الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

برعاية متصرف اللواء: انطلاق الموسم الثقافي لبلدية الرصيفة بمحاضرة بعنوان »الاردن بين قضيتين«

تم نشره في السبت 17 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
برعاية متصرف اللواء: انطلاق الموسم الثقافي لبلدية الرصيفة بمحاضرة بعنوان »الاردن بين قضيتين«

 

 
الرصيفة – الدستور: برعاية متصرف لواء الرصيفة قاسم الصرايرة، انطلق الموسم الثقافي لبلدية الرصيفة بمحاضرة سياسية للكاتب الصحفي احمد سلامة وعضو هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين المحامي زياد الخصاونة بعنوان »الاردن بين قضيتين« القيت في كلية رفيدة الاسلامية.
وقد تحدث في بداية المحاضرة المحامي الخصاونة قائلا ان الاردن يعيش بين احتلالين، مبينا انه بفضل القيادة الهاشمية وحنكتها فان الاردن يمثل واحة امن واستقرار وينعم بالحرية والديمقراطية، وان الاردنيين يشكلون في الخارج قواسم مشتركة لامتهم، وقال ان الاردن قدم التضحيات لامته، حيث سقط الشهداء دفاعا عن فلسطين.
وقال الخصاونة انه في ظل النظام العالمي الجديد الذي تحكمه امريكا، فان الصهيونية العالمية تتحكم بالقرار العالمي، حيث تسيطر على قرارات الادارة الاميركية، ويبقى القرار الأميركي خدمة للصهيونية، محذراً في الوقت نفسه من أن أحداً لن ينجو من الكارثة القادمة، حيث لا مكان للعروبيين والاسلاميين في ش نظام الشرق الاوسط الجديد.
وقال ان العراق الذي سيشكل هم الامة الان، واجه الاحتلال الاميركي لايمان القيادة العراقية السابقة بتحرير فلسطين من البحر الى النهر، ايضا لان العراق ضرب اسرائيل بالصواريخ، وقد احتل العراق ورئيسه السابق صدام يقول »عاشت فلسطين«.
واضاف ان المحكمة الصورية الهزلية التي عرضت على شاشات التلفاز ليست قانونية وغير شرعية، حيث ان المحكمة عقدت في ظل الاحتلال واقامتها حكومة مؤقتة شكلتها قوة احتلال.
ومن جهته قال الكاتب الصحفي احمد سلامة ان الاردن يعيش بين احتلالين، احتلال اسرائيل لفلسطين واحتلال اميركا للعراق، فيما تواجه سوريا تهديدات بفرض الحصار، والسعودية تعيش اوضاعا صعبة اشبه بحرب اهلية في الشوارع، فكيف بالاردن يعيش اوضاعا آمنة ومستقرة؟ مبينا ان الاردن بفضل قيادته الهاشمية يرجع الامن والاستقرار فيه للحنكة السياسية التي تتمتع بها القيادة.

وقال ان العراق مضى الى احتلال وقدره الحالي لحسابات خاطئة ارتكبتها القيادة العراقية السابقة، مبينا ان فلسطين ايضا احتلت بسبب حسابات خاطئة، حيث اخطأت القيادات العربية في 1967 في حساباتها، فكانت النتيجة احتلال فلسطين.
وقال ان الامة العربية مستهدفة، وانه لا مجال للضعيف للعيش في ظل قوة عالمية واحدة تهيمن على العالم، مبينا ان على القيادات والشعوب العربية ان تعي المرحلة ومخاطرها، والمطلوب التحصين الداخلي في مواجهة الخطر الخارجي، وقوة الاردن لابنائه ولاشقائه العرب، والاردن بخير الذي لا يزال يمتلك كرامة الانسان وينعم فيه بالحرية والاستقرار والديمقراطية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش