الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اغان مثيرة وبرامج هابطة تستقطب الشباب * حجازي: بعض الفضائيات تبعد الامة عن حضارتها

تم نشره في السبت 9 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 03:00 مـساءً
اغان مثيرة وبرامج هابطة تستقطب الشباب * حجازي: بعض الفضائيات تبعد الامة عن حضارتها

 

 
* ابو عرقوب: سياسة اعلامية مدمرة وابتذال للمرأة
عمان - الدستور - ايمن عبدالحفيظ: يجمع كثيرون على ان بعض البرامج التي تقدمها بعض الفضائيات العربية يسيء للذوق العام وتتناقض مع عاداتنا وتقاليدنا وتراثنا وقيمنا السمحة، ورغم كل ذلك فانها تلقى اقبالا كبيرا من قبل المراهقين بشكل خاص، هذه القضية التي تؤثر سلبا على فكر وسلوك الشباب وقناعاتهم ومواقفهم من القضايا الوطنية والقومية يعتبرها كثيرون قضية هامة تستحق التوقف عندها لمعرفة حجمها واسبابها وطرق التصدي لها.

حجازي
نقيب الصحفيين الاسبق عرفات حجازي قال: ان الاعلام الموجه الذي بدأ بثه الى المنطقة منذ الاستعداد لشن الحرب على العراق، عن طريق تأسيس اكثر من عشر محطات فضائية وثلاثين محطة اذاعة تبث الموسيقى مقرونة بالتوجيه السياسي والثقافي الهابط بهدف الهاء المواطن العربي عن قضاياه الرئيسة والاساسية وابعاده عن قيمه وعقيدته السمحة لان معظم هذه الاجهزة الموجهة كانت من اجل اذابة حمية المواطن في الدفاع عن عقيدته وارضه وعرضه وقيمه حتى يسهل على الغزاة الذين يحملون سلاح الهدم المعنوي والمادي من السيطرة على المنطقة، وفعلا اثبتت الايام ان هذا السلاح الاعلامي كان من اهم الاسلحة التي استخدمتها الولايات المتحدة الاميركية ضد المنطقة العربية والاسلامية اثناء غزوها الاول لافغانستان والغزو الثاني للعراق وما تستعد به اسرائيل حاليا لاستكمال تنفيذ المخطط الصهيوني الذي يستهدف اجلاء الفلسطينيين عن وطنهم والاستيلاء على مقدساتهم وفي طليعتها المسجد الاقصى تماما كما فعلوا قبل عشرة اعوام عندما استولوا على الحرم الابراهيمي الشريف بالخليل ليكون اول مسجد في التاريخ يجري تحويله الى كنيس يهودي، وهذا يدل على ان الاعلام الهابط استطاع ان يؤثر في هذه الامة لانه استنفد كل حميتها في الدفاع عن مقدساتها ووطنيتها.
واقترح حجازي حلولا واضحة ومعروفة ومنها العودة الى التقيد بتعاليم ديننا الحنيف ومقدساتنا وايماننا ان التخلي عن الارض هو تخل عن الحياة وانه لا بد من ان نعود الى دعوات الوفاق والاتفاق والوحدة العربية الحقيقية التي لا تترك مجالا لمتواطىء او مستسلم ان يتحكم في مصير هذه الامة التي جعلها الله خير امة اخرجت للناس.

د. ابو عرقوب
وقال استاذ علم الاجتماع في الجامعة الاردنية الدكتور ابراهيم ابو عرقوب ان السياسات الاعلامية للمحطات التي تبث برامج هابطة تعكس رغبات مالكيها الذين يلجأون الى هذه العروض لاستقطاب الشباب، حيث انهم يشكلون 60 بالمئة من مجموع السكان في العالمين العربي والاسلامي.
واضاف د. ابو عرقوب ان الهدف الاساسي لهذه البرامج ابعاد الفئات المستهدفة عن لغتهم وعاداتهم وتقاليدهم واخراجهم من دينهم، مؤكدا ان الخطة الغربية الاميركية منذ نهاية القرن المنصرم تقضي باستهداف الشباب في الوطن عن طريق انشاء برنامج الاعلام الخارجي التابع لوكالة الاستخبارات الاميركية الذي انبثق عنه »راديو سوا« و»قناة الحرة« بهدف تحسين صورة الولايات المتحدة في اذهاب الشباب العربي والمسلمين، والتي كانت ردا على سؤال »لماذا يكرهوننا«؟ والعمل على جذبهم من خلال الفن الهابط والاغنية المقترنة بالحركات الهابطة المثيرة جنسيا، بهدف قتل روح الجهاد والمقاومة ورفض العدوان في نفوسهم، اضافة الى ابتذال المرأة واستخدامها كسلعة تباع وتشترى لتسويق هذه السياسات الاعلامية المدمرة او ما يعرف بعملية غسل الدماغ.
ان تأثير هذه السياسات قد يكون آنيا او مستقبليا بهدف اخراج جيل لا ينكر منكرا ولا يعرف معروفا، مؤكدا اننا بدأنا بلمس النتائج من خلال سلوك الشباب الذين عند تكرار المشاهد الفاضحة امامهم فانهم يلجأون تلقائيا الى تطبيقها دون شعورهم بانها اثم.
واقترح د. ابو عرقوب حلولا بهدف كبح جماح هذه القنوات والاذاعات عن طريق مقاطعتها والتحذير من مغبة مشاهدتها، وتقديم النصح الى التجار عدم الاعلان في هذه المحطات وارسال رسائل من العلماء والمفكرين الى القائمين على هذه المحطات او الاتصال الهاتفي او البريد الالكتروني او اللجوء لتنظيم مظاهرات واحتجاجات او زيارات خاصة لهم تشعرهم بانه يوجد خلل في برامج وسياسات هذه المحطات.

اولياء امور
وشدد المواطن ناجح صوالحة على ضرورة الغاء مثل هذه المحطات لانها لا تعكس حقيقة المجتمع، لان الاغاني الهابطة وعدم الاحتشام عبر الشاشة تؤدي الى خروج جيل فاقد للشعور بأهمية امته وقضاياها المصيرية.
هيفاء الخرابشة بينت ان الانسان بحاجة الى اوقات معينة بهدف الترفيه عن النفس وبالتالي فان وجود هذه المحطات لا يضر الا في حال استمرار الفرد بمشاهدة مثل هذه البرامج، مما يؤدي الى افساد الذوق العام بعيدا عن الاستفادة من وقته في اعمال ذات نفع وفائدة.
لينا حمود ربة منزل قالت ان هذه البرامج التي اشاهد بعضها باوقات الفراغ ضرورية لانها تعلم مشاهدها امورا كالرقص اضافة الى عروض الازياء المختلفة وهذه امور بطبيعة الحال تجذب المرأة، وعن طريق هذه البرامج تشبع النساء رغبتهن وفضولهن بامتلاك ما يشاهدن في التلفاز ولو نفسيا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش