الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ثمن عاليا دور جلالة الملك في استقرار المنطقة * السفير الصيني: نطالب بوقف بناء المستوطنات والجدار العازل

تم نشره في الأحد 24 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 02:00 مـساءً
ثمن عاليا دور جلالة الملك في استقرار المنطقة * السفير الصيني: نطالب بوقف بناء المستوطنات والجدار العازل

 

 
حوار حمدان الحاج
قدمنا 60 مليون ين لمساعدة الاقتصاد الاردني
عارضنا الحرب على العراق ولا نوافق على مبرراتها
ندعو الى التمسك بسيادة ووحدة الاراضي العراقية

وصف السفير الصيني لدى البلاط الملكي الهاشمي روشينغ وو العلاقات بين الاردن والصين بانها ودية ومتميزة وان زيارات جلالة الملك عبدالله الثاني الى الصين دفعت العلاقات بين البلدين الى الامام بشكل كبير.
وبين وو في مقابلة خاصة لـ (الدستور) هي الاولى له منذ توليه سفارة الصين في المملكة ان على اسرائيل ان تلتزم بقرارات الشرعية الدولية وتنفذها خاصة ما تعلق منها باقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وازالة الجدار العازل وتخفيف الاعباء الاقتصادية والاجتماعية عن الشعب الفلسطيني.
وتطرق السفير الصيني الى العديد من القضايا الاقليمية والدولية وفيما يلي نص الحوار:

* بداية كيف ترون طبيعة العلاقات بين الاردن والصين وما الذي يمكن ان تضيفه انت من جديد الى هذه العلاقات؟
- العلاقات الاردنية الصينية ودية ومتميزة كثيرا ما نشهد تطورا ملحوظا ومتواصلا منذ قيامها بين البلدين عام 1977 وفي السنوات الاخيرة زار جلالة الملك عبدالله الثاني الصين ثلاث مرات وذلك بعدما تسلم جلالته سلطاته الدستورية الامر الذي دفع بهذه العلاقات الى مرحلة جديدة. وفي الزيارة الاخيرة في شهر تموز الماضي اجرى جلالته مباحثات ولقاءات مع الرئيس الصيني هو جين تاو ورئيس مجلس الوزراء وكثير من الشخصيات السياسية والاقتصادية الصينية. .
* هل هناك نتائج اقتصادية ملموسة تمخضت عن مجمل المباحثات واللقاءات الاردنية الصينية؟
- الحكومة الصينية قدمت منحة مقدارها 60 مليون لمساعدة الاقتصاد الاردني اي بما يعادل 7 ملايين و 500 الف دولار امريكي.
وقدمت الصين قرضا ميسرا يبلغ 200 مليون ين اي حوالي 25 مليون دولار امريكي للمساعدة في التنمية الاقتصادية.

* كيف ترون اهمية الاردن وموقعه خاصة في ظل ما تشهده المنطقة من تحديات؟
- موقع الاردن مهم لانه يقع بين نقطتين ساخنتين فهو من جهة يجاور المنطقة الساخنة المتمثلة في الصراع الفلسطيني الاسرائيلي وكذلك يقع الاردن بجوار العراق الذي يشهد وضعا ملتهبا الان اضافة الى الاوضاع الساخنة في المنطقة ونرى ان الاردن يبذل اقصى جهوده لاعادة محادثات السلام الفلسطينية الاسرآئيلية ويسهم بشكل كبير في تحقيق الاستقرار والامن في هذه المنطقة من العالم.
ومن اجل ذلك زار جلالة الملك عبدالله الثاني امريكا ثلاث مرات خلال سنة واحدة الامر الذي يبين اهمية الدور الذي يلعبه الاردن في المنطقة ولهذا فان الصين تقدر عاليا هذا الدور الايجابي المهم لاعادة مسيرة مفاوضات السلام الى مسارها الطبيعي.

* كيف ينظر سعادتكم الى الاوضاع الراهنة في فلسطين وذلك في ظل ما تقوم به اسرائيل من ممارسات ارهابية؟
- الوضع في فلسطين صعب لان اسرائيل تحاصر وتقتل وتقمع الشعب الفلسطيني والوضع الاقتصادي اكثر صعوبة ويجب ان ترفع اسرائيل الحصار عن الشعب الفلسطيني ورئيسه ياسر عرفات.

* كيف تنظرون الى وضع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وهل ما زلتم تعتبرونه رئيس الدولة الفلسطينية؟
- نعم الرئيس ياسر عرفات زعيم عظيم للشعب الفلسطيني ونعترف به رئيسا لدولة فلسطين.

* تكرر اسرائىل دائما رفضها الانصياع للقرارات الدولية ما تعليقكم على ذلك؟
- لا بد من وقف بناء المستوطنات والجدار الفاصل الذي تبنيه اسرائيل واعادة المباحثات الفلسطينية الاسرائيلية الى مسارها.

* ولكن اسرائيل تريد امنا وارضا دون اعطاء شيء.
- ان القضية الفلسطينية هي جوهر الصراع في منطقة الشرق الاوسط ولا بد من التوصل الى حل عن طريق الحوار والمفاوضات حتى يكون هناك استقرار في المنطقة ولا بد ان يكون الحل عادلا وشاملا حسب قرارات مجلس الامن الدولي بما في ذلك اقامة الدولة الفلسطينية حسب مبدأ الارض مقابل السلام والتنفيذ الدقيق لخطة خارطة الطريق.

* ولكن اسرائيل تريد اقامة دولة فلسطينية في غزة او عدم الالتزام بأي شيء؟
- على اسرائيل الانسحاب من قطاع غزة والضفة الغربية حتى يتسنى للشعب الفلسطيني اقامة دولته وان يكون الانسحاب من غزة هو نقطة البداية انسجاما مع خطة خارطة الطريق وكجزء منها.

* ولكن اسرائيل لا تعير القرارات الدولية اي اهتمام؟
- يجب على المجتمع الدولي ان يضغط على اسرائيل لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية.
- ما الذي تقوم به بلادكم في سياق الضغط على اسرائيل لتنفيذ القرارات الدولية؟
- المبعوث الصيني الخاص للشرق الاوسط اجرى كثيرا من المفاوضات مع كل الاطراف المعنية بالصراع الفلسطيني الاسرائيلي وطرح افكارا للخروج من الازمة كما ان الصيني تهتم بتطورات الاوضاع في الشرق الاوسط وتشارك في الجهود الدولية التي تهدف لاستئناف وعودة الاستقرار الى هذه المنطقة ودفع مسيرة السلام الى الامام.

* تربطكم علاقات طيبة مع اسرائيل هل استخدمتم هكذا علاقات للطلب اليها او الضغط عليها فيما يخص الشأن الفلسطيني؟
- الصين تستخدم علاقاتها الطيبة مع اسرائيل لاقناعها في رفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني وخلق ظروف معيشية وصحية وتربوية افضل واعادة المفاوضات بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني مجددا. ويجب على اسرائيل تطبيق قرارات هيئة الامم المتحدة بشكل دقيق.

الشأن العراقي
* ماذا يقول سعادة السفير بخصوص الوضع الحالي في العراق؟
- الوضع في العراق صعب وفيه الكثير من التوتر ولم يتوقف النزاع المسلح والهجمات وعمليات القتل وكذلك لم تتوقف عمليات خطف الاجانب.

* ولكن كيف تصفون الاوضاع هناك؟
- الوضع في العراق يمكن وصفه بعدم الاستقرار وفقدان الامن الامر الذي له تأثير خطير على عمليات اعادة البناء الاقتصادي والعمراني والبنى التحتية وكذلك الاوضاع السياسية.

* وماذا بالنسبة لسيادة العراق على اراضيه؟
- ندعو الى التمسك بسيادة واستقرار ووحدة ووحدة الاراضي العراقية ويجب ان يحل هذه المشكلة الشعب العراقي بنفسه من دون تدخل من الاطراف الخارجية ونرى ضرورة انتخاب الحكومة الجديدة في الموعد المحدد ممثلة لكافة فئات الشعب العراقي باسرع وقت ممكن على آن يتطابق ذلك مع المصالح الاسياسة للشعب العراقي.

* كيف تنظرون الان ااى المبررات ااتي ساقها بوش وادارته لشن الحرب على العراق؟
- نحن عارضنا الحرب على العراقي ولا نوافق على مبرراتها ولا يمكن حل المشاكل بواسطة الحرب والقوة المسلحة ونحن ندعو الى حل المشاكل بالحوار والمباحثات السلمية.
والصين تعارض التدخل في الشؤون الداخلية لاي دولة اخرى من قبل اي جهة لان الشعب العراقي هو صاحب السيادة والقرار بشأن ما يجري على اراضيه وله القدرة على حل مشاكله بنفسه.

* حاولت اكثر من دولة الدفع باتجاه اصلاح هيئة الامم المتحدة وتوسيع عدد الاعضاء الدائمين في مجلس الامن الدولي ما موقفكم من ذلك؟
- نؤيد اصلاح هيئة الامم المتحدة لكن هذا الاصلاح يتوجب ان يتم من خلال مشاوارات مستفيضة بين كافة الاعضاء واي زيادة في عدد اعضاء مجلس الامن يجب ان تتم من خلال المشاورات فقط.

العلاقات الصينية - العربية
* كيف تقيمون العلاقات الصينية العربية بخاصة في ضوء النمو الملحوظ الذي تشهده اقتصادياتكم؟
- العلاقات الصينية العربية تسودها الجدية والايجابية والودية لان الصين دائما تؤيد القضايا العادلة للشعوب العربية وبخاصة القضية الفلسطينية.
وتتناول الصين مع هذه الدول الاراء والمشاورات حول مختلف القضايا في المحافل الدولية وتؤيد حل مشكلة الشرق الاوسط بواسطة السلاح ودفع مسيرة السلام الى الامام.

* ولكن الدول العربية تؤكد دوما على اقامة الدولة الفلسطينية وعودة الحقوق العربية المغتصبة فهل تشاطرونها الرأي.
- نحن ايضا نصر على استرجاع كافة الحقوق الفلسطينية لاقامة الدولة الفلسطينية على الارض الفلسطينية من اجل تعزيز العلاقات بين الصين والدول العربية.

* كيف ستؤثر نتيجة الانتخابات الامريكية برأيكم على السلم والوضع العالميين؟
- الحملة الانتخابية الامريكية مستمرة الان وبصورة مكثفة وفي الثاني من الشهر القادم ستظهر النتائج وعندها نعرف من هو الرئيس القادم.
ومهما كان الرئيس وكيفما كانت النتيجة فاننا نحترم خيار الشعب الامريكي ونرجو ان يستمر الرئيس الامريكي الجديد في تطوير العلاقات بين بلاده والصين كونهما عضوين مهمين في مجلس الامن الدولي.
ولكون امريكا القوة العظمى والاكثر تقدما في العالم فان من مصلحتها ان تكون الاوضاع الدولية مستقرة ونأمل من الحكومة الامريكية ان تواصل تمسكها ببياناتها المتعلقة بتصدير الاسلحة الى تايوان وتحجيم علاقاتها الدبلوماسية معها.

* سعادة السفير تتحدث عن العراق وكأنك عاشق له هل زرته وما هي علاقتكم الشخصية بهذا البلد العريق؟
- لي ذكريات كثيرة في العراق حيث عشت هناك من العام 1971 - 1973 حيث درست اللغة العربية في جامعة بغداد وانا احب العراق والشعب العراقي الشجاع وكذلك احب القدود العراقية.
العراق بلد عريق صاحب حضارة عريقة ضاربة في اعماق التاريخ.

صور
السفير الصيني روشينغ وو
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش