الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مندوباً عن الاميرة منى الحسين * زعبلاوي يفتتح فعاليات المؤتمر الدولي لتكامل برامج الدراسات العليا في جامعة الزيتونة

تم نشره في الأحد 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
مندوباً عن الاميرة منى الحسين * زعبلاوي يفتتح فعاليات المؤتمر الدولي لتكامل برامج الدراسات العليا في جامعة الزيتونة

 

 
التركيز على نظام التعليم الجامعي ومعايير الجودة العالمية والانظمة والتقنيات والشراكة
الضواحي - الدستور - من جمعة الشوابكة
مندوباً عن سمو الاميرة منى الحسين رعى وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عصام زعبلاوي المؤتمر الدولي الثاني حول تكامل برامج الدراسات العليا في العالم والذي يعقد في المنطقة العربية للمرة الاولى بجامعة الزيتونة الاردنية ضمن اطار برنامجها التعليمي المتكامل الشامل في خدمة النهج الهاشمي نحو التطوير والتحديث واستيعاب كل جديد بما يخدم التعليم العالي والبحث العلمي في الاردن والوطن العربي.
وقال وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عصام زعبلاوي في حفل الافتتاح للمؤتمر الدولي اننا في الاردن لدينا المصادر البشرية الهائلة التعليمية بفضل النهضة العلمية والتعليمية الواسعة التي يشهدها الوطن بفضل القيادة الهاشمية الواعية والمدركة لأهمية مواكبة التطور التقني الذي يشهده العالم.
ودعا الوزير زعبلاوي كافة مؤسسات التعليم العالي ان تواكب الجديد وتعد البرامج العلمية بما يناسب المرحلة الحالية من تطور متسارع في كافة المجالات ليسهم الجميع في عملية التنمية الاقتصادية مؤكداً دور الجامعات الهام سواء كانت حكومية او خاصة في اردننا الغالي في عملية التطوير والبناء.
واستعرض المتابعات التي تعمل عليها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في دعم الجامعات المتميزة في هذا المجال.
مشيراً الى عدد من النقاط والبنود التي يجب ان يعمل بها الجامعات لمواكبة كل ما هو متطور وحديث في مجال البحث العلمي والتطور التقني وتكنولوجيا المعلومات.
وقال رئيس جامعة الزيتونة الدكتور نصر صالح: ان الجامعة منذ نشأتها دأبت على تنظيم حلقات البحث العلمي وتنظيم المؤتمرات ذات الأبعاد العالمية والمحلية والاقليمية في مواضيع تتناول محاورها آخر ما توصل اليه العقل والعلم الحديث وقضايا الساعة التي تعطي الفرصة للأكاديميين والمهتمين في البناء والارتقاء ببرامج الدراسات العليا للالتقاء والتفكير معاً بامكانية ايجاد برامج تدمج انظمة التعليم المختلفة الموجودة في الدول المتقدمة.
واضاف ان الجامعة مهتمة في تطوير حركة البحث العلمي والتعليم العالي في الاردن انطلاقا من دور الجامعة التي هي في تطور مستمر فلم تعد الجامعة برجاً عاجياً بعيداً عن المجتمع، وانما بؤرة للتطور المحلي والاقليمي فمن خلالها يتم يالتواصل مع المجتمع المحلي وبناء علاقات مع سوق التجارة والصناعة والمال. ولهذا السبب فقد اصبحت الجامعة وسيلة جذب للمزيد من الطلبة من خلال الدراسة المنتظمة او الدراسة عن بعد.
وقال ان دور الجامعة لم يعد مقتصراً على التدريس واعطاء المحاضرات داخل الغرف الصفية، وانما تجاوز ذلك للاهتمام بالبحث واقامة الندوات والمؤتمرات للتواصل مع ما يجري خارج اسوار الجامعة من حركة علمية محلية او اقليمية او دولية، ومن هذا المنطلق يأتي عقد المؤتمر الدولي الثاني حول التكامل العالمي في برامج الدراسات العليا ايمانا من ادارة الجامعة بأهمية انعقاد هذا المؤتمر في الاردن مشيرا الى ان المؤتمر الاول حول الموضوع نفسه عقد في كييف عاصمة اوكرانيا في العام الماضي 2003 وشاركت جامعة الزيتونة الاردنية فيه، ويقوم هذا المؤتمر بمتابعة توصيات المؤتمر الاول وسيكون فرصة للجامعة الاوروبية لمراجعة برامجها ومناقشة الجوانب التي يمكن ان تكون مفيدة لانظمة التعليم في دول الشرق الاوسط.
ومن هذا المنطلق يمكن ان نعد هذا المؤتمر منتدى عالميا للتعاون فيما بين الجامعات موضحا ان من اهداف هذا المؤتمر مناقشة كيفية تدريس برامج الماجستير في مختلف اقطار العالم لتحديد دورها وزيادة فاعليتها. ذلك ان برامج الماجستير بدأت في الغرب وانتشرت في الشرق.
واكد ان دور هذه البرامج واهدافها وطبيعتها بحاجة الى المزيد من الدراسة على المستوى العالمي بالاضافة الى دراسة ومقارنة برامج الدكتوراه التي تقدمها الجامعات في مختلف دول العالم، وتتركز المقارنة على برامج الدكتوراه في الدول الاوروبية والدول المستقلة حديثا والولايات المتحدة وكندا والدول العربية من حيث شمول البرامج مواد دراسية كما هي الحال في الولايات المتحدة الاميركية او اقتصارها على اطروحة الدكتوراه كما هي الحال في الجامعات البريطانية.
واستعرض الدكتور صالح في مقارنة معايير اعتماد مؤسسات التعليم العالي في كل من الولايات المتحدة واوروبا الغربية والدول المستقلة حديثا وعدد من الدول العربية في محاولة للوصول الى افضل المعايير التي تضمن جودة مخرجات التعليم العالي في الجامعات.
كما يتبادل المؤتمر اتفاقية بولونيا التي تم توقيع الاتفاقية في 19 حزيران عام 1999 في اجتماع وزارة التعليم الاوروبية من خلال استعراض النتائج التي توصلت اليها الدول الاوروبية نحو توحيد البرامج الدراسية في الجامعات الاوروبية بهدف تسهيل انتقال الطلبة من جامعة الى اخرى واستمرارهم في الدراسة دون خسارة موضحا بنود هذه الاتفاقية المتمثلة في ايجاد نظام تعليمي موحد ومتشابه بين الدول الاوروبية، ونظام تعليمي يسهل انتقال الطلبة واحتساب الاسعار المعتمدة التي درسوها ونظام تعليمي يخدم ويسهل انتقال اعضاء هيئة التدريس والطلبة بين الجامعات الاوروبية ونظام تعليمي يضمن جودة البرامج التعليمية.
بالاضافة الى الاطلاع على مشاريع Tempus ÈÇÚÊÈÇÑåÇ æÇÍÏÉ ãä ÇáÈÑÇãÌ ÇáÊí ÊÓÇåã ãÓÇåãÉ ÑÆíÓíÉ Ýí ÏÚã äÙÇã ÇáÊÚáíã ÇáÚÇáãí Ýí ãÎÊáÝ ÇÞØÇÑ ÇáÚÇáã. æíÊã ãä ÎáÇá åÐÇ ÇáãÍæÑ ÇÓÊÚÑÇÖ ÎØØ ÏÚã ÇáÇÈÍÇË ÇáÝÑÏíÉ æÇáØáÈÇÊ ÇáÊí ÊÊÞÏã ÈåÇ ÇáÌÇãÚÇÊ æãÄÓÓÇÊ ÇáÊÚáíã ÇáÚÇáí áÊØæíÑ ÈÑÇãÌåÇ ÇáÇßÇÏíãíÉ æÇáÇÏÇÑíÉ Úä ØÑíÞ ÇáãäÍ ÇáÊí ÊÞÏãåÇ ÇáãÝæÖíÉ ÇáÇæÑæÈíÉ áÏæá ÔÑÞ ÇæÑæÈÇ æÇáÔÑÞ ÇáÇæÓØ.
æÞÇá ÇáãÄÓÓ ááãÄÊãÑ ÇáÏæáí ÇáËÇäí áÊßÇãá ÇáÈÑÇãÌ æÇáÏÑÇÓÇÊ ÇáÚáíÇ Ýí ÇáÚÇáã ÇáÈÑæÝÓæÑ ÇáÝÑíÏæÇ ãÇÓßæÑÇÏíäÇ ÇáãÓÄæá Úä ÇáãÄÊãÑ ÇáãäÚÞÏ Ýí ÇáÇÑÏä.
Çä ãÓÃáÉ ÊÈÇÏá ÇáÎÈÑÇÊ æÇáÊÏÑíÈ Úáì ÇáÈÑÇãÌ ÇáÚáãíÉ ÇáãÊÞÏãÉ ãä ÇáÃåãíÉ ÈãßÇä ãä ÇÌá ÇÍÏÇË ÇáÊÛííÑ ÇáãØáæÈ Ýí ÇáÊÚáíã ÇáÚÇáí ãä ÎáÇá ÚÞÏ ãËá åÐå ÇáãÄÊãÑÇÊ æÇáÍæÇÑÇÊ ÇáÚáãíÉ ÇáÊí ÊÚÑÝ ÇáãÊÎÕÕíä Èå ÈãÇ íÍãáå ÇáÂÎÑæä ãä ÇÝßÇÑ æØÑæÍÇÊ ÊÎÏã ÇáÈÍË ÇáÚáãí æáåÇ ÊÃËíÑ ãÈÇÔÑ Úáì ÇáÊØæÑ ÇáäæÚí Ýí ÇáÊÚáíã æÇáÈÍË ÇáÚáãí æÞÇá Çä ÇáÌäÓ ÇáÈÔÑí áå ÇÎÊáÇÝÇÊ Ýí äãØíÉ ÇáÍíÇÉ æÝí ÇáÇÝßÇÑ ãÔíÑÇð Çáì ÇåãíÉ ÇáÊÏÑíÈ Èíä ãÎÊáÝ ÇáÌåÇÊ ÇáãÚäíÉ ÈÐáß ÓæÇÁ ßÇäæÇ ÇßÇÏíãííä Çæ ØáÈÉ.
æËãä ÌåæÏ ÌÇãÚÉ ÇáÒíÊæäÉ æÏæÑ ÇáÇÑÏä ÇáÝÇÚá Ýí ãÌÇá ÇáÊÞÏã æÇáÊØæÑ ÇáÚáãí ÇáãÊãíÒ Úáì ãÓÊæì ÚÇáãí ÈÝÖá ÑÚÇíÉ ÇáÞíÇÏÉ ÇáÍßíãÉ ÇáãÍÝÒÉ áÇÈäÇÁ ÔÚÈåÇ Úáì Ðáß.
æÞÇá ÇáÏßÊæÑ ÍÓä ÈÏÑÇæí ÑÆíÓ áÌäÉ ÇáÊÑÈíÉ æÇáÊÚáíã Ýí ãÌáÓ ÇáÔÚÈ ÇáãÕÑí Çä ãäØÞÊäÇ ÇáÚÑÈíÉ ÊÔåÏ ÊÛíÑÇÊ ÚÏíÏÉ æÊÊØáÈ ãä ÇáÌãíÚ ãæÇÌåÊåÇ ãä ÇÌá ãæÇßÈÉ ÇáÊØæÑ ÇáÊÞäí ÇáÍÏíË.
æÇßÏ Úáì ÇåãíÉ ÇáÍæÇÑ ÇáÏíãÞÑÇØí ÇáÈäÇÁ áÎÏãÉ ÇáÚãáíÉ ÇáÊÑÈæíÉ ÇáÊÚáíãíÉ æÇáæÞæÝ Úáì ÇáËÛÑÇÊ ÇáÊí ÊÍÞÞ ÇáÇåÏÇÝ ÇáãÑÌæÉ ááæÕæá Çáì ÐÑì ÇáÊÞÏã æÇáÍÖÇÑÉ.
æÇßÏ Úáì ÏæÑ ÊÈÇÏá ÇáÎÈÑÇÊ æÇáÊÚÇÑÝ Èíä ãÎÊáÝ ÇáÏæá Ýí ßÇÝÉ ÇáãÌÇáÇÊ ÎÇÕÉ ÇáÚáãíÉ æÇáÊÞäíÉ ãäåÇ ãä ÇÌá ãæÇÌåÉ ÇáÊÍÏíÇÊ ÇáÊí ÊÚÕÝ ÈãäØÞÊäÇ ÇáÚÑÈíÉ ãÚÑÈÇð Úä ÇãÊäÇäå áÌÇãÚÉ ÇáÒíÊæäÉ ÇáÇÑÏäíÉ ÇáÊí ÇÊÇÍÊ áå ÇáÝÑÕÉ ááãÔÇÑßÉ ãÚ ÒãáÇÆå ãä ãÎÊáÝ Ïæá ÇáÚÇáã ááÍæÇÑ æÊÈÇÏá ÇáÑÃí æÇáÎÈÑÇÊ áÊÍÕíá äÊÇÆÌ ÇíÌÇÈíÉ ÊÎÏã ãÕÇáÍ ßÇÝÉ ÇáÏæá ÇáãÔÇÑßÉ.
æÊÊÖãä ÝÚÇáíÇÊ ÇáãÄÊãÑ ÇáÏæáí ÇáËÇäí ÇæÑÇÞ Úãá ææÑÔÇÊ Úãá ãÊÚÏÏÉ ÊäÇÞÔ ãæÇÖíÚ Êåã äÙÇã ÇáÊÚáíã ÇáÌÇãÚí Íæá ãÚÇííÑ ÇáÌæÏÉ ÇáÚÇáãíÉ æÇÓÊÍÏÇË ÊÎÕÕÇÊ ÌÏíÏÉ ÊÎÏã ÇáãÓíÑÉ ÇáÊäãæíÉ Ýí ãÎÊáÝ ÇÞØÇÑ ÇáÚÇáã æÇäÙãÉ ÇáÊÏÑíÓ ÇáãÎÊáÝÉ ãËá ÇáÊÚáíã Úä ÈÚÏ¡ æÇáÊÚáíã ÇáãÓÊãÑ æÇáÏÑÇÓÉ ÈÏæÇã ÌÒÆí æÛíÑåÇ æØÑÞ ÇáÊÞííã ÇáÐÇÊí áÈÑÇãÌ ÇáÊÚáíã æÇáÔÑÇßÉ ãÇ Èíä ÇáÌÇãÚÇÊ æÇáÞØÇÚ ÇáÎÇÕ æÇÓÊÎÏÇã ØÑÇÆÞ ÊÏÑíÓ ÌÏíÏÉ ÊÃÎÐ ÈÚíä ÇáÇÚÊÈÇÑ ÊÞäíÇÊ ÊßäæáæÌíÇ ÇáãÚáæãÇÊ.
æíÔÇÑ Çáì Çäå íÔÇÑß Ýí ÇáãÄÊãÑ æÚáì ãÏÇÑ ËáÇËÉ ÇíÇã ÇßËÑ ãä 100 ÈÇÍË æÚÇáã ãä ãÎÊáÝ Ïæá ÇáÚÇáã æÔÎÕíÇÊ ÇßÇÏíãíÉ ãÑãæÞÉ æãäåã æÒÑÇÁ ÇáÊÚáíã ÇáÚÇáí Çæ æßáÇÁ ÇáæÒÇÑÇÊ Ýí ßá ãä ÇáÇÑÏä æÇæßÑÇäíÇ æÑÄÓÇÁ ÌÇãÚÇÊ æäæÇÈ ÑÄÓÇÁ ÌÇãÚÇÊ æÚãÏÇÁ ÇáÏÑÇÓÇÊ ÇáÚáíÇ æÇáÈÍË ÇáÚáãí æÚãÏÇÁ ßáíÇÊ ãä ÚÏÉ Ïæá ÕÏíÞÉ.
æÍÖÑ ÍÝá ÇáÇÝÊÊÇÍ ÑÆíÓ ãÌáÓ ÇáÇãäÇÁ Ýí ÇáÌÇãÚÉ ÇáÏßÊæÑ ÚÈÏÇááå ÇáäÓæÑ æÑÆíÓ åíÆÉ ÇáãÏíÑíä Úáí ÇáÞÑã æÚÏÏ ãä ÑÄÓÇÁ ÇáÌÇãÚÇÊ ÇáÇÑÏäíÉ æÇáãÎÊÕíä Ýí ÍÞá ÇáÊÚáíã ÇáÚÇáí æãÍÇÝÙ ãÇÏÈÇ æÚÏÏ ãä ÇáÓÇÏÉ ÇáäæÇÈ æÇáåíÆÇÊ ÇáÇßÇÏíãíÉ æÇáÊÏÑíÓíÉ.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش