الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدستور تنفرد بنشر أول صور لمذنب »لاينير« في سماء المملكة * المذنب يقترب كثيرا من الأرض يوم 19 أيار المقبل

تم نشره في الأربعاء 10 آذار / مارس 2004. 02:00 مـساءً
الدستور تنفرد بنشر أول صور لمذنب »لاينير« في سماء المملكة * المذنب يقترب كثيرا من الأرض يوم 19 أيار المقبل

 

 
الدستور- من عماد مجاهد
شوهد المذنب لاينير في الجهة الغربية من سماء المملكة مساء الاثنين الماضي بعد غروب الشمس بقليل، حيث تم رصده في محافظة مأدبا بالقرب من جبل نبو والتقاط صور حديثة ودقيقة لهذا الجرم السماوي الجميل الذي يعتبر أول مذنب تتم مشاهدته في العام الحالي 2004 م .
وظهر المذنب لاينير على شكل بقعة ضبابية باهتة وخلفها ذيل صغير نسبيا كون المذنب لا زال بعيدا عن الشمس، ويقع إلى الشمال من كوكب الزهرة الذي يظهر الآن لامعا في الجهة الغربية من القبة السماوية، ويقع المذنب حاليا في كوكبة الفرس الأعظم لعدة أيام ثم سيعود إلى كوكبة الحوت الذي يوجد فيه الآن كوكب الزهرة .
ويظهر المذنب في الوقت الحالي خافتا ولا تستطيع العين المجردة مشاهدته حيث أن المذنب الآن من القدر السابع بينما لا تستطيع العين البشرية مشاهدة أجرام سماوية اخفت من القدر السادس، بينما يتوقع الفلكيون أن يشاهد المذنب بوضوح بالعين المجردة خلال شهر أيار القادم بسبب اقترابه من الأرض حيث سيصبح في اقرب نقطة له من الأرض يوم 19 أيار القادم وسيكون بعده عن الأرض حوالي 27 بالمائة من بعد الأرض عن الشمس وهي مسافة قريبة جدا . وسيكون المذنب حينئذ من القدر الأول أي بمستوى لمعان النجوم الساطعة في السماء .
وليست للمذنبات علاقة بالكوارث التي تحدث على الأرض مثل الزلازل والبراكين، حيث كان الإنسان القديم يظن أن ظهور المذنبات في السماء علامة على ظهور الكوارث على الأرض، وهذه نظرة غير علمية كون المذنبات صغيرة الحجم ولا تستطيع أن تؤثر بجاذبيتها على الأرض، ولكن الخطر الوحيد الذي يمكن ان تشكله المذنبات على الأرض هو اصطدامها بكوكب الأرض وإذا ما حدث ذلك لا قدر الله فإنها كفيلة بإنهاء الحياة على الأرض وذلك كما حصل قبل حوالي 56 مليون عام عندما اصطدم مذنب بكوكب الأرض في منطقة يوكاتان في المكسيك وأدى هذا الاصطدام إلى انقراض الديناصور وحوالي 750 ألف فصيلة حية .
والمذنبات عبارة عن كتل هشة من ذرات الغبار المخلوطة بكميات كبيرة من الغازات المختلفة يعتقد أن مصدرها سحابة ضخمة من الغازات والأتربة المتجمدة تبعد عن الشمس حوالي سنة ضوئية واحدة تسمى سحابة اورت، وعندما يقترب أحد النجوم من هذه السحابة تنطلق كتل من هذه السحابة نحو الفضاء بفعل جاذبية هذا النجم، وتدخل بعض هذه الكتل إلى داخل حدود المجموعة الشمسية فتقترب من الشمس وتتأثر بحرارتها لذلك تتبخر الغازات في المذنب فيتشكل الذيل الذي هو اكثر ما يميز المذنب .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش