الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

امطار الخير تعم شمال ووسط المملكة: المياه تغرق شوارع اربد .. وفي عجلون تداهم المحال التجارية

تم نشره في الخميس 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
امطار الخير تعم شمال ووسط المملكة: المياه تغرق شوارع اربد .. وفي عجلون تداهم المحال التجارية

 

 
* المومني: الامطار تبشر بموسم زراعي جيد
اربد - عجلون - صهيب التل وعلي القضاة: بعد فترة ليست بالقصيرة، هطلت امطار الخير، وتأثرت المملكة خلال اليومين الماضيين بحالة عدم استقرار جوي، ادت الى انخفاض في درجات الحرارة وتهيؤ الفرصة لسقوط الامطار، حيث عمت الامطار يوم امس مناطق شمال ووسط المملكة، وادت في بعض المناطق الى حدوث سيول واغلاقات لبعض الشوارع بسبب ارتفاع منسوب المياه، كما داهمت المياه بعض المحال التجارية والمنازل.
وقد حذر المسؤولون في مديريات الدفاع المدني المواطنين القاطنين في المنخفضات والاودية الابتعاد عن مجاري الوديان والسيول خوفا من حدوث سيول وفيضانات مفاجئة، كما دعا المسؤولون في مديرية الامن العام السائقين الى توخي الحيطة والحذر خلال قيادتهم لمركباتهم.

محافظة اربد
فقد شهدت محافظة اربد بكافة مناطقها يوم امس هطولا غزيرا للامطار حيث فاضت الشوارع بالمياه، الامر الذي ادى ارتفاع منسوب المياه وتعطل حركة السيارات.
وقد بات من المألوف مع كل »شتوة« ان تشهد مدينة اربد احوالا صعبة يرتفع فيها منسوب المياه في شوارع المدينة ومداهمة المياه لمنازل المواطنين ومحالهم التجارية ملحقة الاذى بممتلكاتهم ومهددة حياة اطفالهم بالخطر، في الوقت الذي يؤكد فيه مسؤولون في بلدية اربد الكبرى ان تبعات ما يحدث هو من مسؤوليات المجالس البلدية السابقة.
ويتساءل المواطنون عن خدمات مجلس بلدية اربد، خاصة ما يتعلق بمشكلة تصريف مياه الامطار، حيث نفذت شبكة تصريف بكلفة تجاوزت عشرات الالاف من الدنانير، الا ان اخطاء فنية في التنفيذ تسببت بمشاكل عديدة لاهالي المدينة، وفي كل موسم خير تغرقهم بالمياه اذ تتحول المناهل الى مصائد للمواطنين وسياراتهم.
واكد المواطنون ان المناطق التي تتأذى عادة وبشكل ملحوظ من ارتفاع منسوب مياه الامطار هي شارع الجيش وتقاطع شارع الملك طلال، كذلك شارع شفيق ارشيدات، وشارع مسجد ابو حشمة، وشارع القدس، بالاضافة الى منطقة شمال المخيم حيث يرتفع منسوب المياه في بعض المناطق الى اكثر من متر ونصف المتر.
وبين مصدر مسؤول في لجنة الصحة والسلامة العامة في محافظة اربد انه في »الشتوة« الماضية اصيب 49 منزلا باضرار مختلفة مثل تهديد بناء المنازل وتلف الاثاث في بعضها، اضافة الى فقدان وثائق واوراق رسمية للمواطنين
ومن جهته قال رئيس غرفة تجارة اربد محمد الشوحة ان احد تجار المدينة اصيب بخسائر كبيرة قدرت ببضعة عشرات الالاف من الدنانير جراء قيام البلدية بوضع مطبات امام مستودعاته في منطقة مجمع الاغوار رغم قيام التاجر بابلاغ البلدية عن تلك المخاطر، الا ان البلدية لم تتخذ اية اجراءات وقائية لمنع تلك الاضرار.
ودعا المواطنون المسؤولين في كافة الدوائر الخدمية والبلديات الى الاطلاع عن كثب على اوضاع مدينة اربد حال هطول الامطار، ليشاهدوا بام اعينهم المأساة التي تحل بالمدينة، حيث تغرق بالمياه لسوء تنفيذ شبكة تصريف مياه الامطار. حيث تتحول الشوارع الى برك ومستنقعات مائية.
وطالب المواطنون بوضع حد لهذه المأساة المتكررة، قبل ان تتحول الى نقمة تهدد حياة المواطنين وممتلكاتهم. مناشدين الجهات المسؤولة بوضع حلول ناجعة لاوضاع الشوارع وشبكة تصريف مياه الامطار.

عجلون
وفي عجلون داهمت المياه الغزيرة التي هطلت امس عددا من المحال التجارية وبيع الخضار في شارع الحسبة وسط المدينة، مما اضطر مركز دفاع مدني عجلون الى التحرك لشفط المياه التي داهمت المحال، وفي مدينة كفرنجة ادى اغلاق احدى العبارات الى ارتفاع منسوب المياه في بعض المناطق القريبة منها، مما شكل ضررا على السلامة العامة.
جاء ذلك على لسان مدير دفاع مدني عجلون المقدم محمد العطيوي الذي اكد اهمية جاهزية الدوائر ذات العلاقة والبلديات لمواجهة الحالات الطارئة وفي مثل هذه الظروف القاسية التي بدأت معها امطار الخير بالهطول.
وكانت الامطار قد بدأت بالتساقط على محافظة عجلون وبغزارة شديدة بعد ظهر امس، وقد ادى تساقط الامطار الى ارتفاع منسوب المياه بالشوارع، خاصة وسط المدينة الذي تجاوز 50 سم الامر الذي داهمت معه هذه السيول المحال التجارية ومحال بيع الخضار والفواكه.
ورغم التأكيدات من لجنة السلامة العامة بضرورة جاهزية الدوائر والبلديات، الا ان البلديات اغلقت ابوابها عند انتهاء الدوام دون ما يوحي او يؤشر على الاستدامة في العمل لمواجهة اي طارئ، وهذا ما شكت منه بعض الدوائر ذات العلاقة.
من جانب اخر اشار مدير الزراعة المهندس توفيق المومني ان الامطار التي هطلت امس وسوف تستمر باذن الله تبشر بموسم جيد رغم تأخر الموسم، لافتا ان الامطار مفيدة للارض والاشجار والزراعة البعلية والشتوية، داعيا المزارعين الى الاستمرار باعمال الزراعة، خاصة وان كميات الامطار التي هطلت تؤشر على ان هناك مخزونا جيدا في الارض.
ونظرا لكثافة الامطار التي هطلت اكد بعض الخبراء الزراعيين ان استمرار هطولها بهذا الزخم قد يصل حتى صباح الغد الى حوالي 50 ملم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش