الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تخصيص »الجويدة« للموقوفين اداريا وسجون صغيرة داخل قصور العدل...مهربون »صغار« يقدمون خدمات »الحبوب« للنزلاء في السجون

تم نشره في السبت 16 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 02:00 مـساءً
تخصيص »الجويدة« للموقوفين اداريا وسجون صغيرة داخل قصور العدل...مهربون »صغار« يقدمون خدمات »الحبوب« للنزلاء في السجون

 

 
الدستور - خاص

الفرصة الأن اصبحت متاحة أكثر من أي وقت مضى لتنفيذ مشروع متكامل للسيطرة تماما على السجون ومراكز التوقيف في البلاد بعد سلسلة الاحداث التي شهدها سجن الجويدة الشهر الماضي، ورغم ان وزير الداخلية سمير الحباشنة كشف عن بعض الافكار العامة المتصلة بهذا المشروع الا ان اللجان المتخصصة في وزارتي العدل والداخلية وادارة الامن العام غرقت طوال الفترة الماضية في دراسة شاملة لكل التفاصيل المتعلقة بوضع السجون وترتيبات الامن فيها واجراءات السلامة والالتزام بالقانون 0
وهذه اللجان التي تضم بعض الخبراء اطلعت في الواقع على بعض التفاصيل المثيرة في هذا المجال عبر تحديد المشكلات ثم دراسة اسبابها وفي خطوة ثالثة وضع قائمة بخطوات العلاج المقترحة ، ومن بين المشكلات المثيرة للانتباه ما تردد حول الطريقة المثلى للقضاء على عمليات التهريب الصغيرة جدا داخل السجون عبر مراقبة الزوار تحديدا وعبر التمييز بين بعض السجناء وبعض الزوار الذين يترددون عليهم في اطار دراسة سلوكية اقترحتها وزارة العدل لتقييم العلاقة بين السجين والزائر 0
وقد برز في الدراسة بان السجناء السابقين من الزوار والذين سبق لهم ان اقاموا في السجون هم الاكثر خبرة عمليا في ترتيبات الزيارة والاوضاع داخل السجون وبالتالي فهم اقدر من غيرهم على ادخال بعض المهربات الصغيرة التي تستخدم في اشاعة الفوضى وبعض الاحداث المنحرفة داخل السجون 0
وبالنتيجة تعتقد التقديرات الامنية والحكومية بان مراقبة تامة لكن تفصيلية لهوية الزوار وتحديدا اذا كانوا من السجناء السابقين قد تساهم في تقليص المخاطر الامنية وفي الكشف عن بعض المخالفات وبالضرورة في حرمان السجناء داخل السجن من بعض الوسائل الصغيرة التي تساعدهم في ارتكاب انحرافات 0
ويقول مساجين سجنوا اكثر من مرة تم الاستماع اليهم بان الحبوب المخدرة تحديدا يقوم بتهريبها للسجناء في الاغلب اصدقاؤهم او اقرباؤهم او رفاقهم القدامى في السجن نفسه من الخبراء ممن ترتيبات التفتيش اثناء الزيارة كما يقوم بتهريب بعض الحبوب بطرق فنية محضة تجار صغار من الزوار ايضا الذين ينقلون حبوبهم لزبائن محددين داخل السجن0
وكان الوزير الحباشنة قد اشار للحبوب المخدرة باعتبارها من الاسباب المباشرة للهيجان الاخير في سجن الجويدة حيث تترتب حاليا اجراءات مفصلة واكثر دقة للتخلص تماما من ظاهرة الحبوب المخدرة داخل السجون خصوصا بعدما ثبت للمعنيين بان جولات التفتيش في العنابر والغرف داخل السجن تنجح احيانا في ضبط جزء قليل من حبوب المخدرات الموجودة فعلا بيد بعض السجناء الجنائيين ممن يصفهم وزير الداخلية بالخطرين خصوصا وان بعض الحبوب المخدرة الرخيصة والمتاحة في الشوارع تباع باضعاف سعرها للزبائن المهتمين من السجناء والموقوفين 0
وفي ظل هذه التقييمات يمكن القول بان التدقيق في سجلات الزوار وهوياتهم وحتى في سجلاتهم الجنائية سيسهم الى جانب اجراءات تفتيش اخرى حديثة في معالجة ظاهرة المهربات وهو ما تدرسه اللجان المشتركة التي تبحث الامر حاليا حيث ان المهربات تشمل احيانا اعواد الثقاب ورقائق معدنية حادة يمكن استخدامها لاكثر من غرض اضافة الى شفرات الحلاقة 0
ويبدو ان البوابات الالكترونية التي وعد وزير الداخلية بتزويد السجون بها يفترض ان تقوم بدورها باكتشاف المعادن الرقيقة التي يتم تهريبها لكن وجود خط امني مستقل يراقب سلوكيات الزوار ويدقق في طبيعتهم وسجلاتهم يعتبر خطوة موازية للسيطرة اكثر على الواقع الموضوعي 0
وبموازاة ذلك تتم التدقيق بالكيفية التي تساعد السجناء في تفعيل سلوكهم الخطر او المتمرد داخل السجن فاللجان التي تراقب تحاول الحصول على اجابات للاسئلة المتعلقة بالطرق التي يستخدمها السجناء المشاغبون في اشعال الحرائق او في تفكيك بعض القضبان المعدنية من الاسرة تحديدا او في الوصول لحالة نشوة ناتجة عن الحبوب المخدرة وتبحث ايضا الكيفية التي يحصل فيها السجناء على المعلومات مما سيقود لاستهداف نظام الاتصالات الرمزي بين السجناء داخل السجن خصوصا بعدما ثبت بان السجناء المهتمين وجدوا طريقة رغم عزلهم عن رفاقهم في معرفة ما يحصل خارج السجن خصوصا فيما يتعلق بالتحقيق بوفاة احد السجناء الشهر الماضي 0
ومن الواضح لجهات القرار ان الخطة الموضوعة تعالج ايضا نظام الاتصال البدائي داخل السجن بين السجناء المرشحين للشغب والهيجان او الذين يستعرضون قوتهم الانحرافية في استخدام السجناء الضعفاء او الوادعين والضغط عليهم ويفترض هنا بان ايجاد قائمة باسماء السجناء الاخطر من غيرهم ثم عزلهم في سجن الجفر الصحراوي كما قال وزير الداخلية تعتبر خطوة باتجاه التمييز بعدالة بين السجين المشاغب او المرشح جنائيا للتمرد وبين السجين الملتزم بالتعليمات القانونية والانظمة داخل السجون حيث ان رئيس الوزراء فيصل الفايز اصدر توجيهاته بضرورة الالتزام المطلق بالاجراءات القانونية داخل السجون والامتناع عن اي مخالفات للقانون من قبل الجهات المشرفة حتى بعد حالات الفوضى الاخيرة 0
ومن جانبها تتولى وزارة العدل مسؤوليتها على هامش الملف نفسه فالجهات الحكومية تبحث افكارا مطروحة حول العبء الامني الذي يسببه الوضع الجغرافي لسجن الجويدة خصوصا وجوده في عمق منطقة شعبية مزدحمة والمطروح هنا التفكير بانشاء سجن اخر بمواصفات دولية وتخفيف العبء عن سجن الجويدة بالنتيجة ثم تحويله في مرحلة لاحقة لسجن متخصص بالموقوفين اداريا او على ذمة قضايا مستعجلة ولا تصنف في مستوى الخطر الجنائي مما يخفف ايضا التكلفة المالية الناتجة عن نقل السجناء خلال الدعاوى القضائية ويخفف بالمقابل مخاطر نقل السجناء ما بين اوقات متباعدة حيث يفترض ان تضع وزارة العدل مرحلة خاصة لانشاء مقرات توقيف ملتزمة بالمواصفات داخل قصور العدل الاربعة التي تنوي انشاءها حديثا مع تحويل بعض الابنية الحالية التابعة للوزارة لمقرات توقيف مناسبة ستخصص جميعها للموقوفين اداريا او على ذمة قضايا تتميز عقوباتها بسقف زمني قصير لا يتجاوز ستة اشهر.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش