الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تنسيق المواقف في المحافل الدولية: الفايز ونظيره العراقي يتفقان على تشكيل لجنة عليا لتعزيز التعاون المشترك

تم نشره في الثلاثاء 20 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
تنسيق المواقف في المحافل الدولية: الفايز ونظيره العراقي يتفقان على تشكيل لجنة عليا لتعزيز التعاون المشترك

 

 
عمان - الدستور - حمدان الحاج: قال رئيس الوزراء فيصل الفايز ان الاردن كان وما زال بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في صف العراق وشعبه وحقه في السيادة والاستقلال ووحدة اراضيه.
واضاف الفايز اثناء اجتماعه بنظيره العراقي اياد العلاوي في دار رئاسة الوزراء بحضور الوفدين الاردني والعراقي والذي تمخض عن توقيع محضر لهذه الاجتماعات اننا نحرص كل الحرص على تعزيز العلاقات السياسية وتنسيق المواقف في كل المحافل الدولية حتى يتحقق الامن والاستقرار وبناء المؤسسات الوطنية العراقية ورحيل الاحتلال.
وقال الفايز: يطيب لي ان ارحب بكم في بلدكم الاردن، وانتم تحلون بين اهلكم واخوانكم ضيوفاً في بلد ابي الحسين.
واذ ننظر الى هذه الزيارة الاولى لدولتكم والوفد المرافق منذ انتقال السلطة اليكم على انها تأكيد لحرصكم على العلاقات مع الاردن، فإننا ايضاً نتطلع الى استثمار حضوركم هذا لمزيد من التعاون والتنسيق والتشاور لما فيه مصلحة وخير الشعبين.
وتعلمون اننا في الاردن وبقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين كنا وما زلنا في صف العراق وشعبه وحقه في السيادة والاستقلال ووحدة اراضيه.
ونحن دائماً ننظر الى الشعب العراقي ومصالحه نظرة مختلفة عن الآخرين نظراً لعمق ترابط الشعبين تاريخياً ونحن نقف الى جانب الشعب العراقي وخياراته ونتطلع الى ان يعيش بأمن واستقرار ورفاهية ومتأكدون من حرص وتفاني حكومتكم في العمل من اجل ذلك.
اننا نعتبر زيارة دولتكم والوفد الوزاري المرافق لبلدكم الاردن فاتحة خير لتطوير العلاقات وبنائها على اسس اقوى ونحن مستعدون من جانبنا وبروح اخوية للعمل معاً في المجالات المختلفة التي تصب في مصلحة بلدينا وشعبينا وتقديم كافة الامكانيات التي تسهم في بناء المؤسسات العراقية.
اننا في الاردن نتطلع الى العمل معاً في سبيل تعزيز علاقاتنا الاقتصادية والتجارية وفي نفس الوقت نحرص كل الحرص على تعزيز العلاقات السياسية وتنسيق المواقف في كل المحافل الدولية، حتى يتحقق الامن والاستقرار وبناء المؤسسات الوطنية العراقية ورحيل الاحتلال.
وجاء في محضر الاجتماع الذي وقعه رئيسا وزراء البلدين في ختام الاجتماعات انه انطلاقاً من روابط الاخاء التي تجمع شعبي وقيادتي المملكة الاردنية الهاشمية وجمهورية العراق، وفي اطار علاقات الجوار المتميزة التي تربط البلدين الشقيقين، اجتمع دولة السيد فيصل الفايز رئيس الوزراء في المملكة الاردنية الهاشمية مع دولة الدكتور اياد علاوي رئيس الوزراء في جمهورية العراق يوم الاثنين الموافق 19/7/2004 في عمان، عاصمة المملكة الاردنية الهاشمية، بحضور عدد من كبار المسؤولين في البلدين الشقيقين.
وبعد ان تشرف صاحبا الدولة بالاجتماع بجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين واخذ توجيهاته الكريمة، فقد تم الاجتماع وبحث خلاله اوجه التعاون المشترك في كافة المجالات واستعراض السبل الكفيلة بتعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين الشقيقين، في ظل التطورات والمستجدات التي تشهدها الساحتان الاقليمية والدولية. وقد اتفق الجانبان على اعداد اطار منهجي ينظم ويؤطر العلاقة بين الجانبين ويحقق ديمومة التعاون والاتصال لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين. وقد ابدى الجانب الاردني استعداده المطلق لتقديم مختلف اوجه الدعم للمساهمة في اعادة اعمار العراق وتعزيز اسباب الامن والاستقرار ومواجهة النشاطات الارهابية التي يتعرض لها العراق الشقيق. وانطلاقاً من ذلك فقد تم الاتفاق على ما يلي:
اولاً: انشاء لجنة عليا برئاسة رئيسي الوزراء في البلدين الشقيقين تعمل على وضع السياسات والتصورات العامة في المجالات ذات الاهتمام المشترك واقرار اوجه التعاون التكاملي والاستراتيجي.
ثانياً: انشاء مجموعة من اللجان الفرعية تناط بها مهام التنسيق الفني المشترك واقتراح آليات العمل المناسبة لتعزيز التعاون الثنائي ورفع توصياتها الى اللجنة العليا المشتركة.
ثالثاً: تحديد مجموعة من القطاعات والمجالات التي تتصدر قائمة الاولويات في البلدين الشقيقين ابتداء بقطاعات التجارة والصناعة، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتربية والتعليم، والصحة، والنقل، والعمل والتدريب، والمواضيع المالية، والطاقة والنفط، والمصارف، والتنسيق بخصوص التخطيط الاقتصادي المشترك طويل المدى، وتطوير التشريعات والقضاء، الى جانب العمل على تطوير مناخ الاستثمار، والتعاون الامني بأشكاله كافة، بحيث يعمل الجانبان على عقد لقاءات دورية لتعزيز العلاقات بين المؤسسات العاملة في هذه القطاعات بما يخدم المصلحة المشتركة.
رابعاً: تبادل الخبرات والمعارف التي من شأنها تعزيز القدرات المؤسسية في القطاعات ذات الاولوية، من خلال عقد البرامج التدريبية وتنظيم الزيارات الميدانية.
خامساً: ان يتم عقد اجتماع للوزراء المعنيين خلال شهرين من الآن لوضع الآليات ومتابعة المواضيع التي تم بحثها لوضع الاتفاقيات والبرامج التنفيذية اللازمة.
سادساً: يجري الاعداد لاجتماع اللجنة العليا خلال ثلاثة اشهر من تاريخه.
سابعاً: اعتماد وزارتي الخارجية والتخطيط والتعاون الدولي في المملكة الاردنية الهاشمية ووزارتي الخارجية والتخطيط والتعاون الانمائي في جمهورية العراق لتنسيق اعمال اللجنة.

الحضور عن الجانب الأردني
دولة السيد فيصل الفايز
معالي الدكتور مروان المعشر
معالي الدكتور باسم عوض الله
معالي الدكتور صلاح الدين البشير
معالي المهندس سمير الحباشنة
معالي السيد امجد المجالي
معالي الدكتورة علياء بوران
معالي المهندس عزمي خريسات
معالي المهندس رائد ابوالسعود
معالي السيدة أسمى خضر
معالي المهندس سعيد دروزة

الحضور عن الجانب العراقي
دولة الدكتور اياد علاوي
معالي الدكتور محمد علي الحكيم
معالي الدكتور مشكاة المؤمن
معالي الدكتور علاء الدين العلوان
معالي السيد فالح النقيب
معالي السيد ثامر عباس الغضبان
معالي الدكتور مهدي الحافظ
معالي السيد لؤي العرس
معالي الدكتور عدنان الجنابي
سعادة الدكتور سنان الشبيبي
سعادة السيد معن عبدالرحمن

هذا وكان رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي قد اعرب عن امله ان تكون زيارته الحالية الى المملكة ايجابية باعتبارها زيارة اشقاء واهل معربا عن سعادته بزيارة الاردن العزيز الذي وقف مع العراق وشعبه.
واضاف علاوي لدى وصوله الى مطار ماركا العسكري صباح امس الاثنين حيث كان في استقباله رئيس الوزراء فيصل الفايز وعدد من السادة الوزراء ان الاسرة الهاشمية الكريمة وقفت بقوة ووضوح مع العراق في معاناته وازمته »ونحن فخورين بهذا الموقف الاخوي الكريم.« معبرا عن امله ان يكون ذلك اساسا لعلاقات متينة وقوية ومتصاعدة بين الشعبين الشقيقين.
وردا على سؤال حول أولويات الحكومة العراقية الحالية اوضح علاوي انها تتمثل في الامن والاستقرار والعمل في المؤسسات الرئيسية في البلد لتقديم الخدمات الرئيسية كالكهرباء والصحة والعملية الديمقراطية السياسية التي ستكون في اولويات اهتمام الحكومة.
وجرى لرئيس الوزراء العراقي استقبال رسمي في المطار اذ كان رئيس الوزراء فيصل الفايز في مقدمة مستقبليه وعزفت الموسيقى السلامين الملكي الاردني والجمهوري العراقي.
واستعرض علاوي حرس الشرف الذي اصطف لتحيته الذي يرافقه وفد رسمي يضم وزراء التخطيط والتعاون الانمائي الدكتور مهدي الحافظ والصحة الدكتور علاء الدين العلوان والاتصالات الدكتور محمد علي الحكيم والبيئة الدكتور مشكا المؤمن والداخلية فالح النقيب والنفط سامر عباس الغضبان والنقل لؤي حاتم سلطان العرس والدولة الدكتور عدنان الجنابي ومحافظ البنك المركزي العراقي الدكتور فنان الشبيبي وعدد من المسؤولين.
وكان في استقباله في المطار وزراء الخارجية الدكتور مروان المعشر والتخطيط والتعاون الدولي الدكتور باسم عوض الله والعدل وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء الدكتور صلاح الدين البشير والداخلية المهندس سمير الحباشنة والمياه والري والزراعة الدكتور حازم الناصر والعمل رئيس بعثة الشرف امجد المجالي والبيئة وزير السياحة والاثار الدكتورة علياء بوران والطاقة والثروة المعدنية المهندس عزمي خريسات والاشغال العامه والاسكان والنقل المهندس رائد ابو السعود والدولة الناطق الرسمي باسم الحكومة اسمى خضر والصحة المهندس سعيد دروزة وامين عمان ومحافظ البنك المركزي ومحافظ العاصمة ونائب رئيس هيئة الاركان المشتركة ومدير شرطة العاصمة واركان السفارة العراقية في عمان.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش