الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قوبل بالتفاؤل وحذر بعض الاكاديميين...تغيير رؤساء الجامعات خطوة لتحديث التعليم وضخ دماء جديدة في عروق مؤسساته

تم نشره في السبت 4 كانون الأول / ديسمبر 2004. 02:00 مـساءً
قوبل بالتفاؤل وحذر بعض الاكاديميين...تغيير رؤساء الجامعات خطوة لتحديث التعليم وضخ دماء جديدة في عروق مؤسساته

 

 
كتبت امان السائح
تغيير سبعة رؤساء جامعات دفعة واحدة قوبل بالتفاؤل مع بعض الحذر لان توقيته ينسجم تماما مع ارتفاع المطالبة بالتغيير والتطوير ومواكبة العصر وضخ دماء جديدة في مؤسساتنا والتغيير والتطوير يظلان بلا معنى ما لم تلج آلياتهما مؤسساتنا التعليمية وبالاخص الجامعات.
ومع ان اول من فوجىء بالقرار هم رؤساءالجامعات المشمولون بالتغيير، الا ان احدهم ابدى تفهمه مؤكدا ان من حق مجلس التعليم العالي اتخاذ القرارات الحاسمة بشأن تغيير رؤساء الجامعات لاسباب قد تتعلق بالرغبة بالتحديث والسعي لبلورة سياسات جديدة للجامعات تبدأ اولاها بادخال عناصر جديدة للادارات الجامعية.
من جهته عقب وزير التعليم العالي وزير التربية السابق رئيس جامعة عمان للدراسات العليا د. سعيد التل على عملية التغيير قائلا: ان فكرة تغيير رؤساء الجامعات مبدأ اكاديمي مشروع واضاف ان الجامعات هي المؤسسات الوحيدة بالدنيا التي تشكل مجتمع المتساوين، وتسمى »جامعة الاستذة« مؤكدا ان القاعدة الاساسية بالتعليم والجامعات هو ان وظيفة الرئيس او العميد مؤقتة تنتهي في فترة معينة وبعدها يعود الى الجسم الاكاديمي يمارس عمله اكاديميا ويعود الى تفاصيل التدريس والمواد والكتب المقررة والابحاث.
واضاف في تعقيبه ان عمليةالتغيير طبيعية يتبعها ضخ دم جديد في صفوف الاكاديميين والاداريين في الجامعات.
اما وزير التعليم العالي السابق د. وليدالمعاني فقد اكد انه يأمل ان يكون القرار موفقا وصحيحا وتساءل هل يعزز القرار استقلال الجامعات في المجالات الاكاديمية قائلا: هل جاء التغيير للبحث عن ادارات متفتحة جديدة مثلا او كان من اجل التغيير فقط؟؟ واكد انه لا بد من ادارات جديدة لاي مؤسسة خطة موضوعة ومدروسة تنسجم مع التغيير وتؤدي الى واقع يختلف عن السابق ويطوره ويحدثه ويصب في صالح العملية التعليمية ومخرجات التعليم العالي لتبقى رائدة ومتميزة .
واعرب عن امله بأن يكون القرار ايجابيا وصحيحا، والا يؤدي في الشكل الذي خرج فيه الى تحويل موقع رؤساء الجامعات الى مناصب حكومية..!
وشدد د. المعاني على ضرورة اعادة النظر بالدعم الحكومي الموجه للجامعات حتى تحافظ هذه المؤسسات الرائدة على استقلاليتها وقرارها الاكاديمي الذي يخدم العملية التعليمية ويعزز من تميزها حتى لا توجه للجامعات تهمة الكسب المادي على حساب الجانب الاكاديمي.
قرار المجلس لم يتطرق الى اسباب او مبررات او دوافع التغيير الشامل، ولم يتم الاعلان عن دوافعه من اي مصدر رسمي لكن ما تردد ورشح من معلومات يفيد بأن التغيير كان ضروريا ولا بد من اتخاذه بالشكل الذي تم عليه لنفض اية عثرات اعترت مسيرة الجامعات الرسمية خلال السنوات الماضية، والبدء بعملية مراجعة شاملة لسياسات التعليم بالجامعات واتباع اسس جديدة بمعايير الاعتماد العام والخاص بما يوفر للطالب الجامعي ارفع سبل التدريس واعلاها شأنا ويرفع سمعة التعليم العالي..
سلسلة التغيير التي بدأت جادة برؤساء الجامعات الرسمية التي تعتبر عماد المؤسسة الاردنية وصوتها الثقافي العالي جاءت منسجمة ومتوحدة مع الخطاب السياسي بضرورة ضخ دماء جديدة تتعامل مع التحديث بروح جديدة وتضفي ملامح مختلفة على المؤسسات الاكاديمية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش