الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هليل: ادعاءات اسرائيل بشأن المصلى المرواني تثير الشك مع اقتراب رمضان

تم نشره في الاثنين 27 أيلول / سبتمبر 2004. 03:00 مـساءً
هليل: ادعاءات اسرائيل بشأن المصلى المرواني تثير الشك مع اقتراب رمضان

 

 
عمان - الدستور - كمال زكارنة

قال وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور احمد هليل رئيس لجنة المسجد الاقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة ان المصلى المرواني وكذلك المسجد الاقصى بحالة جيدة للغاية ولا يوجد اي خطر من اقامة الصلوات فيهما كما اثبتت الفحوصات الهندسية.
واكد في تصريح لـ »الدستور« ان الحكومات الاردنية وبتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني تولي اهتماما خاصا للمسجد الاقصى والمقدسات في المدينة المقدسة لما لها من مكانة متميزة في نفوس الهاشميين على مر التاريخ والمسلمين بعامة.
واضاف: ان المعلومات المغلوطة التي تنشرها وسائل الاعلام الاسرائىلية حول عدم صلاحية المسجدين لاستيعاب اعداد كبيرة من المصلين مع اقتراب حلول شهر رمضان المبارك مما يثير الريبة والشكوك في النفوس وذلك لمنع المصلين من اقامة الصلوات فيهما مشيرا الى ان جدران المصلى المرواني الجنوبية والشرقية لم تتعرض لاي ازاحة او انحراف جراء الزلزال الذي ضرب المنطقة اخيرا على عكس ما تدعيه وسائل الاعلام الاسرائىلية.
واوضح ان لجنة اعمار الاقصى المبارك والصخرة المشرفة بدأت منذ العام 2002 باصلاح الاحجار التي تعرضت للتلف جراء عوامل الزمن وانتهت من ترميم الجدار الجنوبي كما انه يجري حاليا تبديل الاحجار التالفة في الجدار الشرقي وفق دراسات اعدها فريق فني اردني عاد مؤخرا من القدس واكدت ان المصلى المرواني وجدرانه خالية تماما من اي خلل.
بخصوص المئذنة الخامسة التي امر جلالة الملك عبدالله الثاني ببنائها في المسجد الاقصى على نفقته الخاصة قال وزير الاوقاف: ان فريقا فنيا متخصصا توجه لتحديد موقعها المقترح في الواجهة الشرقية للمسجد الاقصى وان تنفيذ التصميم المقترح للمئذنة سيستغرق حوالي خمسة شهور.
من جهته نفى مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ عكرمة صبري وجود اية مخاطر يمكن ان تهدد المصلى المرواني في المسجد الاقصى المبارك وقال: ان الادعاءات الاسرائيلية ليس لها اي اساس من الصحة وتهدف الى التدخل في شؤون المسجد الاقصى المبارك والتشويش و»التنكيد« على المصلين المسلمين في شهر رمضان المبارك.
وقال لـ »الدستور« من القدس ان شرطة الاحتلال الاسرائيلي ليست احرص منا على المصلين المسلمين وان الهيئة الاسلامية العليا تجدد التأكيد على مواقفها بان المسجد الاقصى المبارك للمسلمين وحدهم ولن نسمح لسلطات الاحتلال الاسرائيلي بالتدخل في شؤونه وان دائرة الاوقاف الاسلامية في القدس هي صاحبة الاختصاص في ادارة الاقصى وترميمه مؤكدا رفض الادعاءات والتدخلات الاسرائيلية.
وقال صبري: من الناحية الفنية والانشائية فان لجنة اعمار المسجد الاقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة اكدت في تقرير لها ان الشقوق في الجدارين الجنوبي والشرقي لا تشكل اي خطر على المصلى المرواني ولا على غيره ومع ذلك فقد تم ترميم الجدار الجنوبي بالكامل والان يجري العمل على ترميم الجدار الشرقي وان الادعاءات الاسرائيلية باحتمال انهيار المصلى المرواني في شهر رمضان المبارك باطلة ولا تستند الى اية حقائق علمية وانما تهدف للتدخل في شؤون الاقصى الادارية ومنع المصلين المسلمين من الصلاة فيه.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش