الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في محاضرة القاها بمركز شباب الاغوار الشمالية...ظهيرات: ثوابتنا الرئيسية الانتماء للوطن والولاء للهاشميين

تم نشره في السبت 24 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
في محاضرة القاها بمركز شباب الاغوار الشمالية...ظهيرات: ثوابتنا الرئيسية الانتماء للوطن والولاء للهاشميين

 

 
الاغوار الشمالية - الدستور
القى العين نادر ظهيرات محاضرة في معسكرات الحسين »الولاء والانماء« التي اقيمت في مركز شباب الاغوار الشمالية، حيث اكد فيها ان الانتماء والولاء يبقيان كامنين في النفوس ولكنهما يتفجران عندما يتعرض موضوع الانتماء والولاء للخطر، فهذه كرة القدم عندما تكون المنافسة محلية قد ينقسم التأييد لها جهوياً او طائفياً، ولكن الجماهير تتوحد وتحدث قفزة صعود في مشاعرها عندما تكون المباراة بين المنتخب الوطني وفريق آخر عربي او اجنبي، والاردني بحكم انتمائه متنقل الهوى، فعندما يشتد العدوان على فلسطين فان مشاعره تشتد اليها، وعندما يتهدد العراق والسودان ومصر والجزائر.. يقلق عليها، ولكن عندما يقترب اي اذى من الوطن تشتد المشاعر وتستثار الهمم وترتفع السواعد كلها لحماية الوطن والذود عنه فتصبح الروح رخيصة في سبيله، ومن هنا فانه على الجميع في الاردن ان يعملوا في اتجاه واحد يحمي الاردن من اية مصائد اجنبية ترتب له، لأنه ليس من مصلحة احد غير الأعداء ضياع الوطن لا سمح الله فوق ضياع فلسطين او ضرب الاردن فوق ضرب العراق، ومن هنا جاد شعار »الاردن اولا« والذي رفعه جلالة الملك عبدالله اطال الله في عمره، بأنه استنهاض للهمم وتشمير للسواعد واستغلال امثل للطاقات الكامنة لكي تزيد من قوة الاردن - قوة فوق قوة وبنيانا فوق بنيان، ولا يعني هذا الشعار تخلي الاردن عن قضايا امته حيث يقول جلالة الملك: (ان الاردن الذي وقف دوماً مع امته العربية سيبقى على العهد ملتزماً بقضاياها والوقوف الى جانبها)، ومن هنا يجب ان لا نعطي الاعداء المتربصين بنا عذراً او نفتح لهم ثغرة في نسيجنا الوطني يتسللون منه الينا.
وقال: ان ثوابتنا الرئيسية في هذا البلد والتي لا خروج عنها هي الانتماء للوطن والولاء لقيادته الهاشمية التي تتمتع بشرعية دينية وتاريخية، دينية ممتدة الى نسب المصطفى عليه الصلاة والسلام، وتاريخية ممتدة الى الثورة العربية الكبرى والتي قادها الشريف حسين بن علي وبمباركة واجماع عربي كامل.
وقال في حديثه للشباب: ان الانجازات التي حققها الاردن بالرغم من قلة امكانياته وحجم المشكلات التي تعرضت لها المنطقة هي اشبه بالمعجزة، وعليكم مسؤولية كبيرة لمتابعة بناء واعلاء هذا الصرح، حيث كان للجهود الكبيرة التي بذلها جلالة الملك عبدالله الثاني الفضل الكبير لتحقيق النماء والتقدم وتفعيل مبدأ المشاركة والحوار، وحرص جلالته على اهمية الاستثمار بالانسان بهدف اعداد جيل من الشباب القادر والمتمكن والمدرك لحقوقه وواجباته تجاه وطنه وأمته.
وان هذه المكتسبات التي تحققت لهذا الوطن يجب المحافظة عليها، وان لا نسمح لأي نفر ان يتسبب في تخريبها، ولقد عانى سكان الاغوار خاصة وباقي مناطق المملكة الكثير من الأذى والخراب الذي تسبب فيه نفر غير مسؤول ولاؤه وانتماؤه خارج تراب هذا الوطن، ونذكر الأيام الصعبة لأبناء وادي الاردن حينما هاموا على وجوههم ما بين عام 1968-1970 نتيجة لمثل هذه الممارسة المرفوضة، والتي يحاول نفر ممارستها اليوم من فوق هذا التراب الذي يرفض كل من يحاول الاساءة له او لمواطنيه والذين كانوا دوماً وما زالوا مع قيادتهم ووطنهم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش