الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اعتماد عمان مقرا مؤقتا له واختيار لجنته التحضيرية * الاعلان عن تأسيس المنتدى العالمي للوسطية الاسلامية

تم نشره في الأربعاء 30 حزيران / يونيو 2004. 03:00 مـساءً
اعتماد عمان مقرا مؤقتا له واختيار لجنته التحضيرية * الاعلان عن تأسيس المنتدى العالمي للوسطية الاسلامية

 

 
ادانة العدوان المتواصل ضد الشعب العربي في العراق وفلسطين
الربيع: المؤتمر لم يتلق اي تمويل اجنبي ونقدر جبهة العمل الاسلامي
عمان - الدستور - عز الدين خليفة
اعلن رئيس المؤتمر الاردني الدولي الاول (وسطية الاسلام بين الفكر والممارسة) المهندس مروان الفاعوري في مؤتمر صحفي عقده صباح امس بحضور المنسق العام للمؤتمر الدكتور فايز الربيع تأسيس (المنتدى العالمي للوسطية الاسلامية) ليكون تجمعا دائما للوسطية الاسلامية ويكون مقره المؤقت عمان .
وبين انه تم تشكيل لجنة تحضيرية مؤقتة لمتابعة تنفيذ اجراءات المنتدى العالمي للوسطية الاسلامية تضم في عضويتها ثلاثين شخصية اسلامية بارزة من الاردن والعالم الاسلامي والغرب .
ورفع المشاركون في المؤتمر برقية شكر وتقدير لمقام جلالة الملك عبدالله الثاني لرعايته الكريمة للمؤتمر وشكر الحكومة على كرم ضيافتها .
وكانت ابرز توصيات المؤتمر ادانة كل انواع التطرف والارهاب واعتبرت السياسات العدوانية التي تنتهجها الادارة الامريكية والكيان الصهيوني ضد امتنا العربية والاسلامية وخاصة في فلسطين والعراق سببا رئيسيا في تغذية العنف والارهاب.
بالاضافة الى اقامة قناة فضائية اسلامية تدعو الى الوسطية واقامة موقع لمنتدى الوسطية على شبكة الانترنت يتضمن كافة الوثائق والفعاليات المتعلقة بهذا المؤتمر.
ونفى المنسق العام للمؤتمر الدكتور فايز الربيع ما تناقلته بعض وسائل الاعلام عن تلقي المؤتمر تمويلا اجنبيا وقال: نتحدى ان يكون هناك قرش واحد جاء من خارج الاردن، واوضح ان تمويل المؤتمر جاء بتبرعات من مؤسسات وشخصيات وطنية.
وبين ان منتدى الوسطية الذي نظم المؤتمر يعمل تحت مظلة وزارة الثقافة - التي قدمت للمؤتمر دعما بعشرة الاف دينار بالاضافة لموظف منتدب عنها واعارتنا تجهيزات مكتبية طيلة ايام المؤتمر بالاضافة لتبرع من غرفة تجارة عمان وغرفة صناعة عمان ومصنع الاسمنت وخمسة من البنوك الاردنية ونقابة المهندسين وعدد من ابناء الاردن الخيرين.
وحول ما تردد عن مقاطعة جبهة العمل الاسلامي للمؤتمر، قال المهندس مروان الفاعوري ان هذا ليس صحيحا، وقال انه ليس لدينا الا التقدير والاحترام للجبهة واكد ان الخير يتنافس فيه الخيرون، واضاف اننا نقدر جهد الاخوان ولكننا لا نقبل الوصاية من احد، وبين انه لو عقدت جبهة العمل مؤتمرا مماثلا لمؤتمرنا لن نتردد في الحضور، وقال ان شخصيات اخوانية تبرعت للمؤتمر .
ورأى المهندس الفاعوري ان الساحة الوطنية تتسع لتيارات غير تيار الاخوان وفي الوقت الذي نحرص فيه ان لا يساء للاخوان نحرص على ان لا يساء لمشروعنا، وحذر من حرق التجارب الاسلامية الواعدة .
من جانبه قال الدكتور فايز الربيع اننا لا نريد اقصاء احد عن مكانه وتلك ليست سياستنا واوضح ان العمل من اجل الاسلام ليس حكرا على احد وان الحركات الاسلامية تتكامل فيما بينها، وجهدنا يأتي في اطار المساهمة في النشاط الوطني.
واوضح الدكتور فايز الربيع ان المشاركين في مؤتمر الوسطية اتفقوا على تأسيس المنتدى العالمي للوسطية بحيث يكون مقره المؤقت في عمان - في مقر منتدى الوسطية للفكر والثقافة - وتتمثل رسالته في حشد الطاقات الفكرية والعلمية للعلماء والمفكرين والسياسيين الذين يتبنون الوسطية الاسلامية فكرا وممارسة .
واوضح انه يأتي لاشاعة منهج التوازن والاعتدال في فهم الاسلام والدعوة اليه والدفاع عنه بوصف هذا المنهج يمثل التيار الاصيل في الثقافة والفكر الاسلامي عبر عصور التاريخ وليس طارئا فرضته الظروف او املته الحوادث التي تمر بها وتتعرض لها الامة الاسلامية اليوم، وان كان من مهمات هذا المنتدى الوقوف في وجه الهجمة التي يتعرض لها الاسلام في الداخل والخارج وتصحيح جميع صور الانحراف في فهمه .
ووجه دعوة الى كل من يلتقي مع الاهداف المذكورة الى مؤازرة المنتدى والانضمام اليه والمشاركة في اعماله وفق الخطوات التي يتم الاعلان عنها في وقت لاحق .
واكدت توصيات المؤتمر ان الوسطية والاعتدال هي المنهج الامثل في فهم الاسلام وتطبيقه في حياة الفرد والمجتمع .
ودعت الى غرس روح التسامح والمحبة والتعاون واحترام الحرية الدينية والفكرية وتوظيف وسائل الاعلام في خدمة اهداف الامة والدفاع عن قضاياها .
واكد المؤتمرون على ان من اهم اسباب التطرف الفهم المغلوط للاسلام واذ يدين المؤتمرون ما ينبني على هذا الفهم من اعمال عنف وارهاب، يهيبون بالعلماء والمفكرين واهل الرأي بأن يعملوا على تصحيح هذا الفهم ومحاولة رد اصحابه الى جادة الحق و الصواب .
وطالب المؤتمرون الحكومات العربية والاسلامية بالنهوض بواجب الاصلاح السياسي والديمقراطي، وفق مصالح ابناء الوطن والامة وقيمهم، بوصف هذا الاصلاح من اهم الاسباب التي تعالج ظاهرة العنف والارهاب (الحرابة) ودعوا الى معالجة ظواهر التطرف والغلو والارهاب من خلال الحوار والاقناع، والابتعاد عن وسائل القوة والعنف والقمع والتي قد لا تزيد هذه الظاهرة الا رسوا وتعقيدا .
وطالب المؤتمرون بعض وسائل الاعلام بأن تتوقف عن كل ما يؤذي مشاعر الامة ويتعارض مع دينها وعقيدتها وقيمها واخلاقها، لان مثل هذه الظواهر تساهم في تغذية ظاهرة العنف والتطرف .
ودعوا المفكرين والعلماء والسياسيين ورجال الاعلام الى ضرورة ترسيخ فكرة التمييز بين المقاومة المشروعة للاحتلال واعمال العنف والارهاب .
ودعا المؤتمرون الى نشر ثقافة الحوار بين ابناء الوطن الواحد وابناء الامة العربية والاسلامية وبينهم وبين سائر ابناء الحضارات والديانات الاخرى .
واكدوا على ضرورة الحوار والتواصل مع مؤسسات المجتمع المدني في الغرب لترسيخ فكرة التعارف والتواصل الحضاري.
وطالبوا المؤسسات الشعبية والرسمية في الغرب الى ابراز الصورة الصحيحة للاسلام من خلال المساهمة الفاعلة في اوجه حياة المجتمع الغربي .
واكدوا على ضرورة تشجيع التعددية السياسية والفكرية والتداول السلمي للسلطة واشاعة الحريات واحترام حقوق الانسان، والمساواة بين المواطنين في الحقوق والواجبات، وعدم التفريق بينهم سواء بسبب العراق او الجنس او الدين .

وفيما يلي اسماء اللجنة التحضيرية المؤقتة لمتابعة تنفيذ اجراءات المنتدى العالمي للوسطية الاسلامية:
الدكتور عصام البشير والدكتور محمد سليم العوا والدكتور فايز الربيع والمهندس مروان الفاعوري والدكتور صالح الوهيبي والدكتور محمد يتيم والدكتور عبد الملك منصور والدكتورة مريم آية احمد والسيد منصور الجمري والدكتور محسن العواجي والدكتور محمد هيثم الخياط ونوال الفاعوري وعطا الله المهاجراني والمهندس ابوالعلا ماضي والدكتور اسعد السحمراني والدكتور عدنان زرزور والدكتور حسان الصفدي والسيد منتصر الزيات والدكتور محمد الخطيب والدكتور هايل عبدالحفيظ والدكتور محمد القضاة ونبيل شبيب والدكتور علي ابو زعكوك وجمال الرفاعي والدكتور جعفر عبدالسلام والدكتور محمد بريش والدكتور بسام العموش وسليمان سلامة السعد والدكتور بسام الصباغ والدكتور عبدالناصر ابو البصل .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش