الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محافظ العقبة يقلل من حجم تأثيره على حركة الميناء: اصحاب الشاحنات يواصلون اضرابهم في الراشدية لليوم الرابع على التوالي

تم نشره في الخميس 2 كانون الأول / ديسمبر 2004. 02:00 مـساءً
محافظ العقبة يقلل من حجم تأثيره على حركة الميناء: اصحاب الشاحنات يواصلون اضرابهم في الراشدية لليوم الرابع على التوالي

 

 
* المعاني: الملكيات الفردية لا علاقة لها بعمليات التزوير
العقبة - الدستور - عمر الصمادي: اخفقت كافة الجهود المبذولة والمباحثات التي دارت على مدار الايام الثلاثة الماضية في التوصل الى حل بشأن اضراب اصحاب الشاحنات الاردنية المتواجدة في الراشدية شمال مدينة العقبة.
وانتقد مراقبون موقف الجهات ذات العلاقة حيال قضية ذات ابعاد اقتصادية وانسانية ما زالت تتكرر منذ اعوام ويخشى ان تفاقم انعكاساتها السلبية على وتيرة الاقتصاد الوطني.
محافظ العقبة خالد عوض الله اكد ان الوضع ما زال على حاله مقللاً من تأثير الاضراب على حركة ميناء العقبة.
وبين ان نسبة البضائع الواردة الى المناطق المؤهلة تشكل 16% من الحجم الكلي من البضائع الواردة الى المملكة وهي لا تؤثر على حركة الشحن، مشيراً الى بحث حيثيات الموضوع مع رئيس نقابة اصحاب الشاحنات في الجنوب للوصول الى تفاهم، معرباً عن أمله في انفراج الموقف في وقت قريب جداً.
من جانبه استعرض رئيس فرع نقابة اصحاب الشاحنات في الجنوب فواز المعاني ابرز مطالب قطاع الشحن/ الملكيات الفردية التي تركزت بالتزام الحكومة بقرارها ذي الصلة بفترة السماح الممنوحة لهم لتصويب اوضاعهم والاندماج في هيئات وشركات جماعية تمكنهم من المنافسة بقوة وحماية حقوقهم، معتبراً قرار الحكومة باستثناء عملية النقل للمناطق الصناعية المؤهلة قراراً له انعكاسات مادية واجتماعية وخيمة على شريحة تتجاوز 10 الاف سيارة شاحنة.
ونفى المعاني ان يكون لقطاع الشحن اي دور في تأخير تحميل البضائع والحاويات من الميناء، وقال نحن نلتزم بنظام الدور ومن مصلحتنا سرعة التفريغ والتحميل، واكد على التزام اصحاب الشاحنات بموقفهم ومواصلة الاضراب.
وفيما يتعلق بقيام بعض السائقين بتزوير رخصة السيارة ورخصة القيادة وتحميل بضائع وحاويات والخروج بها من الميناء بسهولة فهو امر ان صح حدوثه فلا علاقة لأصحاب الملكيات الفردية به من قريب او بعيد متسائلاً عن دور الجهات ذات العلاقة بالتدقيق على الرخص ونمرة السيارة وفرق التفتيش على ابواب الميناء.
ودعا مدير شركة النبر يوسف طافش الى حل نظام الدور وتحريره ليعمل السوق على مبدأ العرض والطلب والتنافس المبني على قواعد واسس تجارية تعتمد مبدأ المفاضلة والربح والخسارة، مؤكداً ان الاردن هو الدولة الوحيدة في العالم التي تطبق نظام الدور حتى الآن.
واكد طافش تأثر الميناء بشكل ملموس جراء الاضراب وما نجم عنه من تكديس للحاويات والبضائع في ساحات ومستودعات الميناء لافتاً الى ان معدل عمل الميناء يتراوح من 350-400 حاوية يومياً مبدياً تخوفه من استمرار الوضع وتفاقم الازمة.
وبرر طافش قرار الحكومة بأن مصالح المصانع في المناطق المؤهلة والمستثمرين فيها تضررت نتيجة لعدم الالتزام بأوقات محدودة لنقل منتجاتهم، مما اثر على التزاماتهم ورتب عليهم خسائر كبيرة.
وحذر محمود النتشة مدير احدى شركات التخليص العاملة في العقبة من مغبة استمرار الاضراب وتفاقم الاضرار والخسائر المالية الكبيرة وحدوث ازمة اقتصادية ذات اثار تصيب كافة القطاعات والشرائح في الاردن.
واضاف النتشة بأن مختلف انواع البضائع التي وصلت الى الميناء في الايام الاخيرة تتكدس حالياً بشكل تراكمي ينذر بأهمية الاسراع بمعالجة الموقف سيما وان مصالح عديدة تضررت خاصة تجار المواد الغذائية والاعلاف في مؤشر لارتباط النقل بكل القطاعات الاقتصادية والاجتماعية، وقال لدي 38 معاملة جاهزة للتحميل، منها ثماني حاويات تحتوي معدات مستوردة لبناء مصنع في عمان، مما عطل تركيبه رغم وصول الخبراء الاجانب لتركيبه وهذا يدل على الاضرار التي طالت كافة القطاعات.
نقيب شركات التخليص سليم جدعون اكد انه يتوجب تطبيق الاستراتيجية المتفق عليها مسبقاً تمهيداً لتمرير نظام الدور او تعديله واعطاء الفرصة لأصحاب الشاحنات بتسوية امورهم، مشيراً الى حوادث سلبية ارتكبتها بعض شركات النقل المعروفة عندما تركت موظفيها بدون رواتب وخرجت من السوق.
ودعا جدعون الى التطبيق الشامل للقرار السابق الذي تنتهي مهلته بتاريخ 27/9/2005 وبعدها لا يلام احد، مؤكداً تأثير الاضراب على زيادة مقدار الرسوم على البضائع المخزنة وتأخير تسليم البضائع لأصحابها وبالتالي انعكاسات سلبية على الاقتصاد الوطني.
ولفت جدعون الى وجود 50 قضية لدى شركات التخليص عن حاويات وبضائع مفقودة خرجت من الميناء وما زالت مجهولة، لافتاً الى قيام بعض سائقي الشاحنات بتزوير الرخص والوثائق لارتكاب هذه الجرائم.
واوضح المهندس ابراهيم النوايسة مساعد مدير عام مؤسسة الموانىء بأن الميناء ليس له علاقة بعملية تنظيم الدور، نافياً قيام قسم التنسيق بالتجاوز على هذا النظام الذي تعده الشركة الموحدة في الراشدية وان الميناء ليس طرفاً في ازمة اضراب الشاحنات الحالية ويتعامل معها بمهنية عالية لضمان الصالح العام، مؤكداً عمل شركات نقل خاصة بشكل جزئي من عملية النقل.
وقال المهندس النوايسة انه لا يوجد زحام على ارصفة الميناء ولم تتكدس بضائع بشكل مؤثر لغاية الآن فيما تقوم شركة الفوسفات بترتيب نقل مواد مستوردة لحسابها يمنع تخزينها في الميناء.
وجدير بالذكر ان معدل حركة الميناء تتراوح بين 350-40 سيارة شحن تخدم ميناء الحاويات والميناء الرئيسي وميناء النفط، فيما اكدت مصادر مطلعة لـ »الدستور« تحميل نحو 30 سيارة من ميناء الحاويات و55 سيارة لنقل التموين و10 سيارات للميناء الرئيسي.
وفيما يتعلق بتجاوز مكتب تنسيق الدور التابع لمؤسسة الموانىء »حسب مصادر في قطاع الشحن« وتمريره لسيارات خارج النظام رفض رئيس القسم التجاوب والافصاح عن اية معلومات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش