الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جلالته التقى الحاكم العام لهونغ كونغ: الملك يؤكد الرغبة بالاستفادة من تجربة هونغ كونغ في جذب الاستثمارات

تم نشره في الخميس 29 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
جلالته التقى الحاكم العام لهونغ كونغ: الملك يؤكد الرغبة بالاستفادة من تجربة هونغ كونغ في جذب الاستثمارات

 

 
* استعداد الاردن لتقديم جميع التسهيلات للشركات الراغبة في الاستثمار بمشاريع اعادة اعمار العراق
* الحاكم العام يرحب ببناء علاقات قوية مع الاردن
هونج كونج - بترا - من فايق حجازين: أكد جلالة الملك عبدالله الثاني رغبة الاردن في اقامة علاقات استراتيجية مع هونج كونج وتطلع الاردن للاستفادة من تجاربها في جذب الاستثمارات الاجنبية خاصة في مجال النقل البحري حيث يعد ميناء هونج كونج ابرز ميناء تجاري في العالم0
واضاف جلالته خلال لقائه الحاكم العام لهونج كونج تونج تشي هوا ان الاردن لديه توجهات في تطوير علاقاته مع اسيا بشكل عام مستشهدا بالاستثمارات الصينية المسجلة في الاردن والتي تجاوزت 30 مليون دينار0
وأبدى جلالة الملك استعداد الاردن لتقديم جميع التسهيلات للشركات في هونج كونج لا سيما الراغبة في الاستثمار بمشاريع اعادة الاعمار في العراق0
ووجه جلالة الملك الدعوة الى حاكم هونج كونج لزيارة الاردن لتمتين العلاقات الثنائية في مختلف المجالات0
من جانبه اطلع حاكم هونج كونج جلالة الملك على تجربة بلده في استقطاب شركات دولية ساهمت في تحقيق معدلات نمو كبيرة في اقتصاد هونج كونج0
ورحب الحاكم العام ببناء علاقات قوية مع الاردن خاصة في مجال الملاحة البحرية بين ميناءي العقبة وهونج كونج0
وحضر اللقاء وزير البلاط الملكي الهاشمي سمير الرفاعي ومستشار جلالة الملك الاعلامي علي الفزاع والوفد المرافق لجلالته0
وتأتي زيارة جلالته الى هونغ كونغ ضمن سعي جلالته لتفعيل العلاقات الثنائية على المستويين السياسي والاقتصادي والمساهمة في جلب المزيد من الاستثمارات الاسيوية خاصة بعد نجاح عدد من المشاريع المقامة في المناطق الصناعية المؤهلة0
وتم الاعلان عن اقامة هونج كونج منطقة ادارية خاصة بعد ان خرجت من الادارة البريطانية عام 1997 على اساس دولة واحدة »الصين« ونظامان اي واحد في بيكين والاخر في هونج كونج0
وفي مقابلة مع التلفزيون الصيني قال جلالة الملك عبدالله الثاني ان العلاقات الاردنية الصينية وطيدة وتعود لسنوات طويلة اسسها جلالة المغفور له الملك الحسين طيب الله ثراه0
واضاف جلالته لقد حاولنا في السنوات الماضية تقوية وتدعيم العلاقات الاقتصادية التي وصلت الى مستوى متميز0
واشار جلالة الملك ان الاردن يرتبط بعلاقات اقتصادية مهمة مع دول شرق اسيا خاصة اليابان وكوريا والصين التي شهدت تطورات اقتصادية كبيرة خلال السنوات الماضية0
واكد جلالته ان للاردن دورا مهما في القضايا السياسية في منطقة الشرق الاوسط خاصة القضية لفلسطينية مشيرا الى جهود الاردن الحثيثة لايجاد حل شامل وعادل في اطار القرارات الدولية0
وفي لقاء نظمته منظمة القادة الشباب في هونج كونج بحضور عدد من قادة رجال الاعمال أكد جلالة الملك ان تركيز الاردن في السنوات الماضية انصب على منطقة الشرق الاقصى وهناك فرصة كبيرة لتطوير العلاقات الاقتصادية بين الاردن وهذه الدول0
ودعا جلالته مجتمع رجال الاعمال في هونج كونج الى اغتنام الفرصة للاستثمار في الاردن لما ينعم به من استقرار وبيئة محفزة للاستثمار واتخاذ الاردن مركز انطلاق لاقامة مشاريع استثمارية تساهم في اعادة اعمار العراق0
وقال جلالة الملك ان هناك تحديا كبيرا امام الحكومة العراقية يتمثل في تحقيق الامن والاستقرار وهذا »يمكن ان يتحقق في المستقبل« لان الحكومة تبذل جهودا كبيرة لايقاف مسلسل الاختطافات اليومي0
واشار جلالة الملك عبدالله الثاني الى ان الاردن ساهم في تدريب قوات الامن العراقية والجيش العراقي لزيادة فاعليته في حفظ الامن وضمان الاستقرار اضافة الى مساهمة الاردن في تدريب عدد من كوادر الوزارات والدوائر الحكومية العراقية0
وأكد جلالته ان الدول العربية تسير في اتجاه تبني الاصلاح الشامل مع وجود اختلاف في ثقافات ومفاهيم المجتمعات للاصلاح مشيرا جلالته الى ان عدم تبني الدول لبرنامج اصلاحي يفتح المجال لفرض نماذج اصلاحية من الخارج0
وقدم وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور باسم عوض الله عرضا حول تطورات الاقتصاد الاردني ونتائج الاصلاحات الاقتصادية التي انتهجها في السنوات الماضية0
وقال الدكتور عوض الله ان الاصلاحات ساهمت في تخفيض نسبة التضخم من 8ر25 بالمائة عند بداية تطبيق البرنامج في العام 1989 الى 3ر2 بالمائة مع نهاية العام 2003 اضافة الى انخفاض نسبة الدين الخارجي الى الناتج المحلي الاجمالي الى 68 بالمائة مقابل 157بالمائة لذات فترة المقارنة0
وبين ان نسبة النمو في الناتج المحلي الاجمالي بلغ 9ر6 بالمائة خلال الربع الاول من العام الحالي مما يشير الى تحقيق نسبة النمو المستهدف والبالغ 5ر5بالمائة ويأتي هذا النمو نتيجة ارتفاع الانتاج الصناعي والنمو في قطاع الانشاءات والاتصالات والنقل والخدمات0
وقال ان تحقيق الاردن لهذه النجاحات وتحقيق مستويات النمو المستهدفة ساهمت بتخرج الاردن من برنامج صندوق النقد الدولي مما يعزز وضع الاردن ويؤكد قوة ومتانة الوضع الاقتصادي وقدرته على استيعاب الاستثمارات الاجنبية0
واشار الى ان قطاعات واعدة توفر فرصة ملائمة امام الاستثمارات الاجنبية تتمثل في تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات والاقمشة والمنسوجات والادوية وتجميع السيارات والقطاع السياحي0
كما بين ان قطاع تكنولوجيا المعلومات في الاردن شهد نموا كبيرا ادى الى استقطاب شركات كبرى للعمل في الاردن مثل مايكروسوفت وانتل وسيسكو سيستمز ساهم في ذلك توفر خبرات عاملة ومؤهلة شكلت رافدا كبيرا لهذا القطاع0
وقال وزير التخطيط ان قطاع الاتصالات يشهد نموا كبيرا ويوفر فرصة للاستثمار الاجنبي خاصة بعد تحرير الاتصالات الارضية وانتهاء حصرية تقديم الخدمة بشركة الاتصالات الاردنية0
واضاف ان الاردن اطلق مبادرة التعليم الالكتروني التي تدعمها الحكومة لتساهم في تعزيز ثقافة الاقتصاد المعرفي مشيرا الى ان دولا كثيرة ابدت اهتمامها في هذه التجربة حيث تم نقلها الى البحرين والى مدارس اميركية اضافة الى بحث نقلها لعدد من الدول العربية0
وفي مجال الاقمشة والمنسوجات التي تنتج في المناطق الصناعية المؤهلة قال الدكتور عوض الله ان صادرات الاردن من هذه المنتجات نمت بنسب كبيرة وصلت الى 574 مليون دولار في العام الماضي كونها تتمتع بالدخول الحر الى السوق الامريكي بدون تعرفة جمركية او كوتا رقمية0
وقال ان هناك فرصة لزيادة الصادرات من المناطق الصناعية المؤهلة بعد التوجه لتوقيع اتفاقية مع الاتحاد الاوروبي في ايلول المقبل لتتمتع بموجبها المنتجات في المناطق الصناعية المؤهلة بالدخول الحر الى السوق الاوروبية المشتركة0
وأكد الدكتور عوض الله ان هناك فرصة كبيرة للاستثمار في القطاع السياحي تتمثل في السياحة العلاجية اضافة الى المشاريع السياحية الكبرى على ساحل البحر الميت0
واوضح ان الحكومة الاردنية مبادرة مؤكدا دعم جلالة الملك لجميع الجهود التي تبذلها الحكومة لتشجيع الاستثمار وتقديم جميع التسهيلات للشركات الاجنبية من خلال النافذة الاستثمارية التي تم اطلاقها اخيرا0
واشار الوزير في هذا الصدد الى ان الاردن انتهج خلال السنوات الماضية عددا من الاصلاحات للبيئة التشريعية التي تنظم العمل الاقتصادي ولتتلاءم التشريعات مع الاتفاقيات التي وقعها الاردن مع التجمعات الاقتصادية وفي مقدمتها منظمة التجارة العالمية واتفاقية تحرير التجارة مع الولايات المتحدة واتفاقية الشراكة الاردنية الاوروبية.
واوضح الدكتور عوض الله توجه الاردن الى الاستمرار في برنامج الخصخصة وفتح المجال اما الاستثمارت الاجنبية للمساهمة في مشاريع حيوية مثل الفوسفات والطاقة ومشاريع المياه0
وقال عضو منظمة القادة الشباب في هونج كونج هاري هوي انه يجب تغيير بعض المفاهيم عن منطقة الشرق الاوسط وهذا ما تم بعد عدة زيارات للاردن والتي نتج عنها تأسيس عدة مشاريع استثمارية في الاردن0
وبين ان النمو الذي شهده الاردن اضافة الى الاستقرار الذي ينعم به والازدهار الذي حققه يعتبر من اهم مقومات جذب الاستثمارات الاجنبية0
وبالرغم من تواضع حجم الصادرات الاردنية الى هونج كونج الا ان الاردن استورد منها العام الماضي ما قيمته حوالي 7ر27 مليون دينار اشتملت على اقمشة والبسة واكسسواراتها اضافة الى القطن0
وبدأت هونج كونج تسجل استثمارت في الاردن لكنها لا زالت في البداية ولم تتجاوز قيمتها 3ر1 مليون دينار حيث يؤمل من هذه الزيارة فتح الابواب امام قدوم مزيد من الاستثمارات الى الاردن.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش