الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جلالته التقى كبار المسؤولين السياسيين والاقتصاديين اليابانيين.. والامبراطور اكيهيتو يقيم مأدبة عشاء تكريمية:

تم نشره في الثلاثاء 14 كانون الأول / ديسمبر 2004. 02:00 مـساءً
جلالته التقى كبار المسؤولين السياسيين والاقتصاديين اليابانيين.. والامبراطور اكيهيتو يقيم مأدبة عشاء تكريمية:

 

 
* الملك: قطعنا شوطاً طويلاً في الاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية
* التشريعات الاردنية توفر فرص النجاح للمستثمرين اليابانيين وخاصة في منطقة العقبة الاقتصادية
* صادراتنا نمت بنسبة 43% خلال عشرة الاشهر الاولى من العام الحالي والمديونية انخفضت الى 120% من الناتج المحلي
* مستقبل العراق يقرره العراقيون ومشاركة السنّة في الانتخابات ضرورية
* عامل الوقت مهم جداً لاحياء عملية السلام واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة
طوكيو – بترا- من فايق حجازين: اقام امبراطور اليابان اكيهيتو والامبراطورة ميشكو في القصر الامبراطوري بطوكيو مأدبة عشاء تكريماً لجلالة الملك عبدالله الثاني.
من جهة ثانية، أكد جلالة الملك عبدالله الثاني على ضرورة دعم القيادة الفلسطينية لاجراء الانتخابات وتمكينها من العودة الى طاولة المفاوضات كشريك حقيقي للسلام، مؤكدا ان اغتنام عامل الوقت مهم جدا لاحياء عملية السلام والعمل بشكل جاد يؤدي لاقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقابلة للحياة ضمن حل الدولتين الذي تنص عليه خريطة الطريق.
وقال جلالته خلال لقائه امس رئيس الوزراء الياباني جونشيرو كويوزومي: ان وضع حد لتفاقم العنف وانهاء معاناة الفلسطينيين يتطلب السير قدما وبخطوات جريئة وواثقة نحو السلام واقامة الدولة الفلسطينية التي تلبي طموحات وتطلعات الشعب الفلسطيني.
ودعا جلالته خلال اللقاء الذي حضره رئيس الوزراء فيصل الفايز ووزير البلاط الملكي الهاشمي سمير الرفاعي ووزيرا الخارجية الدكتور هاني الملقي والتخطيط والتعاون الدولي الدكتور باسم عوض الله الى ضرورة تحرك المجتمع الدولي ومن ضمنه اليابان لمساعدة القيادة الفلسطينية ومساندة جهودها لبناء مؤسساتها القادرة على القيام بمسؤولياتها وتجاوز تحديات المرحلة.
وفي الشأن العراقي جدد جلالة الملك التأكيد على ضرورة ان يحافظ سنة وشيعة العراق وجميع العراقيين على وحدة بلدهم وانتمائه الى امته العربية وان يرفضوا أي تدخل خارجي في امورهم الداخلية.
كما اكد جلالته ان مستقبل العراق يحدده العراقيون انفسهم مشددا في هذا الاطار على ضرورة مشاركة السنة في الانتخابات المقبلة وعدم تفويت الفرصة التي تمكنهم من صياغة المستقبل الافضل لبلدهم.
من جهته اشاد كويزومي بالجهود التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني من اجل تحقيق السلام وترسيخ الامن والاستقرار في المنطقة وبالخطوات الاصلاحية التي قامت بها المملكة في مختلف المجالات لتحقيق المستقبل الافضل للاردنيين.
واعلن كويزومي خلال اللقاء عن تخصيص ما قيمته 40 مليون دولار لمساعدة الاردن في تنفيذ حزمة من المشاريع التنموية خلال العام القادم.
واكد ان اليابان ماضية في توسيع قاعدة التعاون مع الاردن والالتزام بمواصلة العمل على توفير الدعم المالي والفني للاردن في مختلف المجالات.
وأعرب عن تقدير اليابان والشعب الياباني للجهود التي بذلها الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني للافراج عن الرهائن اليابانيين الذين جرى اختطافهم اثناء قيامهم بواجبهم الانساني في العراق.
وفي اطار حرص جلالته على التواصل مع مختلف الفعاليات السياسية في اليابان التقى جلالته امس وزير خارجية الظل رئيس الحزب الديمقراطي في اليابان »يوكي هاتو ياما« ابرز احزاب المعارضة اليابانية وكذلك الامين العام للحزب الليبرالي الديمقراطي تيسوتوما تاكيبي والامين العام لحزب الائتلاف الحكومي »تيتسوزو فويوشيبا«.
واكد جلالته خلال اللقاءات على ان حل النزاع العربي - الاسرائيلي واقامة دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة تعيش بامن وسلام الى جانب اسرائيل وبناء عراق حر ومستقر امران ضروريان لاستقرار منطقة الشرق الاوسط.
كما اكد جلالته على ان ايجاد مناخ ملائم للاصلاح والتطوير والتنمية الاقليمية وتحقيق المستقبل الافضل للاجيال الشابة يتطلب تضافر كافة الجهود الدولية للمساهمة في احلال السلام الدائم والشامل في المنطقة.
من جانبهم اعرب قادة الاحزاب السياسية عن تقديرهم للمساعي المتواصلة التي يقوم بها جلالة الملك عبدالله الثاني لاعادة احياء العملية السلمية وايجاد حلول لقضايا المنطقة وتحقيق الرفاه والامن لشعوبها.
وكانت العلاقات الاقتصادية بين الاردن واليابان وزيادة فرص الاستثمار الياباني في المملكة من ابرز الموضوعات التي بحثها جلالة الملك خلال سلسلة اللقاءات المكثفة التي اجراها مع عدد من القيادات والفعاليات الاقتصادية اليابانية.
وبين جلالته خلال اللقاءات التي حضرها اعضاء الوفد المرافق لجلالته ان الاردن قطع شوطا طويلا في مجال الاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية موكدا ان الاردن ماض في جهوده الاصلاحية لبناء اردن عصري قائم على الاحترام وسيادة القانون وتجذير الديمقراطية والعدالة والمساواة وتكافؤ الفرص.
واكد جلالة الملك للقيادات الاقتصادية اليابانية على ان المناخ الاستثماري في المملكة يوفر عددا كبيرا من الحوافز امام المستثمرين اليابانيين للمساهمة في استقطاب استثماراتهم ونقل التكنولوجيا والادارة اليابانية الحديثة واتاحة الفرص امامهم للاستفادة من الاتفاقيات الدولية التي وقعها الاردن مع الدول العربية والاجنبية.
واشار جلالته في هذا السياق الى حزمة القوانين وبرامج الاصلاح الاداري والقضائي التي تعزز ثقة المستثمرين بنجاح مشروعاتهم في الاردن.
وقال جلالته أن الاردن الذي توجد فيه قوى بشرية مدربة ومؤهلة ويتمتع بأعلى نسبة تعليم بين الدول العربية يجعله مركزا حيويا للاستثمار، واكد أن الاردن عازم على أن يكون نموذجا تنمويا رائدا في المنطقة.
واستعرض جلالته تجربة الاردن في تطوير وتحديث التعليم وتدريب وتأهيل الكفاءات القادرة على تلبية الاحتياجات المتزايدة للاقتصاد الوطني ولمتطلبات الاستثمار الاجنبي.
وقال جلالته ان الاردن عمل على تفعيل دور القطاع الخاص ليكون شريكا فاعلا في المسيرة الاقتصادية وتوفير فرص العمل التي تسهم في تحسين المستويات المعيشية للمواطنين.
ودعا جلالته الى تعزيز التعاون بين القطاع الخاص في البلدين مشيرا الى الفرص المتاحة للاستثمار في المملكة بمشاريع عديدة من أبرزها تطوير منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ومشروع الغاز المصري - الاردني الذي يصل الى تركيا عبر سوريا ولبنان ومشروعا قناة البحرين وجر مياه حوض الديسي.
وقال جلالة الملك ان الاصلاحات الاقتصادية التي انتهجها الاردن خلال السنوات الماضية ادت الى نمو الصادرات الاردنية خلال عشرة الاشهر الاولى من العام الحالي بنسبة 43% مقارنة مع ذات الفترة من العام الماضي مشيرا جلالته الى انه تم تخفيض المديونية الخارجية من 190% من الناتج المحلي الاجمالي عام 1989 الى 120% من الناتج المحلي الاجمالي عام 1999 حتى وصلت هذا العام الى اقل من 70%.
واشار جلالته الى انخفاض عجز الموازنة الى 9ر3% العام الحالي الى جانب ارتفاع احتياطي الاردن من العملات الاجنبية الى حوالي 8ر4 مليار دولار ما يشير الى الوصول الى مستوى الاستقرار النقدي في المملكة، واكد جلالة الملك عبدالله الثاني اننا سائرون في الطريق الصحيح وان الاقتصاد ينمو بالطريقة السليمة.
بدوره اكد رئيس الوزراء فيصل الفايز على ان الاقتصاد الاردني حقق خلال السنوات الاخيرة نقلة نوعية في مسيرته بفضل سياسة التصحيح الاقتصادي مشيرا الى اهمية المساعدات التي تقدمها الحكومة اليابانية واثرها الكبير في مساعدة الاردن في جهوده للتخفيف من حدة الفقر والبطالة.
واستعرض الخطوات التي قامت بها الحكومة لتحسين المناخ الاستثماري واستقطاب رؤوس الاموال الاجنبية من خلال التسهيلات والاعفاءات الضريبية التي تقدمها للمستثمرين، وكان جلالة الملك عبدالله الثاني التقى رئيس رابطة رجال الاعمال اليابانيين »هيروشي اوكودا« واعضاء الرابطة.
واشاد اوكودا الذي يرأس مجلس ادارة شركة تويوتا بالانجازات التي حققها الاردن بقيادة جلالة الملك في المجالات الاقتصادية والاجراءات التي اتخذها للاندماج في الاقتصاد العالمي بانضمامه الى منظمة التجارة العالمية واتفاقية التجارة الحرة مع امريكا واتفاقية الشراكة الاوروبية.
كما اشاد بالاجراءات التي قام بها الاردن في سبيل تحقيق الاصلاحات الاقتصادية التي ادت الى تحقيق نمو ايجابي خلال السنوات الماضية وانعكست بالفائدة على الشعب الاردني.
وتعتبر رابطة رجال الاعمال اليابانيين من اهم المؤسسات الاقتصادية في اليابان و تضم نخبة من رجال الاعمال يصل عددهم الى 1623 يمثلون حوالي 1300 شركة تشكل ابرز دعائم الاقتصاد الياباني من ابرزها شركات تويوتا وسوني وتوشيبا ونيبون، والرابطة تهدف الى تفعيل دور القطاع الخاص لاثراء الاقتصاد الياباني بما يعود بالنفع على المجتمع من خلال تأسيس سوق اقتصادية تخضع لمبادىء الشفافية والمسؤولية الذاتية وتحافظ على مكتسبات القوى العاملة.
والتقى جلالة الملك رئيس منظمة التجارة الخارجية اليابانية - جيترو »اوسامو واتنابا« التي تسعى الى تنشيط التجارة الخارجية والاستثمارات بين اليابان ودول العالم، وقال واتنابي »لنا الفخر بلقاء جلالة الملك الذي يسعى لتشجيع الصادرات الاردنية الى اليابان وهناك فرصة مميزة لتحقيق ذلك«، مؤكدا رغبة رجال الاعمال اليابانيين بالاستثمار في الاردن واتخاذه نقطة للانطلاق للسوق العراقية.
كما التقى جلالته نائب رئيس الوكالة اليابانية للانماء والتعاون الدولي - جايكا »اتسوشي هاتا كينادا« التي تعنى ببرامج التعاون الفني في الخارج الذي يساهم في نقل التكنولوجيا والمعرفة بما يخدم التطورات الاقتصادية والاجتماعية للدول التي تعمل فيها.
وقال كينادا ان الوكالة تقدم كافة اشكال الدعم الفني للاردن لتعزيز الدور المهم الذي يلعبه في المنطقة، وبين مجالات الدعم التي تقدمها الوكالة والمتمثلة في دعم مستوى حياة المواطن الاجتماعية من خلال القيام بمشاريع في مجالات الرعاية الصحية والمياه الى جانب مشاريع البيئة وترويج الاستثمارات المشتركة.
وقدمت جايكا مساعدات فنية ومالية للاردن تشمل تحسين الخدمات الاساسية للمواطنين من مياه وغذاء وتعليم وصحة اضافة الى التنمية الصناعية وتشمل مجالات تنمية الصناعات التصديرية والبنية التحتية للسياحة والمحافظة على البيئة.
والتقى جلالة الملك محافظ بنك اليابان للتعاون الدولي »كياسوكي شينزوا« الذي اكد على الدور الحيوي الذي يلعبه الاردن في اقتصاديات المنطقة واستعداد البنك للمساهمة في المشاريع التي تعزز للاردن هذا الدور، وقال لقد ساهم البنك في مشروعات حيوية في الاردن مثل مشروع التطوير السياحي ومشروع تطوير الموارد البشرية اضافة الى استعداد البنك لاقامة تعاون مثمر في المرحلة القادمة.
ويعمل البنك على دعم مساهمات اليابان في الاقتصاد والمجتمع العالمي من خلال منح القروض وادارة العمليات المالية للاستثمارات اليابانية في الخارج وتشجيع الصادرات والمساهمة في الحفاظ على الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي للمناطق المستهدفة من برامج البنك مع مراعاة عدم المنافسة مع البنوك التجارية في تلك المناطق.
ويعتبر الاردن من أكثر دول المنطقة استفادة من المساعدات اليابانية حيث بدأت اليابان بتقديم قروض سهلة للاردن منذ عام 1974 وصلت في مجملها الى 1800 مليون دولار أمريكي حتى عام 2001.
وقدمت اليابان للاردن في العام 1999 حزمة مساعدات اقتصادية متكاملة وصلت الى 400 مليون دولار على مدى 3 سنوات للمساعدة في تخفيف أعباء المديونية اضافة الى منحة بقيمة 100 مليون دولار في عام 2003 للمساعدة في التغلب على المشاكل الاقتصادية والاجتماعية الناجمة عن اثار الحرب في العراق على الاردن.

الصحافة اليابانية
وأبرزت الصحف اليابانية الصادرة امس اهتماما واسعا بزيارة جلالة الملك عبدالله الثاني الى اليابان، وتناولت في تعليقاتها وتغطياتها الدور الذي يقوم به جلالته لترسيخ السلام العادل والشامل في منطقة الشرق الاوسط، والجهود التي يبذلها لبناء الاردن النموذج.
وكانت شبكة »ان اتش كي« التلفزيونية التي تعد من أضخم المحطات التلفزيونية في اليابان، وصحيفة مانيشي واسعة الانتشار، قد اجريتا مقابلتين مع جلالة الملك عبدالله الثاني، تناول جلالته خلالهما المساعي المبذولة حاليا لتحريك عملية السلام وإحياء خريطة الطريق، الى جانب مستجدات الاوضاع في العراق، وضرورة المحافظة على استقراره وسيادته ووحدة اراضيه.
كما تطرق جلالته خلال المقابلتين الى الاصلاحات التي يقوم بها الاردن في مختلف المجالات وتمكين المرأة واستثمار طاقات وقدرات الشباب للمساهمة في عمليات التنمية الشاملة والتطوير.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش