الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

افتتح ورشة استراتيجية تطوير أمانة عمان * الحديد: تطوير أداء الإدارة المحلية.. وتطوير المناطق العشوائية العمود الفقري لاستراتيجيتنا

تم نشره في الأحد 29 شباط / فبراير 2004. 02:00 مـساءً
افتتح ورشة استراتيجية تطوير أمانة عمان * الحديد: تطوير أداء الإدارة المحلية.. وتطوير المناطق العشوائية العمود الفقري لاستراتيجيتنا

 

 
عمان - الدستور - نايف المعاني
افتتح امين عمان المهندس نضال الحديد صباح امس في مركز الحسين الثقافي ورشة عمل تحت عنوان »استراتيجية تطوير امانة عمان الكبرى« مشيراً الى ان تطوير عمان وعلى مختلف الأصعدة ومن ضمنها الجانبان الاداري والتخطيطي - هما عنوان الملتقى داعياً الى التعاون عبر المؤسسات المشاركة والذي يشكل حجر الزاوية في تعميق وتوطيد الجهد الانساني مما يساهم في احداث النمو والتطور والازدهار.
واضاف المهندس الحديد قائلاً نحن ندرك ان الحاجة تتفاوت بين المدينة او تلك، هذه العاصمة مقارنة مع غيرها من العواصم، ولكننا نؤمن ان التطور الذي ننشده سيظل على الدوام بحاجة الى كل ذرة من جهد، وحبة من عرق لكي تضيفا الى انجازاتنا نقلات أخرى تضعنا على عتبات مستقبل يضفي الى طموحات الانسان واحلامه حالة من الرضا والاطمئنان والعيش الرغيد له ولأبنائه في اجواء من الحياة الانسانية الكريمة التي هي من ابسط حقوقه التي كفلتها الشرائع السماوية والقوانين الوضعية.
وأوضح امين عمان ان العنوانين اللذين اخترناهما لهذه »الورشة« التنمية المؤسسية »تطوير اداء الإدارة المحلية« والتخطيط الحضري وتطوير المناطق العشوائية، يمثلان العمود الفقري لاستراتجيتنا في تطوير مدينتنا، ذلك ان الإدارة المحلية المستندة الى فهم دقيق وسليم لاحتياجاتنا وطموحاتنا المستقبلية تقود بالضرورة الى وضع الخطط العلمية لمختلف المرافق التي تستهدف تطويرها او تحديثها، او معالجة الاختلالات التي تواجهها، سواء كان ذلك على صعيد الاختناقات المرورية، او التصدي لمعالجة المشاكل التي تواجه الأبنية العشوائية في هذه المنطقة او تلك، او كيفية الاستخدام الأمثل للتكنولوجيا في تسهيل وتيسير تقديم الخدمات للسكان، او مواجهة احتمالات التلوث البيئي وغير ذلك من الموضوعات ذات العلاقة بهذه »الورشة«.

المهندس العموش
وقدم وكيل امانة عمان المهندس فلاح العموش ورقة عمل بعنوان عمان والتخطيط الاستراتيجي بين الواقع والطموح استعرض تجربة امانة عمان الكبرى في التخطيط الاستراتيجي بين الواقع والطموح والقاء الضوء على تشكيلها واختصاصاتها والموارد المالية التي تمكنها من تحقيق أهدافها.
منوهاً بأن عمان تطورت مساحة وسكاناً حيث كانت مساحتها عام 1909 (3)كم2 وعدد سكانها لا يتجاوز 3000 نسمة لتصبح مساحتها عام 2004 (688) كم،2 وعدد سكانها 2 مليون نسمة وهي مقسمة الى 20 منطقة.
وقال تطورت موازنة امانة عمان الكبرى من 31 مليون دينار عام 1987 الى 95 مليوناً عام 2004 وتعكس الميزانية سياسة وخطة الأمانة، وهي برنامج سنوي لتنفيذ مهامها وترتكز على مواجهة التحديات وتحقيق التوازن والعدالة في المناطق وتطويرها وتنميتها، مواجهة الكثافة السكانية المتزايدة، الاهتمام بالمواطن والشباب.
ويتجسد ذلك بما يلي:
الإنفاق الرأسمالي السنوي حيث يبلغ الإنفاق الرأسمالي السنوي للأمانة حوالي 50 مليون دينار، مما يؤمن أكثر من 5000 فرصة عمل.
ومشاريع التنمية الاقتصادية والاجتماعية والمؤسسية من خلال دعم وتعزيز السياحة وتنشيط المرافق السياحية والمتاحف وتحديث التشريعات الخاصة بالاستثمار وشؤون الموظفين وتبسيط الإجراءات وتعديل نظام الأبنية والحوافز والتدريب وغيرها وتأمين بنية تحتية للنشاطات الاجتماعية والثقافية والرياضية (مركز الحسين الثقافي، شارع الثقافة، الملاعب الرياضية، صالات متعددة الأغراض، معارض وقاعات مركز المدينة) والاهتمام بالمرأة والطفل (مركز الملكة رانيا، مركز زها، مركز هيا، مراكز تكنولوجيا معلومات، حدائق مرورية، حدائق طيور) وتأمين الفرص للإبداع والتميز وصقل المواهب.

إبراهيم خريس
وألقى المهندس ابراهيم خريس مدير العلاقات الخارجية في امانة عمان كلمة قال فيها: لقد اصبحت امانة عمان الكبرى بموجب قانونها الجديد تدار تنفيذيا من قبل امين عمان وطاقم اداري كبير ذي هيكل اداري يوزع المهام والواجبات حسب اختصاصه، وتبنت الأمانة مشروع تطوير مواردها المالية بمختلف الوسائل بصورة لاقت استحسان القاطنين في عمان وهم يشاهدون تطور مدينتهم وتحويل ما يدفعون من رسوم الى خدمات ومرافق ترفيهية لهم ولأبنائهم تقدمها الأمانة من خلال دوائرها المركزية ومناطقها المنتشرة.
واضاف: ولما كانت عملية التطوير في عمان تتم بوجود اطار عمل توجيهي، فقد اتمت الامانة خطة تطوير قصيرة المدى خاصة بها (2002-2006) واضعة نصب عينيها اهدافاً محددة كما أعدت برامج تستهدف نطاقاً واسعاً من القطاعات كالبيئة، والتنمية الاقتصادية، والتنمية الاجتماعية، والتراث الثقافي، والتنمية المؤسسية بما فيها نظام متطور لتدفق الايرادات المحلية وإدارتها والتنمية الحضرية.
وبعد مضي اكثر من عامين من بدء التطبيق العملي والفعلي لهذه الخطة ظهرت حاجة ماسة الى تنقيح برنامجين من برامج الاستراتيجية الحالية والوقوف بشكل اكثر تفصيلاً عليهما، وهذان البرنامجان هما:
التنمية المؤسسية »تطوير اداء الإدارة المحلية« والتخطيط الحضري وتطوير المناطق العشوائية.
وقال: تطويرا للعلاقة الوثيقة التي تربط بين الأمانة والبنك الدولي من خلال تعاونهما مؤخراً في العديد من المؤتمرات والمشروعات وإدراكا من المسؤولين من الأمانة بضرورة الاستفادة من التجارب العالمية والاقليمية في هذا المجال فقد برزت الحاجة الى الانضمام الى »تحالف المدن« لما يحويه من مزايا وبرامج تعود بالنفع الايجابي على مختلف القضايا والمسائل التي تواجه اية مدينة.
وكما أشار زملائي قبل قليل فقد تبنى الأمين الفكرة وأوعز لكوادر الأمانة بدراسة حيثيات الانضمام وتقديم الاوراق الرسمية لتسريع عملية الانضمام للتحالف، ومن خلال تزكية من البنك الدولي والمعهد العربي لإنماء المدن الذي قام بدعم فكرة الانضمام لهذا التحالف، تم إيجاد شركاء للأمانة على المستويين المحلي والدولي لدعم الطلب.

د. عويضه
واستعرض ممثل البنك الدولي الدكتور احمد عويضه وممثل المعهد العربي لانماء المدن الدكتور جمال حامد معايير تحالف المدن والتجارب العالمية في مجال اعداد استراتيجيات تنمية المدن.
كما عرضت مؤسسة التعاون الفني الالماني خطة تدريبية لبناء القدرات للبلديات القيادية.

م. أنس قطان
وقدم كذلك المهندس انس قطان مستشار امانة عمان للتخطيط ورقة عمل للورشة.

ويشارك في الورشة مختصون ومهتمون بالتخطيط الاستراتيجي وامناء عامون لعدد من الوزارات وممثلون عن الجامعات والبنك الدولي والمعهد العربي لانماء المدن ومدراء الدوائر الحكومية والمناطق في امانة عمان.

شرح صور
من الورشة
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش