الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دراسة تدعو لإنشاء منطقة استثمار عربية واعتماد الاتفاقية الموحدة لاستثمار رؤوس الأموال

تم نشره في الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2015. 02:00 مـساءً



 عمان - دعت دراسة اعدها اتحاد رجال الاعمال العرب الى إنشاء منطقة استثمار عربية، وجعل الوطن العربي منطقة سياحية واحدة، واعتماد الاتفاقية الموحدة لاستثمار رؤوس الأموال.
واكدت الدراسة التي سيرفعها الاتحاد لجامعة الدول العربية، ان تسهيل حركة الاستثمارات العربية البينية يعتبر من أهم أدوات التكامل الاقتصادي العربي الذي تفرضه متغيرات الوضع الدولي المزدحم بالتكتلات والتجمعات الاقتصادية.
وقالت الدراسة ان بيئة الاستثمار في معظم الدول العربية غدت طاردة للاستثمار جراء عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي في البعض منها، مدللة على ذلك بتراجع تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة والاستثمارات العربية البينية.
وبينت أن انتقال الدول العربية إلى اقتصاد السوق وتحرير التجارة وتنفيذ برامج الخصخصة لم يؤد إلى نجاحها بتجسيد كيان اقتصادي عربي متكامل فيما بينها عن طريق التكتل أو الاندماج أو سوق مشتركة أو حتى اتحاد جمركي.
واشارت الدراسة التي جاءت بعنوان (النشاط الاستثماري في الدول العربية سبيل للتكامل الاقتصادي العربي)، الى ان الاستثمارات البينية العربية ما تزال اقل من الطموحات، والتجارة البينية لا تشكل أكثر من 10% من مجمل التجارة العربية، وحركة العمالة العربية ما تزال مقيدة، مؤكدة ان التكامل الاقتصادي هو إرادة سياسية قبل أن يكون إرادة اقتصادية.
واكدت الحاجة الماسة لتوسيع حيز التعاون الاقتصادي والمالي والاستثماري بين البلدان العربية، ما يوجب تعاون المستثمرين العرب للارتقاء بحجم التجارة البينية وتعزيز الاستثمارات المشتركة، حيث تمتلك العديد من الدول العربية مقومات اقتصادية متنوعة، مبينة ان معظم الاستثمارات العربية يأخذ طريقه نحو الأسواق المالية العالمية والتي تقدر بحوالي 1200 مليار دولار جراء الفوائض المالية لدى الدول النفطية العربية.
واوضحت الدراسة أن التوظيف السليم لرؤوس الأموال العربية بالقطاعات المتنوعة لا سيما الإنتاجية منها كالزراعة والصناعات الغذائية والصناعات الهندسية والخدمية كالتعليم العالي والطب المتخصص والنقل والسياحة سيسهم في تعزيز التكامل الاقتصادي العربي والانتقال به لمستويات غير مسبوقة، بدل تركيزها في القطاعات الريعية.
ودعت الدراسة الى تعديل النظام الأساسي لمحكمة الاستثمار العربية لتقوم بدورها في فض المنازعات الاستثمارية بين الدول العربية بدل اللجوء للمحاكم وهيئات التحكيم الأجنبية والدولية، وتوفير أجهزة قضائية عربية مستقلة ومتخصصة بشؤون الاقتصاد والاستثمار للفصل بالنزاعات الاستثمارية العربية بشكل كفؤ ونزيه وعاجل.
وشددت على ضرورة إخراج البطاقة الموحدة لرجال الأعمال العرب إلى حيز التنفيذ وتسهيل منح التأشيرات والإقامات لرجال الأعمال والمستثمرين العرب وإدخال سياراتهم وإشراك القطاع الخاص بوضع ومناقشة تشريعات الاستثمار، ومعالجة قضاياه.
وطالبت الدراسة بتوثيق التعاون بين الهيئات والمؤسسات المشرفة على تشجيع الاستثمار في الدول العربية، وإجراء المواءمة بين تشريعات الاستثمار العربية ما يشجع التكامل الاقتصادي العربي.
وحسب التقرير السنوي للمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات حول (مناخ الاستثمار في الدول العربية لعام 2015)، فقد هبطت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الواردة إلى الدول العربية بنسبة 8 % خلال العام الماضي مسجلة 44 مليار دولار مقابل نحو 48 مليارا لعام 2013، موضحة أن الاستثمارات المباشرة تمثل ما نسبته 6ر3 % من الإجمالي العالمي البالغ 23ر1 تريليون دولار.
وتضمنت الدراسة العديد من المشروعات الاستثمارية التي يملكها الاردن في معظم القطاعات ومنها الطاقة المتجددة وتعدين الصخر الزيتي وتصنيع الخلايا الشمسية وتوربينات الرياح والعاكسات الشمسية، وايضا في قطاع السياحة مثل اقامة الفنادق والمنتجعات السياحية والسياحة العلاجية والمنتجعات الصحية والقرى السياحية والرياضات النوعية والمدن الترفيهية ومراكز الخدمات اللوجستية، إضافة الى الاستثمار في القطاع الصناعي في مجالات عديدة واعدة. (بترا)

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش