الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ورشة حوارية حول السكان والتنمية في الزرقاء: مشاركون يؤكدون ضرورة السيطرة على النمو السكاني لتحقيق التنمية المستدامة

تم نشره في السبت 9 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 03:00 مـساءً
في ورشة حوارية حول السكان والتنمية في الزرقاء: مشاركون يؤكدون ضرورة السيطرة على النمو السكاني لتحقيق التنمية المستدامة

 

 
الزرقاء - الدستور - زاهي رجا: اكد المشاركون في الورشة الحوارية حول السكان والتنمية التي عقدت أمس في قاعة محافظة الزرقاء على ضرورة السيطرة على النمو السكاني المتزايد حتى تستطيع مسيرة التنمية الشاملة بابعادها المختلفة تحقيق اهدافها في ايجاد التوازن بين النمو السكاني والموارد الاقتصادية اللازمة لتحقيق التنمية المستدامة.
محافظ الزرقاء ثامر الفايز قال في كلمته ان محافظة الزرقاء تعتبر من اكثر المحافظات كثافة سكانية حيث يبلغ عدد سكانها حوالي مليون نسمة ويشكلون ما نسبته 7.15% من مجموع السكان وتبلغ الكثافة السكانية في المحافظة 205 نسمة لكل كيلو متر مربع يتوزعون على 53 تجمعا سكانيا.
وقال الفايز ان ذلك يدل على ارتفاع معدلات الانجاب والنمو السكاني السريع وارتفاع نسبة الاطفال والمراهقين وتنامي البطالة وجيوب الفقر وتزايد الضغط على الخدمات.
وبين ان المواطن لم يشعر بانعكاس ارتفاع معدلات النمو الاقتصادي على معيشته مرجعا ذلك الى الازدياد المقلق في نسبة زيادة النمو السكاني التي تلغي اي أثر ايجابي لارتفاع معدلات النمو الاقتصادي مؤكدا ان ذلك يستدعي خطة وطنية لتنظيم الانجاز وتزايد عدد السكان الامر الذي يتطلب وضع خطة استراتيجية مستقبلية طموحة هدفها الحد من التزايد والنمو السكاني المرتفع.
من جانبه تحدث الدكتور زهير الكايد الأمين العام للمجلس الاعلى للسكان عن التحديات السكانية والرؤيا المستقبلية موضحا ان ابرز التحديات هي ارتفاع معدل الزيادة الطبيعية وزيادة معدل المواليد مشيرا الى ان عدد سكان الاردن عام 1952 كان 586 الف نسمة بينما ارتفع هذا العدد الى 5.5 مليون نسمة عام 2004 وان متوسط حجم الاسرة 7.5 فرد وهناك 5.2 مليون طفل وطفلة دون سن 12 سنة.
وقال الكايد إن الاستراتيجية الوطنية للسكان هدفها تحقيق التنمية المستدامة من خلال المواءمة بين النمو السكاني والنمو الاقتصادي موضحا ان مرتكزات الاستراتيجية الوطنية للسكان هي احكام الشرعية الاسلامية واحكام الدستور والميثاق الوطني ومبادىء الديمقراطية وحقوق الانسان وقيم المجتمع الاردني في حين ان محاور هذه الاستراتيجية هي محور الصحة الانجابية ومحور السكان والتنمية المستدامة ومحور العدالة والانصاف بين الجنسين ومحور الحفز وكسب التأييد والاعلام وتغيير السلوك.
اما الهدف الاستراتيجي فيتمثل حسب الكايد في خفض الخصوبة الكلية الى مستوى الاحلال 1.2 مولود بحلول عام 2020.
وقال الدكتور احمد قطيطات مدير الصحة الانجابية في المجلس الاعلى للسكان ان الصحة الانجابية هي حالة معاناة تامة بدنيا وعقليا واجتماعيا في جميع الأمور المتعلقة بالتناسل ووظيفته وعملياته وليست مجرد السلامة من المرض او الاعاقة لذلك فهي تعني قدرة الافراد على التمتع بحياة جنسية مرضية ومأمونة وقدرتهم على الانجاب وحريتهم في تقرير الانجاب وموعده.
وقال ان خطة العمل الوطنية للصحة الانجابية شكلت ستة محاور يتم التعامل من خلالها هي تطوير انظمة المعلومات والاستدامة المالية وتطوير السياسات والتنسيق.
وطالب قطيطات بتشكيل لجنة عمل تنسيقية على مستوى المحافظة بهدف التنسيق والتواصل مع المجلس الاعلى للسكان وجمع المؤشرات التفصيلية على مستوى المحافظة ووضع سلم أولويات لاكثر المناطق استهدافا على ضوء مؤشرات الصحة الانجابية.
ختام الورشة كان مع الدكتور احمد العوايشه من كلية الشريعة في الجامعة الاردنية حيث تحدث عن موقف الشريعة الاسلامية من تنظيم الاسرة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش