الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تستغل طاقات وابداعات الاعضاء:نشاطات ثقافية وفنية واعمال تطوعية في مركز شابات السلط

تم نشره في الجمعة 17 أيلول / سبتمبر 2004. 03:00 مـساءً
تستغل طاقات وابداعات الاعضاء:نشاطات ثقافية وفنية واعمال تطوعية في مركز شابات السلط

 

 
السلط - الدستور - ابتسام العطيات
تأسس مركز شابات السلط في عام 1972 ويعتبر من المؤسسات الحكومية الفاعلة التي ساهمت في بناء المجتمع والارتقاء بشباب اليوم وامل الغد من خلال التوجيه السليم والارشاد وتهيئة الأجواء الصحية الملائمة لممارسة النشاطات المختلفة.
ولالقاء مزيد من الضوء على المركز التقت »الدستور« رئيسة المركز خديجة ابو حمور التي قالت ان فلسفة المركز تقوم على تهيئة شابات مؤهلات للقيام بدورهن القيادي لخدمة انفسهن ومجتمعهن من خلال برامج مدروسة تسعى الى استغلال اوقات الفراغ واستثمار امكاناتهن خير استثمار.
واضافت ان المركز يستقطب الفتيات من خلال عدة لجان تنضوي تحت مظلة المركز وهي اللجنة الثقافية التي تعنى بالكشف عن مواهب وميول الاعضاء في الكتابة والرسم والتحقيق الصحفي كما تقوم بعقد ندوات ومحاضرات تثقيفية بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة اضافة لعقد الدورات التدريبية في الكمبيوتر وغيرها. وايضا هناك اللجنة الاجتماعية والتي تهتم بالعمل التطوعي والزيارات وتوثيق الصلات بين العضو من جهة والمجتمع المحلي من جهة اخرى وكذلك تنظيم الرحلات لزيارة المواقع السياحية والأثرية لتعريف الشابات بوطنهن وفق برنامج »اعرف وطنك« وايضا القيام بزيارة للمؤسسات التي تُعنى بالشأن الانساني وغيرها من المؤسسات المحلية.
اما اللجنة الفنية فتركز على الاهتمام بالرسم والاشغال اليدوية والدورات الفنية المختلفة والرسم على الزجاج والفخار، كما يتم من خلال اللجنة الرياضية العناية بالتوجهات الرياضية لدى الاعضاء خاصة تنس الطاولة والشطرنج والريشة والمبارزة والتايكواندو وقد حصل المركز على بطولة الطاولة لست سنوات متتالية اضافة لحصوله على المرتبة الاولى في سباق الضاحية على مستوى المملكة وبطولة الريشة ايضا على مستوى المملكة.
وبالنسبة لخطة المركز قالت ابو حمور: ان خطة المركز والتي تم وضعها لتحقيق اهداف عامة وخاصة يسعى المركز لتحقيقها من خلال تطبيق البرامج والنشاطات المختلفة وعلى مدار العام وذلك بالتعاون مع شريحة الشباب والنشاطات الشمولية والتي تعتمد على عدة محاور اهمها المحور الوطني وتنمية شعار الولاء والانتماء لدى اعضاء المركز والذين هم جزء من شباب الوطن وذلك بربط النشاطات بالمناسبات الوطنية وتطبيقها لتحقيق هذا الهدف من خلال المحاضرات والندوات والمسابقات المختلفة والمعارض والاحتفالات والاعمال التطوعية، كما ان هناك برلماناً شبابياً تم تشكيله ضمن اسس ونظام داخلي حول عملية اختيار ممثلين عن القطاع الشبابي في هذا البرلمان. وايضا التعاون مع معظم الهيئات التطوعية والمنظمات التي تتعامل مع الشباب من خلال تطبيق برامج مشتركة معهم مثل الجمعيات الخيرية والتعاونية والتجمعات النسائية، وكذلك التركيز على محور المنافسة بين الاعضاء للوصول الى الأفضل.
اضافة الى ان انه يتم نقل بعض نشاطات المركز الى قرى المحافظة حيث يوجد جمعيات خيرية في اماكن لا يوجد بها مراكز للشابات فنتعاون ونطبق هذه البرامج معهم لزيادة عدد المستفيدين من هذه البرامج والنشاطات وهذا يتمثل في عقد الندوات والنشاطات الاجتماعية مثل اقامة الايام الطبية المجانية وعقد دورات في مجال حفظ الاغذية واقامة مسابقات رياضية وثقافية والمشاركة في الاحتفالات الوطنية في قراهم.
وبالنسبة للفرقة الفنية قالت ابو حمور ان هذه الفرقة تأسست عام 1994 وهي تابعة للمجلس الأعلى للشباب وتضم (25) فتاة ما بين كورال وصوت فردي ومؤدية للحركات (الرقصات) وعازفين على آلات الاورغ والعود والايقاع وتقوم الفرقة كذلك بالعناية بالتراث والفلكلور الشعبي الاردني وان الفرقة تهدف الى احياء الفلكلور الاردني اولا وكل ما يمت الى التراث الشعبي خاصة الفلكلور السلطي الشعبي.
وتقدم الفرقة عروضاً فنية متمثلة باوبريت العرس الاردني من الخطبة حتى الزفاف حيث طقوس الخطبة وحمام العريس والفاردة ووداع العروس والزفة واوبريت الحصاد من نزول المطر ولغاية تكوين البيدر.. وصلة تتغنى بالاردن والمليك.. وهي ترتدي الزي الذي يمثل الخصوصية المكانية والتراثية لمنطقة البلقاء (الخلقة السلطية والثوب الرجالي) بالاضافة الى الأغاني الشعبية والوطنية.
وعن مشاركات الفرقة في المهرجانات الفنية قالت ابو حمور: ان الفرقة شاركت في مهرجانات محلية في العقبة وجرش وشبيب والفحيص والبلقاء وربيع عمان (ايام عمّانية).
وعلى الصعيد العربي شاركت الفرقة بمهرجان تدمر بسوريا وبابل في العراق و»الشباب العربي« بمصر ومهرجان تونس اما على المستوى الدولي فقد شاركت الفرقة في مهرجان هانوفر بألمانيا ومهرجان مورسيا باسبانيا، ومهرجان المدن بايطاليا ومهرجان كارولينا بأمريكا اضافة الى مشاركة الفرقة بالاحتفالات الرسمية والوطنية والشعبية بالمملكة وحصلت الفرقة على عدد من الجوائز وشهادات التقدير والأوسمة.
والتقت »الدستور« بعدد من اعضاء المركز اللواتي اكدن على اهمية التفاعل والتواصل مع المجتمع المحلي من خلال المركز كما اكدن على ان الفائدة كانت كبيرة من انتسابهن لهذا المركز حيث قالت صفاء موسى عربيات والتي انتسبت الى المركز قبل سنتين انها حصلت على فائدة كبيرة من خلال انتسابها الى المركز والذي ساعدها على تكوين صداقات جديدة وساعدها ايضا في تنمية مواهبها من خلال مشاركتها بالانشطة التي يقدمها المركز.
اما انجم عيد حداد فقالت: انها شاركت في غالبية الانشطة التي اقامها المركز من خلال عضويتها في الفرقة الفنية والتي ساعدتها في الانطلاق وتنمية الموهبة الموجودة لديها حيث شاركت من خلال الفرقة في العديد من المهرجانات المحلية والعربية والدولية كما انها شاركت في معسكرات التميز للشباب والتدريبات العسكرية التي كان يقيمها المجلس الاعلى للشباب والتي تحفزهم على مواجهة الصعاب التي تعترض حياتهم.
وقالت هلا ابو حمور والتي انتسبت الى المركز منذ عام 1994: ان انتسابها الى المركز حبب اليها العمل الخيري والتطوعي وذلك من خلال مشاركتها في الزيارات الخيرية كما انها اكتسبت خبرات ومهارات جديدة من خلال مشاركتها في الدورات والندوات التي كان يعقدها المركز وان مشاركتها في المهرجانات الفنية لفرقة شابات السلط سواء المحلية او العربية او الدولية قد ساهم في صقل شخصيتها ومنحها القوة والجرأة.
واكدت آية بسام الحليق العضوة في المركز منذ ست سنوات: ان العضو المميز والفعال يحظى برعاية وعناية القائمين على المركز الذين يساعدونه على تنمية مواهبه وتقديم كل ما يلزم في سبيل الوصول الى مستوى متميز. وانها اضافة لمشاركتها بالمهرجانات الفنية من خلال فرقة الشابات شاركت في المنتدى العربي الخامس للطفل العربي الذي اقيم في القاهرة عام 2003 وشاركت في مهرجان الطفل العربي السادس الذي اقيم في عمان ،2003 وشاركت في الدورة الرياضية الاولى للمراكز الشبابية عام 2003 والتي اقيمت في مدينة الحسن الرياضية في اربد وشاركت في الاسبوع الثقافي الاول الذي اقيم في محمية ضانا، اضافة الى مشاركتها في العديد من النشاطات والمعسكرات الشبابية التي اقامها المركز لمنتسباته.
اما شفاء محمود الصليبي والتي انتسبت الى المركز منذ عام 1994 منذ ان كان عمرها عشر سنوات فقد قالت ان انتسابها الى المركز قد ساهم في صقل شخصيتها وزيادة ثقافتها واعطاها القوة من خلال مشاركتها في النشاطات التي يقيمها المركز. وشاركت في العديد من المعسكرات والتي منها معسكرات الحسين للعمل والبناء ومعسكرات القيادات الواعدة ومعسكر التحدي والمغامرة وتؤكد ان انتسابها الى المركز كان نقطة تحول في حياتها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش