الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلال مشاركتها في حملة دعم صندوق المطاعيم العالمي في لندن * الملكة رانيا تؤكد أهمية الالتزام الدولي لانقاذ ملايين الاطفال بتحصينهم ضد الامرا

تم نشره في الأحد 29 شباط / فبراير 2004. 02:00 مـساءً
خلال مشاركتها في حملة دعم صندوق المطاعيم العالمي في لندن * الملكة رانيا تؤكد أهمية الالتزام الدولي لانقاذ ملايين الاطفال بتحصينهم ضد الامرا

 

 
لندن ـ الدستور: شاركت جلالة الملكة رانيا العبدالله بصفتها احد اعضاء مجلس ادارة صندوق المطاعيم في اطلاق حملة الدعم الخاصة بالصندوق والاتحاد العالمي للمطاعيم والتحصين »جافي« والهادفة الى تنفيذ خطة الصندوق لزيادة عدد الاطفال المحصنين ضد الامراض وتخفيض نسبة وفيات الاطفال حول العالم.
وقالت جلالة الملكة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في العاصمة البريطانية لندن للاعلان عن هذه الحملة الهادفة الى توفير 400 مليون دولار سنويا ما بين عامي 2004 و2006 لتلبية التزامات برنامج الاتحاد العالمي للمطاعيم والتحصين في 75 دولة فقيرة حول العالم حقيقة وفاة 8 الاف طفل كل يوم نتيجة الامراض الممكن التحصين ضدها وبما مجموعه ثلاثة ملايين طفل سنويا يؤكد أهمية المشاركة في الحملة ومبدأ انه لكل طفل الحق في العيش اضافة الى ان التطعيم يمكن ان يحقق النصر في قضية الصراع ضد الامراض.
وكأم لثلاثة اطفال اشارت جلالة الملكة رانيا العبدالله الى ان هناك الملايين من الاطفال سنويا لا يحصلون على التطعيم في الدول الاكثر فقرا في العالم لوقايتهم ضد الامراض يمكن التحصين ضدها.
وشارك في المؤتمر ماري روبنسون المديرة التنفيذية لمبادرة الاخلاق العالمية ورئيس صندوق المطاعيم السيد جاك مارتن والسكرتير التنفيذي للاتحاد العالمي للمطاعيم والتحصين »جافي« الدكتور توري جودل ورئيس الوزراء الاسبق لدولة النرويج بنس ستولتن برج.
وتم الاعلان في المؤتمر الذي حضره امين عام وزارة المالية البريطانية بول بوتناج عن التزام الحكومة البريطانية بدعم جهود الصندوق، كما اعلنت الحكومة النرويجية عن دعمها بمبلغ 43 مليون دولار سنويا لغاية عام 2010.
واشادت جلالة الملكة رانيا بجهود شركاء صندوق المطاعيم والاتحاد العالمي للمطاعيم والتحصين »جافي« والمتبرعين الذين يعملون بجد في العديد من الدول مما كان لمساهماتهم وجهودهم الاثر الكبير في المساهمة في الحملة.
وقالت جلالتها ان »جافي« ومؤيديه وذراعها المالي صندوق المطاعيم الذي أسس في دافوس عام 2000 يبحثون عن الدعم من الحكومات ورجال الاعمال والقادة.
واضافت نحن لم ننجز بعد عملنا في انقاذ الارواح حتى تتوفر لكل طفل في كل مكان من العالم امكانية الحصول على التطعيم، وهذا يحتاج الى وقت طويل وعمل ومصادر من اجل تحصين الاطفال مشيرة الى ان الحملة العالمية لدعم صندوق المطاعيم تهدف الى جمع 400 مليون دولار هي الحاجة السنوية للاستمرار والتوسع في تحقيق الانجازات.
وقالت جلالتها »لا اجد اكثر شرفا من هدف تخفيض نسبة وفيات بين الاطفال سنويا الى ثلثي العدد المعروف غير المحصنين في العالم سنويا بحلول عام 2015... مشيرة الى ان جميع المشاركين في هذا الحدث اليوم هم من اجل دعم هذا الهدف.. ولهذا علينا جميعا الخروج من هنا وكلنا التزام وقدرة على اقناع الاخرين ان وقاية اطفال الدول الاقل فقرا من الامراض هدف يمكن تحقيقه.
وبينت جلالتها ان »جافي« قد اوجد شركاء له في صناعة المطاعيم مثل اليونسف ومنظمة الصحة العالمية ومؤسسة جيتس ومؤسسات اخرى بهدف تغيير الارقام المحزنة والمزعجة، مشيرة الى ان انشاء »جافي« جاء من اجل ما يمكن ان يوصف بأكبر برنامج عالمي لتجنب الامراض الممكن التحصين ضدها لمنع حدوثها.
وكان جافي وصندوق المطاعيم قد اصدر اول تقرير سنوي مشترك لهما اطلق في دافوس العام الحالي بعنوان »كل طفل في كل مكان« نشر فيه العديد من قصص النجاح التي تحققت في الدول كنتيجة لدعم جافي الى الحكومات الوطنية.
وكان الهدف الرئيس من التقرير هو تحليل خبرات جافي مع مبادراتها الناجحة مع شركائها لدعم حملات التطعيم، وقد ابرز التقرير مساهمات الحكومات والقطاع الخاص والقادة الذين قدموا الدعم لتحصين الاطفال.
وقد ابرز تقرير »جافي« والصندوق انه ومنذ عام 2000 تم تحقيق العديد من الانجازات والتي منها تحصين 5ر53 مليون طفل ضد مرض الكبد الوبائي الذي يقتل سنويا 900 الف طفل، كما تم تطعيم 6 ملايين طفل ضد مرض الانفلونزا القاتلة وتطعيم 7ر2 مليون طفل ضد مرض الحمى الصفراء وتحصين اكثر من 8 ملايين طفل ضد 6 امراض رئسية منها الدفتيريا، وانفاق مليار دولار دعم لحملات تحصين وطنية في 75 دولة حول العالم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش