الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المسؤول الفلسطيني يدعو لوقف التحريض في الاراضي المحتلة...وزير البلاط: نبيل عمرو ضيف على الملك حتى يتعافى ويشفى تماماً

تم نشره في الخميس 22 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
المسؤول الفلسطيني يدعو لوقف التحريض في الاراضي المحتلة...وزير البلاط: نبيل عمرو ضيف على الملك حتى يتعافى ويشفى تماماً

 

 
عمان - الدستور - كمال زكارنة وعز الدين خليفة
ابلغ وزير البلاط الهاشمي سمير الرفاعي نائب سفير دولة فلسطين في عمان عطا الله خيري بأن وزير الاعلام الفلسطيني السابق نبيل عمرو الذي يعالج في عمان حالياً ضيف على جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حتى يتعافى ويشفى تماماً.
وقال خير لـ »الدستور« ان وضع الوزير السابق عمرو في تحسن مستمر وانه تلقى عدة اتصالات هاتفية من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الذي يطمئن عليه بشكل دائم ومن رئيس الوزراء الفلسطيني السابق محمود عباس »ابو مازن« وعدد من المسؤولين الفلسطينيين.
ونقل خيري عن عمرو قوله انه لا يحمل مسؤولية الاعتداء عليه لأية جهة فلسطينية وان ما حصل لن يسكته ولن يثنيه عن ابداء رأيه وتحديد موقفه ازاء المصالح الوطنية الفلسطينية.
وحذر عضو المجلس التشريعي الفلسطيني نبيل عمرو - وزير الاعلام الفلسطيني السابق - من استمرار الاضطراب في الداخل الفلسطيني وخاصة التحريض.
ودعا ابناء الشعب الفلسطيني الى حسم امرهم نحو التهدئة والابتعاد عن التحريض والاشتباكات المتبادلة منوهاً الى ان هذه الاشتباكات حالات محدودة طابعها الخوف ولا ترقى الى درجة يمكن تسميتها بالحرب.
واشاد عمرو في تصريحات صحفية - عقب خروجه من غرفة العناية المركزة في المركز العربي الطبي امس - بالاردن قيادة وشعباً وشكر اهتمام ورعاية جلالة الملك عبدالله الثاني وحكومته.
وقال: ان الاطباء وبعد تشاور طبي فلسطيني اردني رأوا ان حالته تستدعي نقله الى عمان.
واوضح: ان حالته الصحية افضل مقارنة مع امس الاول خاصة بعد كمية هائلة من المسكنات والجراحات في منطقة الاصابة.
وتحدث عمرو عن ليلة محاولة اغتياله وقال ان المعتدي اطلق عليه النار عن مسافة قريبة ولم يتمكن من رؤيته بسبب الظلام في الخارج، مبيناً انه ليس لديه حراسات في منزله، وانتقد فكرة ان يكون لكل مسؤول حراسات شخصية.
وقال: ان ما يذكره بعد الاعتداء هو ان اولاده تجمعوا حوله وسارعوا لنقله في سيارته الى اقرب مستشفى.
وحول ما اذا كان يتهم احدا بتدبير محاولة اغتياله قال عمرو »لست محققا« ولا اتهم احدا. وعزا ما يجري فلسطينيا الى استمرار حالة الفوضى الشاملة التي فرضت على الفلسطينيين جراء عوامل عديدة لم يفصلها. ورأى ان وقف هذه الحالة ومعالجتها هو الانقاذ الحقيقي للشعب الفلسطيني.
ودعا عمرو لمواصلة عملية الاصلاح في الداخل الفلسطيني استنادا لوثيقة الاصلاح الصادرة عن المجلس التشريعي الفلسطيني ووفقا للحاجة الشعبية. مؤكدا على اهمية الاصلاح باعتباره حاجة شعبية فلسطينية راسخة وعلى الجميع الدفع باتجاهها.
وشدد عمرو على ضرورة وقف التحريض والتزوير الذي يجري في الاراضي المحتلة. محذرا من ان التحريض يصل الى دفع انسان اخر لقتل اخيه.
وطالب بوقف ذلك على مختلف الصعد ومنها الاعلام، والشارع الفلسطيني. ودعا جميع ابناء الشعب الفلسطيني ان يركزوا على الحوار عبر القنوات المؤسسية خاصة بوجود مؤسسات فلسطينية كالمجلس التشريعي، والمجلس الوطني، والمجلس المركزي، والبلديات.
واكد ضرورة تكامل الجهود العربية والدولية لرفع العذاب عن الشعب الفلسطيني بازالة الاحتلال والاستيطان وتأكيد حقوق اللاجئين وفق قرارات القمم العربية المتعاقبة والشرعية الدولية.
ووجه عمرو رسالة الى ابناء الشعب الفلسطيني جميعا طالبهم فيها بحسم امرهم نحو التهدئة والابتعاد عن التحريض والاشتباكات المتبادلة منوها الى ان هذه الاشتباكات حالات محدودة. وقال ان طابعها الخوف ولا ترقى الى درجة يمكن تسميتها بالحرب.
ودعا الى نقل الازمة من الشارع الفلسطيني الى المؤسسات لحلها. منوها الى ضرورة تكامل جهود السلطات الفلسطينية الثلاث لتجاوز محنة اضطراب الداخل الفلسطيني وبالتالي ترتيب الصف الفلسطيني وتقويته معا.
ورأى عمرو ان السؤال المهم فلسطينيا هو »هل ننجح لو تم الانسحاب الاسرائىلي من غزة ام لا؟« معتبرا ذلك اختبارا سيتحدد على ضوئه مصير الضفة وبالتالي هل سينجح فيها حل سياسي قرره العرب والفلسطينيون والمجتمع الدولي ام لا؟
من جانبه اكد الطبيب المشرف والمنسق لعلاج الوزير عمرو الدكتور اشرف الكردي في تصريح لـ »الدستور« ان وضعه الصحي مستقر وحالته النفسية والمعنوية عالية جدا. مبينا انه خضع لعملية جراحية استمرت خمس ساعات في وقت متأخر مساء امس الاول تكللت بالنجاح. واجراها له الدكتور علي حجازي - جراح القلب والاوعية الدموية - مع فريق من الجراحين.
واوضح الدكتور الكردي انه تم تشكيل اربعة فرق طبية لمتابعة حالة عمرو هي فريق لجراحة الاوعية الدموية برئاسة الدكتور عمر عمرو. وفريق للانعاش برئاسة الدكتور حمدي بدر. وفريق للاعصاب برئاسة الدكتور اشرف الكردي نفسه.
وقال انه لا يزال في وحدة العناية المركزة في المركز العربي الطبي وقد يحتاج الى اجراء عمليات جراحية اخرى له لاحقا خاصة للعظم والجلد.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش