الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في محاضرة بمجمع النقابات * جمعة: الجدار العنصري يضع الفلسطينيين في معازل ويحرمهم الحياة الانسانية

تم نشره في الخميس 11 آذار / مارس 2004. 02:00 مـساءً
في محاضرة بمجمع النقابات * جمعة: الجدار العنصري يضع الفلسطينيين في معازل ويحرمهم الحياة الانسانية

 

 
الجدار يبتلع 50 في المائة من الضفة الغربية
عمان - الدستور
اكد الباحث الفلسطيني جمال جمعة ان الجدار الذي يبنيه الكيان الصهيوني في الضفة الغربية هو جدار سياسي يقوم على الفكر العنصري الاستعماري وليس امنيا ويتيح للاحتلال السيطرة على ما يقارب نصف اراضي الضفة ويحقق اهدافا سياسية خالقا واقعا على الارض يجعل اية مطالبة بالثوابت الفلسطينية مجرد احلام.
وقال في محاضرة له بمجمع النقابات المهنية امس الاول بدعوة من لجنة حماية الوطن ومقاومة التطبيع في نقابة المهندسين ان الجدار يرسم الحدود على الارض ويستولي على مصادر المياه الرئيسية والاراضي الزراعية ويضع الفلسطينيين في معازل »جيتوهات« عنصرية لها بوابات تخضع لرحمة المستعمرين ويدمر المنشآت الاقتصادية ويحرم الفلسطينيين من العمل والتعليم ويلغي امكانيات الوجود الفلسطيني على الارض الفلسطينية، واكد ان الجدار ينبع من عقلية فاشية عنصرية داعيا الى وقف بنائه وهدم ما تم بناؤه وارجاع الارض لاصحابها وتعويضهم عن الخسائر التي تسبب بها.
واشار الى انه وبعد بناء الجدار العنصري فان الكيان الصهيوني سيضم ما يقارب 50% من الضفة الغربية وسيحول التجمعات الفلسطينية الى »كانتونات« ومناطق معزولة محاصرة.
وبين ان السكان الفلسطينيين في الضفة وقطاع غزة بمن فيهم 1.5 مليون لاجىء سيعيشون على ارض تقارب مساحتها 12% من مجمل مساحة فلسطين التاريخية وسيواجهون احتمال الهجرة القسرية، وسيجد 200.000 من سكان القدس الشرقية انفسهم معزولين تماما عن الضفة الغربية.
واشار الى ان 98% من سكان المستعمرات سيكونون داخل المناطق التي ستضم، وقال ان الجدار يحاصر المناطق ذات الكثافة السكانية الفلسطينية العالية ويضعهم في داخل »جيتوهات« ثلاثة في الضفة الغربية، ويبعدهم عن الخدمات الاساسية ويحرمهم من اسباب ومكونات الحياة الكريمة للانسان.
وقال ان طول الجدار يصل الى 730 كيلو مترا وسيتم بناؤه في قلقيلية وطولكرم وجنين والقدس وبيت لحم.
وتبلغ كلفته حوالي 3.4 بليون دولار اي ما يعادل 4.7 مليون دولار لكل كيلومتر.
وقال يبلغ ارتفاع الجدار الاسمنتي حاليا في قلقيلية واجزاء من طولكرم والقدس الشرقية 8 أمتار اي ضعف ارتفاع جدار برلين.
وبين ان الجيش الصهيوني اوجد »بوابات« او فتحات في الجدار ولكنها لا تمكن المزارعين من الوصول الى حقولهم بل تقوي نظام الخنق الاسرائيلي المتمثل بالتصاريح ونقاط التفتيش حيث يتم التنكيل بالفلسطينيين واحتجازهم واطلاق النار عليهم واذلالهم.
وقال ان الجدار وسلسلة المستوطنات حول المدينة المقدسة يكملان عزلها عن الضفة الغربية.

شرح صورة
من المحاضرة


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش