الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تراجع النشاط اليومي وتناقص ساعات العمل إلى النصف في الاغوار الجنوبية والحرارة في الظل 45 مئوية

تم نشره في الأربعاء 13 تموز / يوليو 2011. 03:00 مـساءً
تراجع النشاط اليومي وتناقص ساعات العمل إلى النصف في الاغوار الجنوبية والحرارة في الظل 45 مئوية

 

عمان، الأغوار الجنوبية- الدستور- يوسف خليفات.

قال مدير عام دائرة الأرصاد الجوية المهندس عبد الحليم أبوهزيم إن المملكة تعيش هذه الفترة واقع الأجواء الصيفية الاعتيادية التي تميل للأجواء الحارة نسبياً، نافياً احتمالية تأثر المملكة بموجات حر متتالية خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأضاف أبوهزيم لـ»الدستور» أن درجات الحرارة نهار اليوم وخلال اليومين المقبلين تتراوح بين 35- 36 درجة مئوية، أي أنها درجات تقع ضمن المعدل أو تفوقه بمعدل درجة إلى درجتين، وفي حال تأثر المملكة بموجات حارة سيتم الإعلان عنها في حينها كما حدث الأسبوع الماضي.

وأشار إلى أن الجو سيستمر نهار اليوم حاراً نسبياً في المناطق الجبلية وحاراً في باقي مناطق المملكة، وتصل درجة الحرارة العظمى إلى 35 درجة مئوية، فيما يطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة خلال اليومين المقبلين بمعدل درجة مئوية واحدة، ليصبح الجو حاراً في أغلب مناطق المملكة، وتكون الرياح شمالية غربية معتدلة السرعة تنشط أحياناً.

وعلى صعيد متصل، عاش السكان في الاغوار الجنوبية ليالي قاسية فرضتها أشعة الشمس الحارقة على المنطقة الايام الثلاث الماضية نتيجة الارتفاع الحاد في درجات الحرارة غير المسبوقة والتي تجاوزت 45 درجة مئوية في الظل و55 درجة تحت أشعة الشمس المباشرة اشتدت ذروتها ما بين الساعة الثانية عشر والرابعة عصرا بحسب قراءات محطة الرصد الجوي بالمنطقة.

وتزامن ارتفاع درجات الحرارة بالمنطقة مع شح مياه الشرب التي تتطلب المزيد من استهلاك المواطنين وكذلك تذبذب التيار الكهربائي الذي لم يتجاوز 190 فولتا مما أدى إلى عدم القدرة على تشغيل مكيفات الهواء في بعض مناطق اللواء مما شكلت بمجموعها معاناة حقيقية لدى الكثير من المواطنين في منطقة الأغوار الجنوبية التي يرزح سكانها شهور الصيف تحت وطأة لهيب الشمس الحارقة.

وأشار أصحاب المهن الحرة البناء والزراعة وسائقو باصات السرفيس إلى تراجع النشاط اليومي وتناقص ساعات العمل إلى النصف وزيادة الطلب على استهلاك المياه للشرب أوللأغراض المنزلية بسبب ارتفاع درجات الحرارة التي يصعب فيها على المواطن المكوث لأكثر من عشر دقائق تحت أشعة الشمس اللاهبة.

وقال مواطنون أن صيف الأغوار دائما يستوجب المزيد من المصروف الإضافي الذي يكمن في ارتفاع فاتورة الكهرباء التي تتجاوز 100 دينار شهريا بالنسبة للذين لدى منازلهم مكيفات فضلا عن استهلاك المياه لاغراض الشرب أوالاستعمال المنزلي.

وقال أصحاب محال تجارية إلى تراجع حركة البيع والشراء في ساعات الصباح وما بعد الغروب بعكس فترة الظهيرة التي تشهد تراجعا ملحوظا في القوة الشرائية حيث يغلقون محالهم والبحث عن ساعات قيلولة في منازلهم بسبب الحر الشديد.

ومع ارتفاع الحرارة فقد تمكنت بعض الأسر ممن لا تجد في منازلها مكيفات من الهرب خارج منطقة الأغوار صوب مناطق اليادودة وأم العمد والقسطل بحثا عن طقس آمن من شدة الحرارة من جهة والاشتغال بالزراعة الصيفية لتوفير مصاريفها طيلة فترة بقائها في تلك المناطق.

إلى ذلك نصح اختصاصي الأطفال والباطنية والجلدية في مستشفى غور الصافي العاملين والمواطنين بعدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة لفترة طويلة خصوصا كبار السن والأطفال والعمل على تغطية الرأس، ومراعاة شرب كميات كافية من السوائل وعدم الاعتماد على الشعور بالعطش لشرب المياه، وعدم العمل لفترات طويلة في موجات الحر الشديد، واللجوء إلى الراحة عند الشعور بالتعب والإعياء.

التاريخ : 13-07-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش