الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قتيلان في جريمة بضاحية الأمير راشد

تم نشره في السبت 10 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
قتيلان في جريمة بضاحية الأمير راشد

 

 
عمان- الدستور: وقعت جريمة قتل في ساعة مبكرة من فجر أمس بمنطقة العيادات الخارجية في ضاحية الأمير راشد وذهب ضحيتها شخصان (شاب في العقد الثالث من عمره وامرأة في العقد الثالث من عمرها) وقد اقدم على قتلهما (م.ع) (38 عاما) بواسطة مسدسه الذي جهزه لهذه الغاية ولاذ بالفرار.
وتوجه الى مسرح الجريمة مدعي عام محكمة الجنايات الكبرى امجد الكردي بالاضافة الى مدير شرطة الضواحي ورئيس البحث الجنائي للضواحي ورئيس مركز امن البيادر وبعد الكشف الاولي تبين ان الشاب المغدور مصاب بعدة اعيرة نارية في الرأس وفي انحاء مختلفة من جسمه بالاضافة الى ان الفتاة مصابة بثلاثة اعيرة نارية في انحاء مختلفة من جسدها وفي منطقة الصدر.
وتمكنت الاجهزة الامنية من القاء القبض على مرتكب الجريمة في زمن قياسي بعد ان اقدم على ارتكابه للجريمة ولاذ بالفرار.
وشكل المدعي العام الكردي لجنة طبية مؤلفة من اربعة اطباء من المركز الوطني للطب الشرعي من اجل تشريح الجثث ولمعرفة سبب الوفاة.
واوقف المدعي العام الكردي المشتكى عليه »مرتكب الجريمة« لمدة 14 يوما في مركز اصلاح وتأهيل الجويدة على ذمة التحقيق.
وكان الدافع من وراء ارتكابه للجريمة بان المغدورة هي زوجة المشتكى عليه »القاتل« منذ عشر سنوات وانجبت منه 3 اطفال وحدثت مشاكل زوجية بينهما في حين حاول المشتكى عليه »القاتل« اعادتها لكنه لم يفلح بذلك وبعد ذلك سافر الى احدى الدول العربية المجاورة وقام بشراء مسدس من هناك وجهزه وعاد الى الاردن وقام باستئجار سيارة من اجل متابعة تحركات المغدورة (زوجته) والمغدور. واخذ يتنكر بلباس خليجي ويتحين الفرصة من اجل قتلهما الى ان استطاع فجر يوم امس من مشاهدتهما في احد الامكان وتوجه اليهما واقدم على اطلاق النار عليهما وارداهما قتيلين.
وبعد التحقيق الاولي مع المشتكى عليه (القاتل) من قبل المدعي العام الكردي اعترف القاتل بارتكابه للجريمة وقام بتمثيل كشف الدلالة للجريمة التي ارتكبها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش