الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحسن يرعى مؤتمر »الشباب العربي وتحديات المستقبل« في 15 المقبل

تم نشره في الأربعاء 31 آذار / مارس 2004. 03:00 مـساءً
الحسن يرعى مؤتمر »الشباب العربي وتحديات المستقبل« في 15 المقبل

 

 
عمان – الدستور: صادفت امس الذكرى الثامنة والعشرون ليوم الارض في ظل ظروف عربية ودولية ألقت مزيدا من العبء والمعاناة على الشعب الفلسطيني.
وفي هذه المناسبة اصدر عدد من الفعاليات الحزبية والسياسية بيانات عبرت فيها عن دعمها لنضال الشعب الفلسطيني وتمسكها بخيار المقاومة لتحرير الارض من براثن المشروع الصهيوني.

الوحدة الشعبية
واصدر حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الاردني بيانا في يوم الارض قال ان هذا اليوم تحول الى يوم للتمسك بعروبة فلسطين ولدحر المشروع الصهيوني على ارض فلسطين التاريخية وكسر الأكذوبة الكبرى »اسرائيل«.
انه يوم الارض العربية، يوم من ايام الكرامة لهذه الأمة، يوم من أيام الانتفاضة المتجددة والمتصلة بين المحتل من أرضنا في العام 48 و،67 انه يوم للبطولة والتصميم على ان ارادة الشعب أقوى في فرض معادلتها على المحتل والغازي مهما طال الزمن.
واليوم يقف شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات، مؤكدا على خياره المقاوم ورفضه لكل المحاولات الرامية لكسر ارادته واركاعه وفرض شروط مذلة عليه تستهدف تصفية قضيته وتبديد حقوقه الوطنية الثابتة المتمثلة بالحرية والاستقلال والعودة.
وقال: أكدت الانتفاضة الفلسطينية أن لا تعايش مع الاحتلال وان الصراع مع المشروع الصهيوني صراع مفتوح، صراع على الارض والهوية والمقدسات، صراع شامل يعبر عن اشتباك تاريخي لن يتوقف طالما بقي جندي أو مستوطن صهيوني على ارض فلسطين.
وقال: اننا اذ نؤكد على تمسكنا بخيار الكفاح والمقاومة في مواجهة المشروع الصهيوني فاننا مطالبون وجماهير شعبنا الأردني استمرار الفعل الجماهيري المنظم لدعم واسناد الانتفاضة الفلسطينية وتوفير عوامل استمرارها وتصاعدها ضد الاحتلال، ونؤكد ان الصراع مع المشروع الصهيوني مستمر ولن يتوقف باتفاقات ومعاهدات حتى تحقيق تطلعات شعبنا العربي الفلسطيني المشروعة في الحرية والاستقلال والعودة واستعادة الحقوق والكرامة العربية.

الحزب الشيوعي الاردني
واصدر الحزب الشيوعي الاردني بياناً في ذكرى يوم الارض قال فيه: يستذكر الشعب العربي الفلسطيني ومعه كل العرب الثلاثين من شهر اذار كل عام يوم الارض وتحل هذه الذكرى الكفاحية هذا العام في ظل ظروف اشد قسوة واكثر تعقيدا، حيث تشتد الهجمات والملاحقات والتضييق على المواطنين الفلسطينيين العرب في اسرائيل وتتسع اجراءات التمييز ضدهم، كما لا تتوقف المحاولات لتجريدهم من ممتلكاتهم واخضاعهم لظروف غير انسانية تؤدي الى زيادة البطالة والفقر في صفوفهم فالمواطنون في الضفة والقطاع يتعرضون للغارات المتكررة براً وجوا ولاجراءات الحصار وحملات تخريب البنية التحتية للاقتصاد والمجتمع ويتم تهديم المؤسسات الاقتصادية وتجريف الاراضي الزراعية واقتلاع الاشجار وعمليات الاغتيال المتكررة للمناضلين ضد الاحتلال والاعلان صراحة عن النية في تصفية جميع المعارضين للاحتلال والمناضلين من اجل الاستقلال وطرد المحتلين. وشهدت الضفة والقطاع عمليات تصفية لعشرات من قادة النضال الوطني وكان آخرها الجريمة البشعة التي اودت بحياة الشيخ المجاهد احمد ياسين والعديد من رفاقه.
واقدم المجرمون الصهاينة على اقامة جدار الفصل العنصري، والذي يستهدف تمزيق الارض الفلسطينية والاستيلاء على المزيد منها ودفع آلاف المواطنين للهجرة من ارضهم بعد فرض البطالة والفقر عليهم، والتمهيد في النهاية لتنفيذ الهدف الذي اخذت تكشف عنه الدوائر الصهيونية العنصرية - اقامة الوطن البديل.
وقال البيان: تجري محاولات بناء »الشرق الاوسط الكبير« من اجل فرض التبعية على العالم العربي واخضاعه لمصالح الاحتكارات الامبريالية وادارة الظهر للحقوق الوطنية المشروعة للشعب العربي الفلسطيني والحؤول دون قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس العربية والغاء حقه المشروع في العودة وتقرير المصير.
وقال ان احباط المخططات في توسيع التضامن والتأييد للشعب الفلسطيني الصامد والنضال من اجل اوسع جبهة شعبية عربية للوقوف بحزم ضد المشاريع الامريكية - الاسرائيلية والعمل من اجل قطع العلاقات العربية مع عصابة شارون ودولته واغلاق السفارات والوقوف بحزم ضد سياسات التطبيع في جميع البلدان العربية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش