من أجل الحيلولة دون وقوع المحذور والتعامل معه فيما لو وقع، انسجاماً مع المفهوم الشامل للدفاع المدني والذي يستوجب مشاركة الجميع في أعمال الدفاع المدني في الظروف الطارئة، ونحن في الدفاع المدني نثمن ونقدر أية جهود تبذل من كافة القطاعات في مجال درء المخاطر عن المواطن وإنجازات الوطن باعتبار أن سلامة المواطن هي المنطلق والغاية وموضع العناية والرعاية من قبل القيادة الهاشمية المظفرة، ونحن وبحمد الله لا نألو جهداً في تحقيق هذه الغاية الإنسانية النبيلة في كل ما نقوم به من أعمال هدفها خدمة الإنسان ومنجزاته والحفاظ على سلامته وممتلكاته من المخاطر على اختلاف أنواعها وطبيعتها ومصادرها.

وأكد العقيد الشرع على ضرورة عدم الخروج من المنزل في حالات الأمطار الغزيرة الا في الحالات القصوى مع مراعاة عدم السماح للأطفال بالخروج لاي سبب كان لأن ذلك قد يؤدي الى تعرضهم للخطر المباشر وبالتالي وقوع الحوادث بالإضافة الى ضرورة إجراء الصيانة الدورية للمركبات والعمل على استبدال المساحات الأمامية لها مع مراعاة عدم السرعة والسير بحذر شديد على الطرقات تجنباً من وقوع الحوادث المؤلمة التي تجر الخسائر الفادحة سواء كانت بالأرواح او الممتلكات.

ولما كانت وسائل التدفئة بكافة أنواعها من غير الممكن الاستغناء عنها في فصل الشتاء إذ لا يكاد يخلو منزل من وسيلة للتدفئة وخاصة المتنقلة منها ولذلك لا بد وعند استخدام هذه المدافئ مراعاة أمور السلامة العامة الكفيلة بمنع وقوع الحوادث وخاصة المنزلية نتيجة لكثرة الممارسات الخاطئة من قبل المواطنين في استخدام هذه المدافئ.

ومن هنا ذكر العقيد فريد الشرع جملة من الإرشادات التي تعنى بأمور السلامة العامة أثناء استخدام هذه الوسائل على اختلاف أنواعها ومن أهمها: القيام بإجراء الصيانة الدورية للمدافئ بأنواعها والبويلرات وتفقدها وعدم استخدام مواقد الفحم كوسائل تدفئة داخل البيوت وعدم استخدام المدافئ لتسخين الماء أو الطهي وبخاصة عند وجود الأطفال وكبار السن وضرورة مراقبة الأطفال وتحذيرهم من المدافئ بأنها خطرة وضرورة استخدام منظمات الغاز وتفقد الخراطيم الخاصة بمدافئ الغاز والتأكد من سلامة تركيب الاسطوانة وصلاحية الخراطيم وعدم وجود تسرب فيها بواسطة الماء والصابون وعدم وضع السوائل على المدافئ الكهربائية ورديترات التدفئة الكهربائية وضرورة إبعاد المدافئ عن أي مواد قابلة للاشتعال وعدم استخدام المدافئ في الغرف والأماكن الضيقة التي لا يوجد فيها تهوية وعدم النوم وترك المدفئة مشتعلة وبخاصة في غرف النوم وعدم تزويد المدفأة بالوقود وهي مشتعلة وعدم السماح للأطفال بتزويد المدافئ بالكاز ومحاولة عدم تمرير الأسلاك الكهربائية بالقرب من مصادر التدفئة لأن ذلك قد يؤدي إلى احتمالية ذوبانها بسبب الحرارة وبالتالي نشوب الحريق وعدم وضع المدافئ المتنقلة بالممرات الضيقة واخيراً فإننا نجزم بأن المواطن الكريم هو الحلقة الأهم والأكثر فاعلية في الحد من وقوع أية حوادث في الظروف الجوية السائدة وذلك باتخاذه كافة سبل الوقاية المسبقة والتعامل الآمن مع الطرقات ووسائل التدفئة المختلفة ووقوفه جنباً الى جنب مع كافة الاجهزة التي تقوم على خدمته ليل نهار، ولعل كل ذلك يأتي تنفيذاً لمفهوم الدفاع المدني الشامل الذي يعني بكل بساطه ان كل مواطن هو بمثابة رجل دفاع مدني في الظروف الطارئة وغير الاعتيادية.

مذكرين الإخوة المواطنين بالاتصال على رقم الطوارئ الموحد للدفاع المدني (911) من داخل العاصمة عمان و(199) في مختلف محافظات المملكة عند الحاجة للمساعدة.

التاريخ : 19-11-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش