الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السفير الفرنسي: أولويتنا تحسين البنى التحتية وايجاد مشاريع وفرص عمل لمناطق اللجوء

تم نشره في الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2015. 02:00 مـساءً

 اربد – الدستور – صهيب التل
 التقى رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني أمس السفير الفرنسي في الأردن ديفيد بيرتو لوتي وتم بحث عدد من المشاريع المنوي تقديم الدعم لها .
وأوضح أن مدينة اربد تشهد تعايشاً دينياً قل نظيره ضارباً مثالا بوجود مسجد وكنيسة يقامان على قطعة أرض واحدة. وقدم بني هاني شرحا عن الوضع الاقتصادي الذي تعيشه المدينة والذي بات يعاني من انتكاسات كبيرة جراء الأوضاع الاقتصادية الصعبة ما أدى الى ارتفاع المديونية والعجز في العديد من البلديات.
واضاف ان العمل في السنوات السابقة كان شاقاً وصعباً وخاصة في مجال البيئة التي كانت تعاني من اوضاع سيئة جداً جراء استضافة المدينة لأعداد كبيرة جدا من اللاجئين، حيث بلغ عدد اللاجئين السوريين في المدينة ما يقارب (200.000 ) لاجئ وهو ما بات يشكل ما نسبته( 30-35% ) من مجموع السكان.
وانتقد بني هاني الزيارات الكثيرة للهيئات الدولية دون تقديم أي دعم ملموس تستفيد منه البلدية، مشيرا الى ان المنحة الحقيقية الوحيدة التي حصلت عليها البلدية كانت من البنك الدولي والذي قدم منحة لمدة ثلاث سنوات.
وأوضح ان خطط البلدية ومشاريعها تغيرت كثيراً بعد موجة اللجوء الأخيرة فبعد ان كانت البلدية تفكر بإيجاد مشاريع تنموية كبيرة تخدم المدينة بات تفكيرها وقدراتها مسخرة لمعالجة آثار اللجوء فقط. وقال السفير الفرنسي انه ومع بدء الأزمة السورية كان تركيز الدول الكبرى والمؤسسات الإنسانية على تأمين ودعم الأمور الإنسانية والأمور الطارئة مثل بناء المخيمات وتأمين التجهيزات لها.
وأضاف انه تمت إساءة التقديرات في ذلك الوقت فيما يتعلق بمدة الأزمة ولم يكن ببال الداعمين أن مجموعات كبيرة من اللاجئين سيرحلون من المخيمات ليستوطنوا المدن.
وحدد السفير الفرنسي أشكال الدعم المنوي تقديمها بنوعين وهما (تقديم الدعم لتحسين البنى التحتية للمدن المستضيفة للاجئين وتقديم الدعم لإيجاد مشاريع كبيرة تخدم السوريين والأردنيين على حد سواء والعمل على تأمين فرص عمل لهم.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش