الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ختام اجتماعات البحر الميت * عبد ربه: اتفاق على وثيقة أكثر تفصيلاً من `جنيف`

تم نشره في الأحد 8 آب / أغسطس 2004. 03:00 مـساءً
في ختام اجتماعات البحر الميت * عبد ربه: اتفاق على وثيقة أكثر تفصيلاً من `جنيف`

 

 
عمان- الدستور- حمدان الحاج: حذر وزير الإعلام الفلسطيني الأسبق ياسر عبد ربه من التدهور والانفلات الأمني في الاراضي الفلسطينية مطالبا باتخاذ اجراءات سريعة وجريئة من قبل السلطة الوطنية الفلسطينية لتدارك الامر.
واضاف عبد ربه في تصريحات صحفية عقب انتهاء لقاءات فلسطينية اسرائيلية في البحر الميت شارك فيها نحو 70 شخصية سياسية فلسطينية واسرائيلية ان وثيقة يتم الاعداد لها من قبل فريق السلام الفلسطيني الاسرائيلي ستعرض علي الاطراف المعنية في المنطقة والاقليم والعالم تتحدث عن الشراكة والسلام الشامل.
وبين عبد ربه ان اللقاءات الفلسطينية الاسرائيلية تهدف الى البحث في طرق الانسحاب الاحادي، مبينا انه تم الاتفاق على عدد من الاسس اهمها: اعتماد خطة خريطة الطريق كقاعدة وعدم تغيير الخطط بين كل طرف كما يريد شارون الذي يرغب بالغاء اي مرجعية اقليمية ودولية، والتأكيد على مبدأ المشاركة لان الحل الاحادي المفروض على طرف من طرف اخر لا يمكن نجاحه، فالحل الامثل هو المشاركة بين الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي والاطراف الاقليمية والدولية والرباعية، مشيرا الى ان خطة غزة لن تنجح اذا لم تكن ضمن خطة متكاملة.
وقال ان اجتماعات البحر الميت توصلت الى نتيجة هامة جادة وتتمثل »في اتفاقنا على العمل خلال الايام والاسابيع القادمة على وضع وثيقة سياسية تكون اكثر تفصيلا لمبادرة جنيف«.
وقال عبد ربه ان عدم استقرار الوضع الداخلي الفلسطيني يشكل عاملا سلبيا خطيرا يمكن ان يستفيد منه الاحتلال الاسرائيلي لمواصلة تنفيذ مخططاته على الارض وتقويض كل امكانية لحل الدولتين وقيام دولة فلسطينية، ولذلك فان معالجة الوضع الداخلي الفلسطيني اصبحت تشكل جزءا من كفاحنا لمواجهة مخططات الاحتلال.
واضاف ان التغلب على مظاهر الفساد الداخلي لا يتم بوسائل التشهير والاحتجاج غير المسؤول وانما باجراء الانتخابات وتثبيت قواعد الشفافية والمحاسبة.
وحذر عبد ربه من حدوث انهيارات في السلطة الفلسطينية وفي صفوفها ناتجة في الاساس عن الضربات الاسرائيلية اذا لم تحدث تغييرات جوهرية في تركيبة السلطة ومؤسساتها وبشكل سريع.
ومن جهته قال يوسي بيلين في اللقاء الذي ضم اعضاء المنتدى الفلسطيني - الاسرائيلي الذي بلور تفاهمات جنيف، في فندق الموفنبك بالبحر الميت، ان اللقاء ناقش سبل تحويل عملية الانفصال عن قطاع غزة الى خطوة تقود نحو الاتفاق الدائم.
وقال بيلين في تصريحات صحفية ان الصورة تغيرت تماما، وعلى الرغم من ذلك لا شك ان اهم حدث هنا مرتبط بنا، لقد خرجت تفاهمات جنيف الى النور في ظل فراغ سياسي، وقد امتلأ هذا الفراغ الآن بواسطة خطة شارون، وما زالت هذه الخطة بعيدة عن النهاية التي تطلعنا اليها، شارون ينظر الى خطة فك الارتباط كطريق للحيلولة دون اتفاق دائم، بينما مهمتنا هي شق الطريق والتغلب على التحدي الجديد، والعثور على طريق يقود نحو اتفاق.
وحسب اقوال بيلين فان التحدي الكبير هو التوصل لطريق لا يتم خلاله معارضة خطة فك الارتباط، وعلى ان يؤدي الى اتفاق دائم مع الفلسطينيين، وقال بيلين: »نحن لا يمكن ان نردد »جنيف، جنيف« عبثا، هذا ليس واقعيا، الآن يتوقع منا ان نجد الطريق التي تقود لاتفاق«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش