الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دراسة ميدانية تحليلية حول العنف الاسري في الاردن..»البنات« اكثر عرضة للعنف من باقي افراد الاسرة.. وفي الاحياء الشعبية اشدها

تم نشره في السبت 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
دراسة ميدانية تحليلية حول العنف الاسري في الاردن..»البنات« اكثر عرضة للعنف من باقي افراد الاسرة.. وفي الاحياء الشعبية اشدها

 

 
عمان - الدستور - نايف المعاني

اعد العقيد هاني حمدان مدير ادارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي في مديرية الامن العام والمقدم الدكتور محمد الطراونة دراسة ميدانية تحليلية حول خصائص ضحايا ومرتكبي العنف الاسري في الاردن.
واستغرق اعداد هذه الدراسة حوالي عام وجاءت بدعم من المجلس الاعلى للعلوم والتكنولوجيا ومديرية الامن العام.
واشتملت الدراسة على اربعة فصول استعرض الفصل الاول منها: اساسيات الدراسة من حيث المشكلة البحثية التي تنصب على توصيف وتحليل الخصائص الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية لضحايا العنف الاسر ومرتكبيه، وكذلك اهمية المشكلة البحثية، وتساؤلات الدراسة ومنهجيتها، ومجتمع وعينة الدراسة، والمعلومات والبيانات، واساليب المعالجة الاحصائية للبيانات، واهم النتائج للدراسة وهيكلها.
واشتمل الفصل الثاني منها على الاطار النظري للعنف الاسري من حيث مفهوم العنف الاسري، والعنف الاسري في الشريعة الاسلامية والقانون الجنائي، وانواع العنف الاسري واشكاله، والمداخل النظرية المفسرة للسلوك العنيف، واسباب العنف الاسري وآثاره.
اما الفصل الثالث فقد اشتمل على حجم مشكلة العنف الاسري في المجتمع الاردني واساليب مواجهتها من حيث حجم المشكلة واستعراض حالات واساليب التصدي والمواجهة لمشكلة العنف الاسري.
واشتمل الفصل الرابع على النتائج التطبيقية للدراسة من حيث الخصائص الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية لضحايا العنف الاسري، والخصائص ذاتها لمرتكبي العنف الاسري، والخصائص الرئيسية لفعل العنف الاسري كما يدركه الضحايا، وانماط الاحالة التي تطبقها ادارة حماية الاسرة اثناء تعاملها مع القضايا الواردة اليها، ومدى تأثر قضايا العنف الاسري المودعة الى القضاء بأنواعها ومصادر وقوعها، وكذلك اشتمل هذا الفصل على خلاصة نتائج الدراسة ومناقشتها وتوصياتها.

نتائج الدراسة
وخلصت الدراسة الى نتائج عدة من بينها ان الافراد الذين تقع اعمارهم بين 14 واقل من 19 سنة اكثر عرضة للعنف من غيرهم الذين تقع اعمارهم في الفئات العمرية الاخرى، وان البنات هن اكثر عرضة للعنف من باقي افراد الاسرة ويقع العنف في الاحياء الشعبية القديمة اكثر من وقوعه في الاحياء الاخرى، وان الافراد من مستوى التعليم الابتدائي هم اكثر عرضة للعنف من اصحاب مستويات التعليم الاخرى، وان الافراد الذين لا يعملون هم اكثر عرضة للعنف من الذين يعملون، والوقت الغالب لحصول العنف هو مساء كل يوم، والحالة الغالبة لحدوث العنف هو رجوع الافراد من الخارج الى اسرهم، ومن اسباب العنف هو الخلافات الاسرية، اما الاداة المستعملة في العنف فهي استعمال اعضاء الجسم، وان مرتكب العنف بعد ارتكابه للعنف هو عدم اظهاره اي شيء على فعله والآثار الناجمة عن العنف هو الاثر النفسي ونوع العنف المرتكب هو الايذاء البسيط والافراد الذين تقع اعمارهم بين 34 واقل من 44 سنة يرتكبون العنف اكثر من غيرهم الذين تقع اعمارهم في الفئات العمرية الاخرى والافراد من مستوى التعليم الابتدائي يرتكبون العنف اكثر من غيرهم من اصحاب مستويات التعليم الاخرى والافراد الاصحاء يرتكبون العنف اكثر من غيرهم من المرضى ونمط الاحالة الذي تطبقه ادارة حماية الاسرة اثناء تعاملها مع القضايا الواردة اليها، هو التوديع الى القضاء.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش